الرئيسية » الرياضة » ثنائية رونالدو تنقذ يوفنتوس من كمين “الأولمبيكو” بتعادل ثمين مع روما

ثنائية رونالدو تنقذ يوفنتوس من كمين “الأولمبيكو” بتعادل ثمين مع روما

ارتدى البرتغالي كريستيانو رونالدو ثوب الإنقاذ مجددا وسجل هدفين ليقود فريقه يوفنتوس للتعادل 2 / 2 مع مضيفه روما اليوم الأحد على الاستاد الأولمبي “الأولمبيكو” بالعاصمة روما في المرحلة الثانية من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وتغلب يوفنتوس على النقص العددي في صفوفه لمدة نحو نصف ساعة وانتزع تعادلا ثمينا مع روما الذي أهدر فرصة ذهبية لتعويض هزيمته الاعتبارية أمام فيرونا في المرحلة الماضية بسبب إشراك لاعب بشكل خاطئ ومخالف للوائح.

وأنهى روما الشوط الأول لصالحه بهدفين سجلهما لاعب خط الوسط الفرنسي جوردان فيرتو في الدقيقتين 31 من ضربة جزاء والأولى من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط مقابل هدف سجله رونالدو من ضربة جزاء في الدقيقة 44 .

وفي الشوط الثاني ، سجل رونالدو الهدف الثاني له في الدقيقة 69 ليقود فريقه للتعادل رغم النقص العددي في صفوف الفريق بعد طرد زميله أدريان رابيو في الدقيقة 62 لنيله الإنذار الثاني في المباراة.

ورفع يوفنتوس رصيده إلى أربع نقاط من مباراتين خاضهما حتى الآن في رحلة الدفاع عن لقبه بالبطولة التي احتكر لقبها في المواسم التسعة الماضية على التوالي.

وحصد روما اليوم نقطته الأولى في المسابقة بعد الهزيمة الاعتبارية صفر / 3 في المباراة الماضية أمام فيرونا.

ورفع رونالدو رصيده إلى ثلاثة أهداف في الدوري الإيطالي هذا الموسم لينفرد بصدارة قائمة هدافي المسابقة حتى الآن كما رفع اللاعب رصيده إلى 55 هدفا في المسابقة منذ انتقاله ليوفنتوس قادما من ريال مدريد الإسباني.

وجاءت بداية المباراة هادئة وانحصر اللعب في وسط الملعب لكن هذا لم يستمر إلا لدقائق قليلة حيث بدأ يوفنتوس في محاولاته الهجومية باتجاه مرمى روما.

ورغم هذا ، كانت أول فرصة حقيقية في المباراة من نصيب روما اثر هجمة سريعة مرتدة في الدقيقة 12 وانطلاقة من هنريك ميختاريان لاعب روما من منتصف الملعب حتى وصل لمنطقة الجزاء وتلاعب بدفاع يوفنتوس وسدد الكرة لكن البولندي فوجيتش تشيسني حارس مرمى يوفنتوس أنقذ الفريق وتصدى لهذه الفرصة الخطيرة.

ورد يوفنتوس على هذه الفرصة الخطيرة بالضغط الهجومي على روما في الدقائق التالية حيث حاصر فريق العاصمة في منطقة الجزاء معظم الوقت لكنه لم يشكل خطورة حقيقية كبيرة على مرمى روما.

وبعد عدة محاولات هجومية من الفريقين ، جاءت الفرصة الذهبية لروما حيث احتسب الحكم ضربة جزاء للفريق في الدقيقة 30 اثر هجمة للفريق ولمسة يد من أدريان رابيو تصدى بها لتسديدة من جوردان فيرتو لينال رابيو إنذارا.

وسدد فيرتو ضربة الجزاء بنفسه على يمين الحارس تشيسني الذي كاد يبعد الكرة من على خط المرمى لكنها اصطدمت بيده وأكملت طريقها إلى داخل المرمى ليكون هدف التقدم لروما في الدقيقة 31 .

وأثار الهدف حفيظة لاعبي يوفنتوس الذين اندفعوا في الهجوم بحثا عن هدف التعادل.

وأهدر آرون رامزي فرصة ذهبية لتسجيل هدف التعادل في الدقيقة 33 اثر تمريرة عرضية لعبها البرتغالي كريستيانو رونالدو من الناحية اليمنى وقابلها رامزي بضربة رأس إلى خارج المرمى.

ولكن ضغط يوفنتوس ، الذي تفوق بشكل هاشل وواضح من حيث نسبة الاستحواذ على الكرة ، أسفر أخيرا عن فرصة التعادل من خلال ضربة جزاء بسبب لمسة يد على اللاعب لورنزو بيليجريني في الدقيقة 43 .

وسدد رونالدو ضربة الجزاء محرزا هدف التعادل في الدقيقة 44 .

ولكن فرصة يوفنتوس بالتعادل لم تدم طويلا حيث خطف روما هدف التقدم في الوقت القاتل.

وجاء هدف التقدم 2 / 1 اثر هجمة مرتدة سريعة لروما في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط وتمريرة من ميختاريان إلى فيرتو الذي تقدم بالكرة وسط عدد من لاعبي يوفنتوس وسددها في المرمى لينتهي الشوط الأول بتقدم روما.

واستأنف الفريقان هجومهما المتبادل مع بداية الشوط الثاني ، وكاد الإسباني بدرو رودريجيز يسجل الهدف الثالث لروما في الدقيقة 51 بتسديدة ساقطة ولكن تشيسني كان يقظا وأبعد الكرة ببراعة من أسفل العارضة.

كما شهدت الدقيقة 56 هجمة خطيرة لروما تلاعب فيها إدين دجيكو بدفاع يوفنتوس داخل منطقة الجزاء وسدد الكرة ببراعة لكنها ارتطمت بالقائم وخرجت لضربة مرمى.

ورد يوفنتوس بفرصة أكثر خطورة في الدقيقة التالية ولكن حارس روما تصدى لتسديدة رونالدو.

وضاعف رابيو من صعوبة المباراة على يوفنتوس عندما نال البطاقة الصفراء الثانية في الدقيقة 62 بسبب الخشونة مع ميختاريان ليطرد من المباراة ويكمل يوفنتوس اللقاء بعشرة لاعبين.

وكاد دجيكو يحرز الهدف الثالث لروما في الدقيقة 64 اثر هجمة منظمة للفريق لكنه سدد الكرة من وسط منطقة الجزاء في متناول الحارس.

وجاء الرد قاسيا من يوفنتوس على هذه الفرص الضائعة من روما حيث سجل رونالدو هدف التعادل في الدقيقة 69 .

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة من يوفنتوس مرر منها دوجلاس كوستا الكرة إلى دانيلو في الناحية اليمنى ولعبها دانيلو بدوره عرضية نموذجية انقض عليها رونالدو بضربة رأس قوية ليضع بها الكرة في المرمى على يمين الحارس.

وأثار الهدف حفيظة لاعبي روما الذين حاولوا استغلال تفوقهم العددي لانتزاع الفوز فيما تبقى من المباراة ولكن الفريق عانى من سوء الحظ في الفرص التي سنحت له رغم الضغط المكثف على دفاع يوفنتوس لينتهي اللقاء بالتعادل.

 

سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 27/9/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مدرب أجنبي جديد لمنتخب سورية لكرة السلة

2020-10-24 يقدم اتحاد كرة السلة المدرب الجديد لمنتخب سورية للرجال الأمريكي جوزيف ساليرنو وكادره المساعد مساء اليوم خلال مؤتمر صحفي يعقد في فندق الداما روز ...