الرئيسية » من المحافظات » تسويق القمح في الحسكة مستمر وتوقعات بارتفاع الوتيرة في ظل التسهيلات المقدمة

تسويق القمح في الحسكة مستمر وتوقعات بارتفاع الوتيرة في ظل التسهيلات المقدمة

جوان حزام

تستمر عمليات تسويق محصول القمح في محافظة الحسكة إلى مراكز التسويق المعتمدة من قبل اللجنة الفرعية وسط توقعات بزيادة الكميات بعد الموافقة على اعتبار كل أراضي المحافظة منطقة غير آمنة ليستفيد الفلاح من المكافأة التشجيعية وتوحيد شراء الكيلو غرام بسعر 2100 ليرة سورية.

وبين مدير فرع المؤسسة السورية لتجارة الحبوب في الحسكة عبد الله عبد الله في تصريح لمراسل سانا أن قرار وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك باعتبار المحافظة كلها مناطق غير آمنة وتوحيد السعر فيها سينعكس إيجاباً على واقع تسويق الأقماح إلى مراكز الاستلام مبيناً أن إجمالي الكمية المسوقة حتى تاريخه إلى مراكز الثروة الحيوانية والطواريج وجرمز بلغت 3840 طناً.

وفي تصريح مماثل أكد رئيس اتحاد فلاحي محافظة الحسكة عبد الحميد الكركو أن قرار وزارة التجارة الداخلية كان مطلباً فلاحياً بامتياز متوقعاً ارتفاع وتيرة التسويق خلال الأيام القليلة القادمة.

ولفت الكركو إلى أن هذا القرار يعكس الاهتمام الحكومي بواقع محافظة الحسكة وحرصها على شراء كل حبة قمح منتجة في المحافظة التي تعاني أساساً من تواجد ميليشيا “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي ومحاولاتها عرقلة الفلاحين ومنعهم من الوصول إلى المراكز المعتمدة للتسويق من خلال استيلائها على الطرق والمفارق المؤدية إلى المراكز.

بدوره أكد مدير فرع المصرف الزراعي التعاوني في الحسكة عزو الحامد استمرار فروع المصرف في المحافظة بصرف قيم فواتير الأقماح المسوقة إلى فرع المؤسسة السورية للحبوب بظل توافر السيولة المالية حيث بلغت القيمة المصروفة حتى تاريخه 4 مليارات ليرة للمنتجين والفلاحين في إطار عمل فروع المصرف الزراعي في تل حميس والقامشلي واليرموك والهول.

ولفت الحامد إلى أن مؤسسة الحبوب حولت يوم أول أمس مبلغ ملياري ليرة إلى حساب فروع المصرف الزراعي التعاوني في المحافظة لضمان عدم تأخير صرف قيم الفواتير وتسليمه للمنتجين مباشرة.

سيرياهوم يوز 6 – سانا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفاة امرأة واصابة 25 آخرين نتيجة تدهور بولمان عند مفرق (بقرعونة ) بمنطقة مشتى الحلو

    تدهورت حافلة بولمان لنقل الركاب عند مفرق قرية يقرعونه في منطقة مشتى الحلو وهي في طريقها من حمص باتجاه مشتى الحلو وذكر مصدر ...