آخر الأخبار
الرئيسية » تربية وتعليم وإعلام » تجسداً للعلاقات التربوية مع روسيا: افتتاح قاعة افتراضية لتعليم اللغة الروسية في مدرسة أبناء الشهداء

تجسداً للعلاقات التربوية مع روسيا: افتتاح قاعة افتراضية لتعليم اللغة الروسية في مدرسة أبناء الشهداء

اُفتتحت اليوم بتاريخ 18/كانون الأول قاعة افتراضية لتعليم اللغة الروسية في المدارس الداخلية لأبناء_الشهداء-مدرسة البنين، بحضور وزير التربية الدكتور دارم طباع، ووفد روسي برعاية اتحاد العالم المسيحي والمؤلف من: مدير العلاقات الدولية في وزارة التربية الروسية سيرغي شاتنوف، ورئيس اتحاد العالم المسيحي الكسي شيركيزوف، وأعضاء الاتحاد، ومديرة مدارس أبناء وبنات الشهداء العميد لميس رجب، ورئيس منظمة اتحاد شبيبة الثورة الرفيق علي العباس. الوزير طباع أوضح أن افتتاح القاعة الافتراضية لتعليم اللغة الروسية، هو ثمرة تدل على اهتمام الجانب الروسي ورغبة الجانب السوري في إقامة العلاقات الوطيدة، لافتاً إلى دور الجانب الروسي في تقديم الخدمات التربوية، وإمكانية التوسع في مجالات التعاون المختلفة لاسيما تبادل الفرق الرياضية والفنية والموسيقية، معرباً عن أمله في أن يكون لقاء اليوم بداية لمشاريع مشتركة. بدوره أعرب الوفد الروسي عن أمله في توسيع آفاق التعاون التربوي، والعمل مع وزارة التربية في تنشيط المشاريع التربوية السورية، ومتابعة حكومة روسيا إعداد شعب افتراضية لتعليم اللغة الروسية لتكون شعبة أخرى في المدارس الداخلية لأبناء الشهداء-مدرسة البنات، والتأكيد على أن الأطفال هم الهدف الأساس، فضلاً عن العمل معاً ليس في مجال تعليم اللغة الروسية فحسب بل في المواد الدراسية جميعها. من جانبها العميد رجب أكدت أهمية هذه المبادرة من الجانب الروسي في افتتاح الشعبة الصفية لتعليم اللغة الروسية افتراضياً؛ بهدف تمكين الأبناء من تعلمها، لافتة إلى أهمية تعلم اللغات في الاطلاع على ثقافة الشعوب وحضارتها. وعقب الافتتاح وزع الوفد الروسي حقائب مدرسية للأبناء تتضمن مستلزمات العملية التعليمية..

(سيرياهوم نيوز-المكتب الصحفي في وزارة التربية١٨-١٢-٢٠٢١)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للمرة الثانية.. فتح التسجيل للطلاب القدامى والمستجدين في المعاهد التقانية

أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي اليوم للمرة الثانية إعادة فتح مواعيد التسجيل للطلاب القدامى والمستجدين المقبولين في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني ...