الرئيسية » مجتمع » بالتعاون بين وزارة التربية وصندوق الأمم المتحدة للسكان: ورشة حوارية حول تأثير وسائل التواصل الاجتماعي في اليافعين

بالتعاون بين وزارة التربية وصندوق الأمم المتحدة للسكان: ورشة حوارية حول تأثير وسائل التواصل الاجتماعي في اليافعين

ضمن برامج العمل المتعلقة بتوعية الجيل الشاب والمجتمع المحلي وخاصة طلاب المدارس وأهليهم حول آلية التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي وآثارها السلبية والإيجابية. نفذت وزارة التربية بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان ورشة حوارية بعنوان: “تأثير وسائل التواصل الاجتماعي في اليافعين” في مكتبة الأسد الوطنية اليوم الخميس وزير التربية الدكتور دارم طباع خلال حضوره الورشة أكد أن وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة حضارية لكن سوء استخدامها يؤدي إلى مشاكل لا سيما في المدارس، مبيناً أن هدف الورشة التعريف بالجوانب الإيجابية لوسائل التواصل، وتوضيح أثرها السلبي، ووجوب حماية الشباب من الاستخدام السيء لها، لافتا إلى متابعة الوزارة لعملها التشاركي مع صندوق الأمم المتحدة للسكان في تنفيذ أنشطة تعزز الدور الإيجابي لوسائل التواصل الاجتماعي لدى اليافعين. من جانبه ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في سوريةالدكتور إياد نصر قال: إن التعاون وثيق مع التربية كشريك وطني وأساسي، ووسائل التواصل هي أداة للتخاطب، ودورنا التركيز على الإيجابيات في وسائل التواصل الاجتماعي لاسيما تطوير قدرات الشباب، وتوضيح الجوانب السلبية لتجنبها. وأضاف أن المنظمة جزء من الجهد الذي تقوم به الوزارة للوصول بالأبناء إلى الهدف المنشود، وصولاً إلى واقع تواصلي آمن. وتضمنت الورشة محاضرات عدة، حيث تحدثت الدكتورة عائشة قرعوش/ كلية الآداب قسم علم الاجتماع، في محاضرتها حول التأثيرات الإيجابية والسلبية لوسائل التواصل الاجتماعي، موضحة إيجابياتها لاسيما تعميق التواصل، وتبادل المعلومات مع الآخرين، لافتة إلى سلبياتها منها هدر الوقت وإبعاد اليافعين عن أهاليهم.. ووجوب تحصين الأبناء بطرائق وقائية، والتركيز على دور المدرسة من خلال برامج تعزز ارتباط الأبناء بالمدرسة، وتفعيل دور المرشدين، و دور الأسرة التوعوي المرتبط باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وتقنين ساعات الاستخدام، وتوعية الأبناء بأهمية الصداقة الحقيقية، والتركيز على الاستخدام الآمن لوسائل التواصل الاجتماعي من خلال الرقابة الأبوية للمواقع، وتحسين عادات الاستخدام. وتحدثت الدكتورة صباح عاصي/ كلية التربية، في محاضرتها حول السلامة الرقمية من مخاطر الإنترنت والتنمر، عن مرحلة البلوغ وتحولاتها، وفئاتها، ومشاكلها الحرجة التي تخرج عن سيطرة الأهل مثل التحرش، وأسبابه وأنواعه وطرائق تجنبه، والتحرش الإلكتروني، والاحتياطات اللازمة للسلامة الرقمية من مخاطر الإنترنت والتنمر والحذر من نشر الصور الشخصية، أو ضغط روابط مجهولة المصدر، وأهمية توعية الاطفال وتوجيههم نحو المواقع الآمنة. وأوضحت الدكتورة ولاء يوسف/ كلية الآداب قسم علم الاجتماع، في محاضرتها حول المنظور النفسي والاجتماعي لليافعين بالانفتاح على الثقافات الأخرى وتأثيرها في أنماط السلوك والعادات والقيم، وأثر المحاكاة وتقليد ما يعرض على وسائل التواصل ، وما ينتج عن استخدام هذه الرسائل من تفاعل ثقافي وافتراضي وإلكتروني، وما قد يقابله من اضمحلال الهوية الثقافية لليافعين، وإشاعة التسويف الأكاديمي والكسل والعزلة الاجتماعية، وانهيار العلاقات الاجتماعية وتضارب الرسائل الاتصالية. بدورها المحامية والباحثة في علم القانون شهرزاد حاجي، في محاضرتها عن الجريمة الإلكترونية ووجهة نظر القانون حول التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي. تناولت الأثر الإيجابي والسلبي لوسائل التواصل الاجتماعي، ووجوب تسليط الضوء على الجانب السلبي القانوني لوسائل التواصل من خلال الجرائم الإلكترونية، وتعريف الجريمة الإلكترونية عبر سرد حالات متعددة لاسيما الدخول غير المشروع عن قصد لحساب آخرين دون علمهم ، والاحتيال عبر الشبكة الإلكترونية.. وتخلل الورشة مناظرة حوارية طلابية حول الجملة الجدلية “وسائل التواصل الاجتماعي بين الحرية الشخصية والمسؤولية الاجتماعية والقانونية” وعرض أفلام قصيرة حول وسائل التواصل الاجتماعي وسلبيات وأهمية التوعية المبكرة للأطفال ومناقشة عامة، وجلسة حوارية مع الطلاب والمرشدين النفسيين.

(سيرياهوم نيوز6-المكتب الصحفي في وزارة التربية6-1-2022)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف يتم تكريم الوالدين قبل أن يغادروا هذه الدنيا ..؟

مازن علي كثيراً ما أذهب لتعزية صديق بوالده أو والدته في دار المتوفى نفسه فأستغرب من رؤية حال البيت فالدهان قديم جداً والفرش قديم وقد ...