الرئيسية » صحة و نصائح وفوائد » تأثير الأكل قبل النوم على صحتك العامة

تأثير الأكل قبل النوم على صحتك العامة

ينصح خبراء التغذية بتجنب تناول الطعام قبل النوم بما يصل إلى ساعتين لتفادي العديد من المشاكل الصحية المحتملة. فالتناول المتأخر للطعام يمكن أن يسبب مشاكل مثل الارتجاع المريئي، عسر الهضم، حرقة المعدة، وحتى زيادة الوزن والنوم السيء.

على الرغم من أن التناول المتأخر للطعام قد يكون له بعض الفوائد، مثل استقرار مستويات السكر في الدم وإشباع الرغبة، إلا أنه يجب أن يتم بحذر ومع مراعاة نوعية الطعام المتناول.

المخاطر المحتملة لتناول الطعام قبل النوم

تناول الطعام قبل النوم يمكن أن يؤثر سلباً على عملية الهضم وجودة النوم. فعندما يتناول الشخص وجبة كاملة أو ثقيلة بالقرب من وقت النوم، يمكن أن يزيد ذلك من فرص الإصابة بارتجاع المريء، حيث تعود محتويات المعدة إلى المريء ويمكن أن يسبب ذلك حرقة المعدة وآلاماً في الصدر.

كما أن تناول وجبات غنية بالسعرات الحرارية في وقت متأخر من الليل يمكن أن يؤثر على جودة النوم، حيث أظهرت الدراسات أن ذلك يمكن أن يطيل الوقت الذي يمضيه الشخص في الاستيقاظ بعد النوم.

السمنة وتناول الطعام قبل النوم

على الرغم من أن هناك تفاصيل معقدة، فإن التناول المتأخر للطعام يمكن أن يزيد من فرص الإصابة بالسمنة إذا كانت الوجبات تحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية. إذا تجاوز الفرد استهلاك الطعام اليومي الموصى به بشكل متكرر في وقت متأخر من اليوم، فقد يزيد ذلك من خطر السمنة.

أفضل وأسوأ الأطعمة قبل النوم

الأطعمة المفيدة: منتجات الألبان مثل الحليب والزبادي تحتوي على كالسيوم يساعد على الاسترخاء قبل النوم. كما أن الكرز يمكن أن يساعد في تحسين جودة النوم، بينما يعد الموز مصدراً غنياً بالمغنيسيوم والبوتاسيوم والتريبتوفان الذي يساعد أيضاً على تعزيز النوم الصحي.

الأطعمة التي يجب تجنبها: الأطعمة الغنية بالكافيين مثل القهوة والشاي، والأطعمة الحارة التي يمكن أن تسبب حرقة المعدة، والوجبات الغنية بالدهون التي تؤثر على عملية الهضم.

باختصار، يجب على الأفراد الحذر من تناول الطعام قبل النوم والاقتصار على وجبات خفيفة تحتوي على مواد غذائية مفيدة لتجنب المشاكل الصحية المحتملة وضمان نوم هانئ وصحي.

 

 

 

سيرياهوم نيوز 2_راي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أدوية التخدير.. تعطل التوازن الطبيعي للدماغ وتسبب نشاطاً غير مستقر بشكل متزايد حتى فقد الوعي

هناك العديد من الأدوية التي يمكن لأطباء التخدير استخدامها لإفقاد المرضى وعيهم، لكنّ سؤالاً مهماً يتبادر للباحثين وهو: كيف تتسبب هذه الأدوية بالضبط في فقدان ...