الرئيسية » حول العالم » النمسا أيدت العودة إلى الاتفاق النووي … إيران: الخلافات المهمة في محادثات فيينا تم التوافق عليها

النمسا أيدت العودة إلى الاتفاق النووي … إيران: الخلافات المهمة في محادثات فيينا تم التوافق عليها

قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إن اتفاقات بالخطوط العريضة تم التوصل إليها حول نقاط الخلاف في محادثات فيينا بشأن الملف النووي الإيراني.
وأضاف ربيعي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي أمس الثلاثاء حسب وكالة «إرنا» إن قرار إيران بشأن الاتفاق لا علاقة له بالسياسة الداخلية ونتائج الانتخابات.
وحول إذا ما كانت حكومة روحاني ستنهي محادثات فيينا في فترتها المتبقية أم ستوكلها إلى الحكومة القادمة قال ربيعي إن هذا الأمر يرتبط بمتغيرات أخرى ومن بينها قبول أميركا بوجهات النظر الإيرانية.
وأضاف ربيعي: لقد أكدنا مراراً أن مفاوضات إحياء الاتفاق النووي لا ترتبط بالسياسة الداخلية للبلاد ونتائج الانتخابات، بل تجري في إطار السياسات العامة للبلاد طبقاً لتوجيهات قائد الثورة الإسلامية والجهات العليا.
وأوضح أن الحكومة آلت على نفسها أن تمضي في المفاوضات على أساس تأمين الحد الأعلى من المصالح الوطنية، وبالتالي إذا التزمت أميركا بتعهداتها فإن الحكومة الحالية ستتخذ الخطوة القادمة بالتنسيق مع الجهات العليا ولن تنتظر تشكيل الحكومة القادمة.
وتابع ربيعي قائلاً: لقد تم التوافق بين الطرفين بشأن الخلافات المهمة، وتم إعداد الوثائق اللازمة ودونت نصوص واضحة من جميع لجان التفاوض، وما تبقى فأنه بحاجة إلى قرار سياسي أكثر من حاجته إلى التفاوض، وإذا تم ذلك يكون من غير المستبعد أن ندخل المرحلة النهائية للاتفاق.
من جانب آخر انتقد ربيعي تصريحات وزارة الخارجية الأميركية بشأن الانتخابات الإيرانية معتبراً أنها تدخل في الشأن الداخلي للبلاد وانتهاك للقوانين الدولية، ومن هنا ندين ونستنكر هذه التصريحات.
واعتبر ربيعي أن أميركا ليست في وضع يؤهلها لإبداء الرأي في نتائج الانتخابات في إيران أو أي بلد آخر، مشيراً إلى أن جميع الشعوب اليوم تعلم أن الديمقراطية الأميركية التي يزوقونها ويروجون لها مملوءة بالخلل ومشحونة بالتعصب.
وفي سياق متصل قال وزير الخارجية النمساوي ألكسندر شالينبرغ في مؤتمر صحفي مع نظيره السعودي إن النمسا تؤيد العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران وتنفيذه.
وعقد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان بن عبد اللـه آل سعود في فيينا أمس الثلاثاء مؤتمراً صحفياً مع نظيره النمساوي، حسب تقرير لوكالة «فارس».
وأعلن وزير خارجية النمسا خلال المؤتمر الصحفي «نؤيد العودة للاتفاق النووي مع إيران وتعزيزه وتنفيذه».
وخلال زيارة رسمية إلى العاصمة النمساوية فيينا، التقى وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان بن عبد الله، أول من أمس الإثنين، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي.
وجرى خلال اللقاء مناقشة أبرز التطورات تجاه البرنامج النووي الإيراني، وأهمية فرض الآليات اللازمة للتفتيش السريع والشامل في جميع المواقع النووية الإيرانية.
وأفاد شالينبرغ بأن بلاده تولي الاهتمام بتعزيز علاقاتها مع دول منطقة الخليج.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منظمات دولية تطالب مصنعي اللقاحات بمساعدة الدول الفقيرة

طالبت أربع من أبرز منظمات الصحة والمال والتجارة في العالم، اليوم (السبت)، الشركات المصنعة للقاحات «كوفيد» بمنح أولوية للجرعات المخصصة للدول الأفقر لسد «النقص الحاد ...