الرئيسية » كتاب وآراء » انتهت مُهلة الشّهر.. بومبيو يُعلن إعادة العُقوبات الأُمميّة ضدّ إيران وينتظر ردّها.. ما هو السّيناريو الأمريكيّ الذي سيَجرِي تطبيقه؟ وهل سيبدَأ باحتِجاز وتدمير سُفن وناقلات نفط؟ وكيف سيكون الرّد الإيرانيّ هذه المرّة؟

انتهت مُهلة الشّهر.. بومبيو يُعلن إعادة العُقوبات الأُمميّة ضدّ إيران وينتظر ردّها.. ما هو السّيناريو الأمريكيّ الذي سيَجرِي تطبيقه؟ وهل سيبدَأ باحتِجاز وتدمير سُفن وناقلات نفط؟ وكيف سيكون الرّد الإيرانيّ هذه المرّة؟

عبد الباري عطوان

أعلن مايك بومبيو وزير الخارجيّة الأمريكيّ اليوم أنّ حُكومته استأنفت فرض جميع عُقوبات الأُمم المتحدة ضدّ إيران التي كانت مُجمّدةً بسبب الاتّفاق النووي عام 2015، وهدّد الدّول التي لن تَلتزِم بعواقبٍ وخيمة.

إعلان الحرب هذا يأتي قبل ستّة أسابيع من موعد الانتخابات الرئاسيّة الأمريكيّة، وبعد نِهاية مُهلة الشّهر التي قال بومبيو في تغريدةٍ له يوم 27 آب (أغسطس) أنّها تنتهي ليلة 20 أيلول (سبتمبر) الحاليّ (أيّ الليلة)، ولهذا لا يَستبعِد الكثير من المُراقبين أن هُناك خطّة مُعدّة وجاهزة، قد يجري تنفيذها في أيّ لحظة، لاحتِجاز أو قصف سفن إيرانيّة في مِياه الخليج، أو بحر عُمان استدراجًا لردٍّ إيرانيٍّ قد يكون المُبرّر أو الذّريعة لردٍّ أمريكيٍّ أكبر تحت عُنوان الدّفاع عن النّفس، وبِما يُضفي “شرعيّةً أمريكيّةً” على إعادة فرض العُقوبات الأمميّة التي تتضمّن وقف كُل أشكال التّخصيب لليورانيوم، وتفكيك برامج الصّواريخ الباليستيُة، وحظْر السّلاح كُلِّيًّا على إيران استيرادًا أو تصديرًا، والمَزيد من العُقوبات الاقتصاديّة.

***

إدارة الرئيس ترامب تُؤمن بنظريّةٍ تقول إنّ الرأي العام الأمريكيّ سيلتفّ حتمًا حول رئيسه في حال تعرّض بلاده، أو سُفنها، الى أيّ عُدوان من دولةٍ أجنبيّة، وسيدعم أيّ حرب تأتِي في إطار الدّفاع عن النّفس.

بومبيو يُعتَبر من أكبر المُؤيّدين لهذه النظريّة، والمُشرِف الرئيسيّ على تنفيذ سِيناريو الحرب ضدّ إيران في الأيّام القليلة المُقبلة، في مُحاولةٍ أخيرةٍ لإنقاذ رئيسه ترامب من السّقوط في الانتِخابات الرئاسيّة المُقبلة.

خطوات رئيسيّة عدّة أقدمت عليها الإدارة الأمريكيّة تمهيدًا للإقدام على هذا العُدوان وتنفيذ سِيناريوهاته على الأرض في الأسابيع القليلة الماضية يُمكن تلخيصها في النّقاط التّالية:

  • الأولى: احتِجاز أربع ناقلات نفط كانت في طَريقها إلى كاركاس (فنزويلا) قبل ثلاثة أسابيع، واعترفت السّلطات الإيرانيّة أنها كانت تحمل مُشتقّات نفطيّة إيرانيّة، وهي عمليّة وصَفها مُراسل وكالة “بلومبيرغ” الاقتصاديّة الدوليّة بأنّها “قرصنة دولة”، ولم ترد إيران على هذا الاستِفزاز لعدم الوُقوع في المِصيَدة الترامبيّة.

  • الثانية: توقيع اتّفاقيتيّ سلام في حديقة البيت الأبيض بين الإمارات والبحرين من جهةٍ ودولة الاحتِلال الإسرائيلي في الجِهة الأُخرى يوم الثلاثاء الماضي برعايةٍ أمريكيّة من أبرز شُروطها فتح أجواء البلدين، والجزيرة العربيّة، للطّائرات الإسرائيليّة المدنيّة والعسكريّة، ممّا يُوحِي بأنّ “إسرائيل” قد تستخدم أراضي البلَدين وأجوائهما في أيِّ حربٍ أمريكيّةٍ قادمةٍ ضدّ إيران.

  • الثالثة: تسريب المُخابرات الأمريكيّة تقريرًا استخباريًّا عن مجلّة “بوليتيكو” لاغتِيال السّفير الأمريكي في جنوب إفريقيا انتقامًا لمقتل اللّواء قاسم سليماني، قائد فليق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قُرب مطار بغداد في كانون أوّل (يناير) الماضي، وهي تقارير نفتها حُكومة جنوب إفريقيا، ولكنّها نُشِرَت على نطاقٍ واسعٍ في الإعلام الأمريكيّ.

الاتّحاد الأوروبي، أحد أبرز الجِهات التي وقّعت الاتّفاق النوويّ الإيرانيّ أكّد على لِسان جوزيف بوريل، وزير خارجيّته، أنّه ليس بإمكان واشنطن إعادة فرض عُقوبات أُمميّة ضدّ إيران بسبب انسِحابها من الاتّفاق النووي، بينما قال مُتحدّث باسم الكرملين إنّ إدارة ترامب تتجاوز مجلس الأمن الدولي الذي رفض بالأغلبيّة السّاحقة مشروع قرار لها بإعادة هذه العُقوبات (صوّت لصالحه دولة واحدة وهي جمهوريّة الدومنيكان)، وباتت تتحدّث باسمه، أيّ مجلس الأمن.

الرئيس الإيراني حسن روحاني توعّد اليوم بـ”ردٍّ حاسمٍ” إذا ما أقدمت أمريكا على أيّ خطوة لإعادة فرض العُقوبات الأُمميّة، مُؤكّدًا “أنّ بلاده لن ترضَخ أبدًا للمطالب الأمريكيّة “غير المشروعة” وتقول دومًا إنّ الطّريقة الوحيدة للتّعامل مع الأمّة الإيرانيّة هي لُغة الاحتِرام”.

***

الأيّام وربّما السّاعات القليلة المُقبلة قد تكون الأخطر في تاريخ المِنطقة الحديث، فهُناك مُؤشّرات وتسريبات تُؤكّد أنّ ساعة الصّفر لإشعال فتيل العُدوان الأمريكي تحدّدت وتقترب دقّاتها من نِهايتها في ظِل وصول حاملة الطّائرات الأمريكيّة “ناتانز” إلى مِياه الخليج، وإعلان حالة التأهّب في صُفوف مِئات السّفن والزّوارق الحربيّة، سواءً المُتواجدة في المِنطقة (الأُسطول الخامس في البحرين) أو القادِمَة إليها حديثًا.

ترامب لن يقبل بغير الفوز بولايةٍ أمريكيّةٍ ثانية، وسيفعل كُل شيء من أجل تحقيق هذا الهدف حتّى لو أدّى الأمر إلى حربٍ ضدّ إيران تَحرِق المِنطقة، أو تفجير حرب أهليّة عُنصرية تُؤدّي إلى تفكيك الولايات المتحدة، مثلما أسقطت إيران الرئيس الديمقراطي جيمي كارتر الذي ارتكب حماقةَ غزوها “لتحرير” رهائن سِفارة بلاده في طِهران، من غير المُستَبعد أن تلحق الهزيمة نفسها، وربّما أكبر منها، بالرئيس ترامب وصُقور العُنصريّة الذين يُحيطون به، إلى جانِب دولة الاحتِلال الإسرائيلي حتمًا، لأنّها ستكون الحرب الأخيرة في مِنطقة الخليج والشّرق الأوسط.. والأيّام بيننا.

 

سيريا هوم نيوز 5 – رأي اليوم 20/9/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قراءة في الموقف الروسي: مقابلة سرجي لافروف

زياد حافظ إذا كان قرار الصين على لسان رئيسها بأن الصين ستردّ على الاستفزازات الأميركية قرارا ملفتا للنظر وخارجا عن مألوف الدبلوماسية الصينية التقليدية الهادئة ...