آخر الأخبار
الرئيسية » منوعات » بعد الهجوم العنيف.. بوسي تخرج عن صمتها: أتعرض لاغتيال معنوي وأنا المظلومة وليس أبي

بعد الهجوم العنيف.. بوسي تخرج عن صمتها: أتعرض لاغتيال معنوي وأنا المظلومة وليس أبي

قالت المطربة بوسي، إنها تتعرض لحملة ممنهجة من الاغتيال المعنوي، هدفها النيل منها ومن تاريخها الفني ونجوميتها دون وجه حق، وأوضحت أنه تم استغلال والدها لهز صورتها أمام الرأي العام، في مشهد ظالم ومؤسف، مؤكدة أنها لا تتوانى لحظة في تقديم يد العون لوالدها منذ أن عرفت طريقها للنجومية.

وأعربت بوسي عن دهشتها وانزعاجها لما يحدث في وسائل الإعلام والسوشيال ميديا من هجوم ضارٍ عليها، قائلة: أنا مش مصدقة اللي بيحصل، خاصة أنى لم أقصر لحظة واحدة في تقديم المساعدة والعون لوالدي، وكل طلباته مجابة على قدر ما أستطيع وأكثر، وأرسلت له مبلغا من المال قبل حديثه لوسائل الإعلام بيومين”، وأضافت: “بكل أسف الناس ما بتصدق تلاقي كلام من هذا القبيل حتى يتعاطفوا معه دون النظر إلى الطرف الآخر أو معرفة الحقيقة.

وتساءلت المطربة بوسي، أين كانوا الذين يريدون تشويه صورتي عندما كنت في محنة وتركت أولادي بمفردهم ولم يجدوا من يحنو عليهم ويسأل عنهم في وحدتهم؟ موجهة عتابا لكل الذين يستمعون للرأي من طرف واحد قائلة: قبل أن تحكموا على شخصي وتنالوا منى اعرفوا الحكاية، أنا المظلومة وليس أبى، ويعلم الله أنى لم أقصر معه ولا مرة وهو يعلم ذلك، وكنت أرسل له المال مع إخوتي”، وأضافت: “مررت بظروف صعبة كادت تهتك أي بني آدم ومررت بأزمة طاحنة ولم أجد أبى معي، لكنى حريصة كل الحرص على صلة الرحم رغم الجفا الذي رأيته منه”.

يذكر ان الحاج محمد شعبان والد المطربة الشعبية بوسي، اعترف مؤخرا بتوقفها عن مساعدته ماديا منذ ثلاث سنوات كاملة رغم حاجته الملحة للمال من أجل علاج “حزمة أمراض تهدد حياته”، ولكنه بنفس الوقت نفى ما تردد عن وجود خصومة بينهما، مؤكدا إنها في ورطة منذ طلاقها من زوجها و”هربت” خارج مصر لفترة طويلة، وليست قادرة على مساعدته الآن.

وأضاف محمد شعبان، عبر مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو عبد الحميد ببرنامج “رأي عام” المذاع على فضائية “TeN”، أنه أغلق ورشته بعد تدهور حالته الصحية وفقد مصدر رزقه الوحيد، وكانت بوسي تساعده شهريا بمبلغ مالي، ولكن منذ وقوعها في أزمات مع طليقها توقفت عن إرسال الأموال إليه.

واعترف شعبان بأنه اضطر لطلب المساعدة من أهل الخير والجيران، لأن بقية أولاده غير قادرين على علاجه، وقال: تم رفع عداد المياه من منزلي وأحتاج عشرة آلاف جنيه لإعادة تركيبه، كما أحتاج لعلاج عاجل لاستعادة النظر، وأعاني من أمراض أخرى منها الحساسية وكل هذه الأمراض تحتاج لمبالغ كبيرة ثمنا للدواء.

أشار إلى أن ابنته بوسي هربت إلى لبنان بعد محاصرة طليقها لها بالأزمات، وأضاف: مقدرش أزعل من بنتي، وبدعيلها أن ربنا يعديها من المشاكل اللي هي فيها، ولا هي زعلانة مني، لكن هي في أزمة وبتحل مشاكلها.

من جهة أخرى، أكدت بوسي أنها تجهز حاليا لأكثر من عمل فني على الصعيدين الموسيقى والتمثيلي، موضحة أن المؤامرات لن تنال منها وأنها ستستكمل مشروعاتها الفنية خلال الفترة الحالية، وأشارت إلى أنها تفاضل بين عدة سيناريوهات لاختيار الأفضل منها، كما أنها تلقت عروضًا لإحياء عدد من الحفلات خلال الفترة المقبلة، وأضافت: “أعد جمهوري بتقديم الأفضل دائما، وهناك مفاجآت كبيرة ستكشف عنها الأيام المقبلة”.

 

سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 23/10/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واتس آب سيسمح لك بالتخلص من المزعجين!

بدأ فريق واتساب WhatsApp، في العمل على تطوير أحدث ميزاته القادمة قريباً لهواتف أندرويد، والتي تعرف باسم ميزة «القراءة لاحقاً Read Later»، حيث تعمل على ...