آخر الأخبار
الرئيسية » الأخبار المحلية » بحثا في اتصال هاتفي مختلف التطورات المتعلقة بكلا البلدين والمنطقة والعالم … المقداد: نرفض الإرهاب الاقتصادي .. ظريف: ندعم سورية في إجراء انتخاباتها

بحثا في اتصال هاتفي مختلف التطورات المتعلقة بكلا البلدين والمنطقة والعالم … المقداد: نرفض الإرهاب الاقتصادي .. ظريف: ندعم سورية في إجراء انتخاباتها

ندّد وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، بدور بعض الدول وفي مقدمتها أميركا في استهداف لقمة عيش السوريين، ونهب نفطهم وقمحهم ومختلف مواردهم، للنيل من مواقفهم المتمسكة بسيادة بلدهم ووحدته، مجدّداً موقف سورية الرافض لمثل هذا الإرهاب الاقتصادي أينما كان.
وخلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أكد المقداد دعم سورية لإيران وموقفها المتمسك بحقوق شعبها وسيادته واستقلاله، وخصوصاً فيما يتعلق بالمفاوضات الجارية في فيينا للعودة إلى الاتفاق النووي، مجدّداً إدانة سورية الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب التي تفرضها الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية على سورية وإيران، مطالباً برفعها فوراً، لأنها غير أخلاقية، وتضر المواطنين وتعرّي نفاق الدول التي تفرضها، مشيداً في هذا الإطار بدعم إيران لسورية في مواجهة الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري.
وبحث المقداد مع ظريف حسب وكالة «سانا»، مختلف التطورات المتعلقة بكلا البلدين والمنطقة والعالم، وذلك متابعةً للتطورات التي تشهدها المنطقة وانطلاقاً مما اتفق عليه الوزيران من الاستمرار بالتنسيق والتشاور في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وأكد المقداد، أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين، مشيراً إلى ارتياح الشعبين والحكومتين للمستوى العالي الذي وصلت إليه هذه العلاقات في مختلف المجالات.
المقداد عرض التحضيرات التي تقوم بها الحكومة السورية لإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها الدستوري، مشيداً بأهمية هذا الاستحقاق للشعب السوري والتفاعل الكبير الذي يبديه المواطنون السوريون لإنجاح هذا الاستحقاق.
بدوره عبّر ظريف عن شكره وتقديره لموقف سورية الداعم لإيران في مختلف القضايا، مجدّداً موقف بلاده الداعم لسورية في إجراء انتخاباتها واستحقاقاتها الدستورية بالشكل الذي يحدّده الشعب السوري ودستور الجمهورية العربية السورية، رافضاً أي محاولات لاستهداف هذا الاستحقاق المهم للشعب السوري.
كما جدّد ظريف موقف بلاده الداعم لسورية في مكافحة الإرهاب ومواجهة تداعيات الإرهاب الاقتصادي الذي يستهدف الشعبين السوري والإيراني وبقية الشعوب الرافضة لمخططات الهيمنة والنيل من سيادة واستقلال الدول.
ونوه ظريف ببطولات الجيش العربي السوري في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية، ومختلف أشكال العدوان التي تستهدف الشعب السوري، مندّداً بما تمثله هذه الاعتداءات من جرائم وانتهاكات.
وعرض ظريف نتائج جولته الأخيرة في دول المنطقة وتطورات المحادثات الجارية في فيينا والمتعلقة بالاتفاق النووي.
كما بحث الجانبان خلال الاتصال مختلف القضايا المتعلقة بالعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيزها بالشكل الذي يضمن الارتقاء بها بما يحقق طموحات الشعبين السوري والإيراني.
على صعيدٍ موازٍ، حضر الملف السوري خلال اجتماعات مجموعة وزراء خارجية «مجموعة الدول السبع»، التي أكدت التزامها بإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، يدعو إلى وقف إطلاق النار من أجل ما سمته «إنهاء معاناة السوريين» حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة أمس.
وفي تغريدة عبر حسابه في «تويتر»، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن: «لقد أكدت ونظرائي في مجموعة السبع التزامنا بحل سياسي لإنهاء الصراع في سورية ودعم إعادة تفويض آلية الأمم المتحدة للمساعدة عبر الحدود»! وأضاف: «سنواصل العمل من أجل النهوض بجميع جوانب قرار مجلس الأمن رقم 2254 وإنهاء معاناة السوريين».

سيرياهوم نيوز-الوطن

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجلس الوزراء يناقش صكوكاً تشريعية تتعلق بالقطاع السياحي ويؤكد على إقرار الهياكل التنظيمية الجديدة للوزارات

ناقش مجلس الوزراء خلال جلسته الأسبوعية اليوم برئاسة المهندس حسين عرنوس مشروعات ثلاثة صكوك تشريعية تتعلق بالقطاع السياحي تشمل بدل الخدمات التي تقدمها وزارة السياحة ...