الرئيسية » تربية أخلاقية وأفعال خيرية » بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس تقدم أمسية “نسمات أنطاكية”

بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس تقدم أمسية “نسمات أنطاكية”

بمناسبة عيد الكرسي الرسولي الأنطاكي المقدس، قدمت بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس أمسية موسيقية بعنوان “نسمات أنطاكية”، بالتعاون مع كورال الكنارة الروحية البطريركي، وبقيادة الأرشمندريت ملاتيوس شطاحي، وأوركسترا أورفيوس بقيادة المايسترو أندريه معلولي، على مسرح دار الأوبرا في دار الأسد للثقافة والفنون في دمشق.

الأمسية التي كان من ضيوفها الأب ميشال سابا، ومغنية الأوبرا الرومانية كاتالينا يونيلا كيلارو، تضمن برنامجها ألحاناً منوعةً منها الوطنية والدينية والوجدانية بتعدد نماذجها بين الموسيقا البيزنطية والعربية.

وبدأت الأمسية بتقديم مجموعة من التراتيل الكنسية، منها ترتيلة (بالله يا أنطاكية) من تأليف وتلحين أنطوان حسني، وترتيلة (قل لمن يسأل عنّا)، من تأليف وتلحين المطران بولس الخوري، كما قدمت مقطوعة (تعالي إلي) للمؤلف خليل تقي الدين، وألحان متري المر.

ومن تأليف وتلحين المر، قدمت في الأمسية أيضاً مقطوعات وطنية، منها (نادت الأوطان هيّا) و(يا بلادي يا بلادي) و(يا فلسطين).

ومن المقطوعات الوجدانية، قدمت في الأمسية مقطوعة (قصيدة الربيع) من تأليف وألحان المطران أبيفانيوس زائد، ومقطوعة (اذكري) من تأليف المطران أبيفانيوس زائد وتلحين متري المر، ومقطوعة (أريج الزهر) للمؤلف شارل خوري وتلحين أحمد الأوبري.

وتضمنت الأمسية أيضاً عزفاً منفرداً على آلة العود، وتقديم مقطوعة كراتيما ومقطوعة (افرحي يا بيت عنيا) من تأليف وألحان المطران اثناسيوس عطا الله، ومقطوعة أبانا الذي في السموات روماني ـ آرامي، ومقطوعة عذراء يا أم الإله من تأليف وألحان القديس نكتاريوس.

وفي تصريح لـ سانا، قال المايسترو معلولي: إن خصوصية هذه الأمسية تكمن بتجسيدها الموسيقا التراثية الدينية بأسلوب أوركسترالي، حيث قدمت الأناشيد بطريقة فخمة دون المساس بقدسية هذه الأناشيد، مبيناً أن كورال الكنارة الروحية مدرب بشكل احترافي بقيادة الأرشمندريت ملاتيوس شطاحي المختص بالموسيقا البيزنطية، بالإضافة إلى وجود قطعة للكورال في الأصوات الرجالية في الطقس البيزنطي دون مرافقة الأوركسترال وأخرى مع الأوركسترا.

وأوضح معلولي أن هذا ليس التعاون الأول بين كورال الكنارة الروحية وأوركسترا أورفيوس، بل هو مشروع بدئ به منذ سنوات في إطار تجسيد الموسيقا البيزنطية ودمجها مع الموسيقا الكلاسيكية بغاية تطوير هذه الموسيقا التراثية التي نشأت من سورية، مبيناً أن القديس يوحنا الدمشقي يعد مؤسس الموسيقا البيزنطية وواضع قواعد وأسس الموسيقا البيزنطية، ويمكننا اعتبار الموسيقا البيزنطية تراثاً سورياً نقدمه على المسارح السورية بصيغة تراثية، ومن سورية انتقل إلى العالم أجمع.

 

 

 

 

سيرياهوم نيوز 2_سانا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تكريم 16 جريح حرب تميزوا في المجالات العلمية والرياضية والفنية في طرطوس

    كرّمت محافظة طرطوس 16 جريحاً من جرحى الجيش العربي السوري الذين حققوا تميزاً في المجالات العلمية والعملية والرياضية والفنية والمجتمعية؛ وذلك ضمن احتفالية ...