الرئيسية » العلوم و التكنولوجيا » تسع مليارات كيلو وزن النفايات الإلكترونية غير المرئية

تسع مليارات كيلو وزن النفايات الإلكترونية غير المرئية

أفاد تقرير أممي بأن المستهلكين يرمون أو يمتلكون سنوياً سلعاً إلكترونية تالفة تحتوي على مواد خام ضرورية للتحول إلى الطاقة الخضراء تبلغ قيمتها 10 مليارات دولار.

ونوه التقرير بأن النفايات تحوي الألعاب والكابلات والسجائر الإلكترونية والأدوات وفراشي الأسنان الكهربائية وآلات الحلاقة وسماعات الرأس، وغيرها من الأدوات المنزلية، معادن مثل الليثيوم والذهب والفضة والنحاس.
ومن المتوقع أن يرتفع الطلب على هذه المواد بسبب دورها المهم في الصناعات الصديقة للبيئة التي تشهد نمواً مطرداً، من أمثال إنتاج بطاريات السيارات الكهربائية.
وفي أوروبا وحدها، من المتوقع أن يزداد الطلب على النحاس ست مرات بحلول عام 2030 لتلبية الاحتياجات المتزايدة في قطاعات بينها الطاقة المتجددة والاتصالات والفضاء والدفاع.
ومن جهته قال معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث “يونيتار” في تقرير له إن المواد يتم هدرها لأن هذه النفايات “غير المرئية” يجري التخلص منها بدل إعادة تدويرها.
وأضاف المعهد أن النفايات الإلكترونية “غير المرئية” تصل كمياتها إلى تسعة مليارات كيلوغرام سنوياً في مختلف أنحاء العالم، وتبلغ قيمة المواد الخام التي تحويها 9.5 مليارات دولار، أي حوالي سدس إجمالي النفايات الإلكترونية المرمية عام 2019 والبالغ 57 مليار دولار.
وكان أكثر من ثلث النفايات “غير المرئية” عبارة عن ألعاب كسيارات السباق والدمى الناطقة والروبوتات والطائرات المسيرة، إذ تُرمى 7.3 مليارات قطعة سنوياً.
وأشار التقرير إلى أنّ وزن نحو 844 مليون جهاز تدخين يُرمى كل عام يعادل وزن برج إيفل ست مرات.
ووجدت الدراسة أيضاً أنه تم التخلص خلال العام الفائت من 950 مليون كيلوغرام من الكابلات المصنوعة من النحاس القابل لإعادة التدوير، وهو ما يكفي للدوران حول الأرض 107 مرات.
وفي أوروبا، يتم إعادة تدوير 55 بالمئة من النفايات الكهربائية والإلكترونية، لكن المتوسط العالمي ينخفض إلى نحو 17 بالمئة.

 

 

سيرياهوم نيوز 2_الثورة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الذكاء الاصطناعي يغزو حياتنا بإيجابياته وسلبياته

تمكّنت تقنيّات الذكاء الاصطناعي من اقتحام جميع مجالات الحياة، فكلّ شخص منّا يتعامل مع الذكاء الاصطناعي، منذ اللحظة التي يستيقظ فيها ليتفحّص هاتفه الذكي أو ...