آخر الأخبار
الرئيسية » إقتصاد و صناعة » “النقل” تتابع المراحل النهائية لمشروع محطة القطارات في سمريان تمهيداً لوضعها في خدمة تأمين الاحضارات الحصوية .

“النقل” تتابع المراحل النهائية لمشروع محطة القطارات في سمريان تمهيداً لوضعها في خدمة تأمين الاحضارات الحصوية .

تابع وزير النقل المهندس علي حمود المراحل النهائية لمشروع إنجاز محطة سمريان في ريف طرطوس ، وهي جزء من مشروع نقل الاحضارات الحصوية عبر السكك الحديدية من مقالع حسياء بريف حمص الجنوبي ،إلى المنطقة الساحلية حالياً وإلى باقي المحافظات مستقبلاً ،
 وخلال جولة له صباح اليوم برفقة كوادر العمل في مؤسسة الخطوط الحديدية السورية، اطلع الوزير حمود على عملية تجريبية لنقل وتفريغ الاحضارات الحصوية في المحطة ، واستمع لشرح عن آلية العمل وخطواتها وتم اتخاذ عدد من القرارات التي تختصر الوقت وتوفر وتسهل وتحفز الراغبين بالحصول على الحصويات من المحطة  .
ووجه وزير النقل الورشات الفنية والقائمين على عمل المحطة بضرورة  تسخير كافة الإمكانيات لتلبية حاجة مشاريع القطاعين العام والخاص للبناء والطرق ومجابل البيتون والاسفلت بالمواصفات الفنية الممتازة حيث ستّخدم المحطة مدينة طرطوس والأرياف الجنوبية والشرقية للمحافظة، وتستكمل عملها مع محطتين حالياً هما بانياس ، وشربيت في اللاذقية كمرحلة نقل أولى وباقي المحافظات مستقبلاً .
ونفذت محطة سمريان للحصويات على مساحة إجمالية ١٥٠٠٠ متر مربع (١٥دونم) ، وبطاقة استيعابية للتفريغ والتخزين بحدود ٢٠٠٠٠ متر مكعب ، وهي عبارة عن ٥ عنابر للتفريغ ٢٠×٤٠ م ، و٥ عنابر للتخزين ٢٣×٤٠ م مع الطرقات التخديمية والساحات والخط الحديدي المخدم لهذه المحطة، إضافة إلى أعمال الإنارة البرجية لكامل مساحة المشروع .
(سيرياهوم نيوز-وزارة النقل27-6-2020)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مامستقبل بريكس + بلاس والمناطق النقدية الدّوليّة ؟ مصلحتنا في سورية الحصول على العضوية الكاملة في هذه المجموعة دون تأخير

    أ.د: حيّان أحمد سلمان   تشهد الساحة الاقتصادية العالمية معالم مشاريع صراع لمناطق نقدية جديدة تشبه مرحلة ماقبل الحرب العالمية الثانية وانعقاد مؤتمر ...