آخر الأخبار
الرئيسية » عربي و دولي » بالتزامن مع إقرار قرقاش بالتطبيع… مُستشرقة إسرائيليّة: إسرائيل ترى أنّ الإمارات من أقوى دول الشرق الأوسط وقدرتها على التأثير خارج حدودها تجعلها محّط تركيزٍ إقليميٍّ هامٍّ

بالتزامن مع إقرار قرقاش بالتطبيع… مُستشرقة إسرائيليّة: إسرائيل ترى أنّ الإمارات من أقوى دول الشرق الأوسط وقدرتها على التأثير خارج حدودها تجعلها محّط تركيزٍ إقليميٍّ هامٍّ

زهير أندراوس:

 بالتزامن مع إقرار وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، أمس الثلاثاء، بالتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي ودعوته إلى زيادة التعاون معه، نشرت مُستشرقة إسرائيليّة مقالاً أكّدت فيه أنّ الدولة العبريّة ترى أنّ الإمارات تنتمي للجانب الأيديولوجي الصحيح لإسرائيل، لأنها تكافح التطرف الديني.

وبالعودة إلى قرقاش، فقد قال أيضًا إنّ هناك مجالات يمكن لبلاده العمل فيها مع إسرائيل مثل مكافحة “كوفيد-19” والتكنولوجيا، مضيفًا: إن الاتصالات معها ستسفر عن نتائج أفضل، وأكّد إمكانية التعاون الإماراتي مع إسرائيل في مجالات عدة، “مع استمرار وجود الخلافات السياسية بين البلدين، وفق قوله. وفي كلمة أمام مؤتمر للجنة الأمريكية اليهودية، قال قرقاش عبر الفيديو، إنّ التواصل مع إسرائيل مهم وسيؤدي لنتائج أفضل من مسارات أخرى اتبعت في الماضي، على حدّ تعبيره.

إلى ذلك، قالت كاتبة إسرائيلية إنّ يوسف العتيبة، السفير الإماراتي في واشنطن، تحدث في مقاله الأخير الموجه للرأي العام الإسرائيلي بلغة دبلوماسية، ورغم أن المقال ركز على آثار خطة الضم الإسرائيلية، لكنه أدرج بعض ثمار التقارب مع إسرائيل، على حدّ تعبيرها.

وأضافت موران زيغا في مقالها بصحيفة “يديعوت أحرونوت”، أنّ العتيبة أغفل الحديث عن آلاف السائحين الإسرائيليين الذين زاروا بلاده بفضل حصولهم على جواز السفر الأجنبي، ومئات المشاريع التجارية الجارية حاليا بينهما، وعشرات الوفود الإسرائيلية الرسمية التي حضرت المسابقات والمؤتمرات في الإمارات، وألفين من اليهود المقيمين في إمارتي أبو ظبي ودبي، طبقًا لأقوالها.

وأشارت زيغا، الزميلة في المعهد الإسرائيلي للسياسة الخارجية-ميتافيم، والباحثة في مركز تشايكين للإستراتيجية الجغرافية بجامعة حيفا، أشارت إلى أنّ هذه المعطيات تعطي فكرة واضحة عن عالم العلاقات الثرية الموجودة حاليًا بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، مُضيفة في الوقت عينه أنّه على أي حال، فإنّ مكسب إسرائيل الكبير ليس بالضرورة بهذه العلاقات المباشرة، ولكن في نطاق نفوذ الإمارات في المنطقة، وفي الجوانب التي يصعب قياسها، كما قالت في مقالها.

 بالإضافة إلى ذلك، أكّدت المستشرقة الإسرائيليّة أنّه على صعيد التأثير السياسي، تعتبر إسرائيل أن الإمارات العربية المتحدة من أقوى دول الشرق الأوسط، وقدرتها على التأثير خارج حدودها تجعلها محط تركيز إقليمي هام، فهي تتوسع في سياستها الخارجية، ومنها المتعلقة بمسألة العلاقات مع إسرائيل، وتوفر نوعا من الموافقة للدول الأخرى في العالم العربي للاقتراب من إسرائيل، كما أكّدت.

وأوضحت أنّ هذا هو السبب في أن العتيبة شرح بلغة دبلوماسية دقيقة أن العلاقات القائمة بين إسرائيل والفلسطينيين والإمارات لن تتدهور بعد تنفيذ خطة الضم، رغم أن المزيد من الدول العربية سترفض تطوير العلاقات مع إسرائيل بعد تنفيذ الخطة كجزء من اتجاه أوسع، لأن قدرة إسرائيل على تحسين وضعها وتوسيع علاقاتها مع العالم العربي ستضعف بشدة، على حدّ قولها.

وأضافت أنّه على صعيد الأمن والأيديولوجيا، ترى إسرائيل أنّ الإمارات تنتمي للجانب الأيديولوجي الصحيح لإسرائيل، لأنها تكافح التطرف الديني، وتترتب عليه آثار أمنية بعيدة المدى، وكجزء من رؤيتها للعالم، تعتبر الإمارات العربية المتحدة واحدة من أبرز الدول المشاركة في حرب اليمن ضد الوكلاء الإيرانيين، وتقف بجانب القوى العلمانية في قتالها ضد حكومة الإجماع الوطني المدعومة من الإخوان المسلمين وقطر وتركيا، كما أكّدت.

 وأشارت إلى أنّ الإمارات قطعت علاقتها بقطر بسبب دعمها لجماعة الإخوان المسلمين، ورعايتها لقنوات شبكة الجزيرة، التي تستهدف إسرائيل والإمارات معًا، ومثلما تقاتل إسرائيل علنًا مع الإمارات ضد الاتفاق النووي الإيراني، فإنّ الدولتين تقاتلان ضد القوى الراديكالية في العالم العربي، وهناك خشية في حال تم تنفيذ خطة الضم أنْ تفقد إسرائيل هذا المورد الهام من تحالف أيديولوجي غير مكتوب، ما يهدد جودة التنسيق الأمني بينهما، كما أكّدت في مقالها.

(سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 17/6/2020)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المقاومة الفلسطينية ترد على العدوان الإسرائيلي وتقصف تل أبيب بعشرات الصواريخ

رداً على العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة قصفت المقاومة الفلسطينية بعشرات الصواريخ تل أبيب ومستوطنات إسرائيلية مقامة على أراضي الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام ...