الرئيسية » الزراعة و البيئة » انتشار نبات التبغ الأزرق السام بكثرة في حمص.. والزراعة: نعمل على مكافحته

انتشار نبات التبغ الأزرق السام بكثرة في حمص.. والزراعة: نعمل على مكافحته

أكد عدد من المواطنين في مدينة حمص لـ”الوطن” ظهور نبات غريب يعتقد إنه سام يسمى التبغ الأزرق منوهين بزيادة انتشاره  بكثرة في عدد من أحياء المدينة و خاصة القديمة منها وطالبو الجهات المعنية عبر “الوطن” ضرورة الإسراع بمكافحته و القضاء عليه قبل أن يمتد إلى باقي الأحياء و المناطق .

مدير الزراعة في حمص محمد نزيه الرفاعي أكد لـ”الوطن” ظهور و انتشار نبات التبغ الأزرق الخبيث السام و الخطر على الإنسان و الحيوان في عدد من أحياء المدينة و لا سيما القديمة منها  بعد انتشاره بكثرة في أحياء مدينة تدمر بريف حمص الشرقي ، لافتا إلى أنه لم يكن موجودا خلال الأعوام السابقة و ظهوره هو الأول خلال هذا العام .

و أوضح الرفاعي أن نباتات التبغ الأزرق السام تمتلك قدرة كبيرة على الانتشار و تبلغ نسبة نمو بذورها 100 % و تتحمل كافة الظروف المناخية و احتياجاتها المائية قليلة جدا و قد يصل عدد البذور في النبات الواحد إلى 100 ألف بذرة ، و تحتوي أجزاء هذا النبات الخبيث على مركب قلوي “الأنابسين السامة ” و هو سام و أن ابتلاع أي كمية منه يؤدي إلى تسمم قاتل للإنسان و الحيوان .

و أشار إلى أن دائرة الوقاية في المديرية اتخذت كافة التدابير اللازمة لمنع انتشاره و مكافحته منذ ظهوره من خلال تكميم الأزهار و تجميعها ضمن أكياس محكمة الاغلاق لتجنب سقوط المزيد من البذور على الأرض و إتلافها حرقا و ثم القيام برش و غسيل النبات بمبيد الأعشاب ( غليفوسيت ) حتى لا تعاود النمو مرة أخرى.

و أكد الرفاعي أنه تراجع انتشار هذا النبات السام بعد حملة الإجراءات المباشرة و المنظمة لمكافحته ، منوها بأن فرق دائرة الوقاية تواصل عمليات التحري و التقصي عن النبات في كامل أرجاء المحافظة بالريف و المدينة للقضاء عليه و منه انتشاره ، مشددا على ضرورة تضافر كافة الجهود الفردية و الجماعية و الرسمية للقضاء على هذا النبات الخطر و السام .

الوطن – نبال ابراهيم

 

 

سيرياهوم نيوز 5 – الوطن 28/7/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسعار غير مسبوقة للألبان والأجبان بالقنيطرة! … اتحاد الفلاحين والمربين: إذا لم تنخفض أسعار الأعلاف فلن تنخفض أسعار الحليب!

| القنيطرة – خالد خالد الخميس, 21-10-2021 يصحو أبناء القنيطرة كل يوم على أسعار جديدة للحليب والألبان والأجبان وأصحاب المحال التجارية، والمعامل تبيع تلك المواد ...