آخر الأخبار
الرئيسية » عربي و دولي » توقعات بإعلان إيراني – سعودي قريب لإعادة فتح القنصليات … عبد اللهيان لنظيره الأردني: نرغب ببناء علاقات ودية مع دول المنطقة

توقعات بإعلان إيراني – سعودي قريب لإعادة فتح القنصليات … عبد اللهيان لنظيره الأردني: نرغب ببناء علاقات ودية مع دول المنطقة

كشف مصدر دبلوماسي في الرياض لوكالة «فرانس برس» بأنه كان هناك شبه اتفاق بين الرياض وطهران في آخر جولة محادثات في بغداد على تهدئة التوتر بينهما والحرب بالوكالة الدائرة في المنطقة.

وأضاف الدبلوماسي الذي وصفته الوكالة بالأجنبي، أن الجانبين «سيضعان على الأرجح اللمسات الأخيرة للاتفاق» في جولة جديدة من المحادثات قد تأتي في غضون أيام.

وتابع قائلاً: «لقد توصلوا من حيث المبدأ إلى اتفاق لإعادة فتح القنصليات، وأعتقد أن الإعلان عن تطبيع العلاقات قد يأتي في الأسابيع القليلة المقبلة».

وأردف الدبلوماسي الأجنبي قائلاً: «السعودية مهتمة بإنهاء الصراع في اليمن الذي كلفها مليارات الريالات»، موضحاً أن طهران تسعى أيضاً إلى إيجاد فرص اقتصادية مع الرياض في الوقت الذي تتطلع فيه إلى إنعاش اقتصادها المتضرر من العقوبات.

من جهته وصف مستشار الحكومة السعودية علي الشهابي الوضع الحالي بالإيجابي والمشجع جداً، وفي تصريح لـ«فرانس برس» قال: «إيران بحاجة إلى اتخاذ خطوات حقيقية وليس الاكتفاء بالحديث اللطيف، ويجب أن تكون هناك بعض الخطوات الجوهرية من جانب إيران قبل أن تسمح السعودية بإعادة فتح السفارات» على حد قوله.

الوكالة التي اعتبرت أن الانفتاح بين البلدين تقف وراءه أسباب اقتصادية، أشارت إلى أنه لوحظ منذ مدة أن الإعلام الحكومي السعودي خفف من حدة لهجته تجاه إيران، حيث أذاعت قناة «الإخبارية» الحكومية تقريراً بدأته بتصريحات سابقة لولي العهد السعودي قال فيها: «كل ما نطمح به أن تكون لدينا علاقة طيبة ومتميزة مع إيران».

وجاء في التقرير المعنون «نحو بناء الثقة» أن «المملكة طالما اختارت طريق السلام والحوار لحل الخلافات البينية»، وأشار إلى أن أربع جولات من الحوار المباشر والصريح تعقد عليها المنطقة بأسرها آمالاً لتكون نقطة بداية للاستقرار فيها.

مؤشرات التغيير دلل عليها أمس الاتصال الهاتفي الذي جمع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان ونظيره الأردني أيمن الصفدي، حيث أشارت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان لها إلى أن «عبد اللهيان عبر عن رغبة إيران ببناء علاقات ودية وأخوية مبنية على الاحترام المتبادل مع دول المنطقة، وطالب بتعزيز العلاقات بين البلدين من خلال استغلال الفرص والإمكانيات الاقتصادية والتجارية في المنطقة».

وتابعت: إن عبد اللهيان «أعلن عن دعم طهران للحوار والتعاون الإقليمي بعيداً عن التدخلات الخارجية، واعتبر أن تعزيز العلاقات بين بلدان المنطقة عنصر لتوفير الأرضية المناسبة للازدهار الاقتصادي والاستقرار في المنطقة».

وأضافت: إن «الصفدي أشار من جانبه إلى المواجهات والمناقشات في المنطقة، مؤكداً ضرورة التوصل إلى التفاهم بين مختلف بلدان المنطقة في إطار المصلحة الجماعية».

(سيرياهوم نيوز-وكالات-الوطن)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إطلاق عملية لملاحقة إرهابيي (داعش) شرق صلاح الدين بالعراق

أطلقت قوات الحشد الشعبي العراقي اليوم عملية أمنية لملاحقة فلول تنظيم (داعش) الإرهابي في جزيرة العيث شرق محافظة صلاح الدين. ونقل موقع السومرية نيوز عن ...