آخر الأخبار
الرئيسية » مجتمع » ثورة جديدة في منصات التواصل الإجتماعي: «بلو سكاي» تَخلع X عن عرشها؟

ثورة جديدة في منصات التواصل الإجتماعي: «بلو سكاي» تَخلع X عن عرشها؟

علي عواد

 

هي بارقة أمل في ظلّ القمع الممارس على حرية التعبير في الفضاء الرقمي، وخصوصاً في ما يتعلّق بالصوت المناصر لفلسطين. كثيرون يعوّلون على BlueSky للتحرّر من السلطة التي تتمتع بها المنصات التقليدية على المحتوى. يمكن وصف هذه الخدمة، التي ستصبح متاحة في الشهر الحالي، بأنّها «حركة تصحيحية» لمسار قهر المستخدمين وإخضاع هوياتهم الرقمية في عالم الديجيتال

 

انطلقت يوم الثلاثاء الماضي، منصة تواصل اجتماعي جديدة تسمّى «بلو سكاي» BlueSky تتوجّه إلى كلّ المستخدمين حول العالم. في الشكل، هي تشبه منصّة X (تويتر سابقاً) إلى حد كبير، فقد أطلقها مؤسس تويتر ومديره التنفيذي السابق، جاك دورسي. أما في المضمون، فنحن أمام ثورة بالغة الأهمية في عالم منصات التواصل الاجتماعي اللامركزية. أمر يتيح للمستخدم إنشاء مجتمعه الخاص، بقوانين يحددها هو، وامتلاك بياناته والقدرة على التنقّل بين بقية المجتمعات الأخرى من دون خسارة متابعيه. وبما أن الأمر قد استحوذ على اهتمامكم الآن، سنستعرض ماذا يعني هذا كله.كي نفهم عظمة الفكرة خلف «بلو سكاي»، ينبغي لنا أن نتخيّل دولةً كبيرة تضمّ ولايات عدة مثل الولايات المتحدة الأميركية. الدولة هنا هي شبكة «بلو سكاي»، حيث يمكن للناس استخدام المنصة الرسمية الخاصة بها وإنشاء المحتوى الذي يريدون. لكنها أيضاً تعمل مثل فيدرالية، بمعنى أنه يمكن للمستخدمين إنشاء ولايات أو مجتمعات ضمن الشبكة الأساسية، تُسمّى تطبيقات. ستعمل الأخيرة بمثابة منصة تواصل، لكنّ القوانين التي تضبطها يحددها مَن أنشأها. الأمر أشبه باختلاف القوانين بين ولاية تكساس وولاية نيويورك، لكنهما ضمن الولايات المتحدة. بالتالي، إن كنت مستخدماً ذا توجه يساري، ستدخل إلى مجتمع اليساريين، وإن كنت يمينياً ستختار تطبيقاً يمينياً أو تؤسس مجتمعاً لذلك ضمن الشبكة. وهكذا لكل الأمور الأخرى. هذه الخدمة أطلقت عليها شبكة «بلو سكاي» اسم «الاتحاد» Federation. على أن تُطلق في نهاية الشهر الحالي.

طوال العام الماضي، كان الدخول إلى المنصة يُجرى عبر إرسال دعوة اشتراك، أي إنّها لم تكن متاحة لجميع المستخدمين حول العالم. في هذا الإطار، تقول «بلو سكاي» إنّ هذا الأمر ساعدها في بناء قدراتها ومعالجة المشكلات التقنية قبل دخول شعب الإنترنت إليها. وتتمتع المنصة الآن بأكثر من ثلاثة ملايين مشترك وفقاً لآخر الأرقام قبل تشريعها الباب لعموم الناس.

لا تعمل منصّة «بلو سكاي» عبر تقنية بلوكتشاين، إنما عبر بروتوكول يُدعى AT هو عبارة عن تقنية شبكات أُنشئت لتشغيل الجيل التالي من منصات التواصل الاجتماعي. هي شبكة اجتماعية اتحادية جديدة تدمج الأفكار من أحدث التقنيات اللامركزية في شبكة بسيطة وسريعة ومفتوحة المصدر، ابتكرها الرئيس التنفيذي السابق لشركة تويتر، جاك دورسي. تتيح ميزة «الاتحاد» للمستخدمين إمكانية تعديل النظام الأساسي، ما يعني تخزين بيانات المستخدم على خوادم مستقلة، بدلاً من الخوادم المملوكة للشركة وصنع واجهة مستخدم ووضع قوانين إشراف خاصة على المحتوى. وهذا ما يميّز هذه الشبكة، إذ تحتفظ كلّ منصات التواصل الاجتماعي السائدة، مثل منصات ميتا المختلفة وX وغيرها، بكل بيانات المستخدمين على خوادم الشركة بشكل مركزي. ويخضع المُستخدم في بياناته للاستغلال من تلك الشركات في خدمة الإعلانات الموجهة أو حتى بيع البيانات من أجل مراكمة الأرباح. هذا الأمر انتهى مع «بلو سكاي»، فالبيانات تخزن في خوادم كل مجتمع من المجتمعات التي سينشئها الناس. وبيانات المستخدم مُلك له. في حال أراد الخروج من مجتمع معيّن والدخول في آخر، سيأخذ معه متابعيه وكل المحتوى الذي كان قد نشره طوال المدة الماضية. أمر يتماشى مع طبيعة المنصّة اللامركزية. عملياً، يسمح بروتوكول AT للمستخدمين بامتلاك هوياتهم الرقمية والتحكم بها، وهذا أجمل ما في القصة، أن تستطيع توضيب حقائبك في عالم الديجيتال مع كل ما صنعته من محتوى وما بذلته من جهد، ثم ترحل إلى مجتمع آخر وتفرد أشياءك كلها.

استحوذت «بلو سكاي» بالفعل على انتباه المستخدمين الذين يبحثون عن بديل لمنصات التواصل الاجتماعي التقليدية، وخصوصاً مع سقوط منصة X، بعد استحواذ إيلون ماسك عليها أواخر عام 2022، وتحولها إلى معقل أقطاب ومؤثري اليمين من كل العالم. وازدادت هذه الرغبة بعدما شاهد العالم كلّه كيف ضغط الصهاينة على ماسك من أجل التضييق على المحتوى المناصر لفلسطين. أما بالنسبة إلى منصة ميتا، فحدّث ولا حرج، الشركة تموت هجرتها فئة الشباب الجيل Z من أجل منصات أكثر تفاعلية مثل تيك توك. كما أنها تضع المحتوى المناصر للقضية الفلسطينية تحت المجهر منذ سنوات طويلة. وعندما حاولت ميتا إيجاد بديل عن X وأصدرت منصة «ثريدز»، خفت وهج المنصة سريعاً بعدما استفزت «قيم مجتمع» ميتا المستخدمين الجدد، ليجدوا أنها مجرد فايسبوك آخر. هذه السلطة التي تتمتع بها المنصات التقليدية للإشراف على المحتوى تنتهي مع «بلو سكاي».

شبكة ويب لا مركزية ومفتوحة ترمي إلى تقديم تجربة رقمية أكثر شخصية وانغماسية

 

«بلو سكاي» شبكة مصمّمة ليس لتحلّ محل منصة X فقط، بل هي حركة تصحيحية إذا صحّ التعبير عن مسار قهر المستخدمين وإخضاع هوياتهم الرقمية في عالم الديجيتال. صحيح أنّ الشبكة لم توصف بشكل صريح كجزء من الويب 3.0، لكنها تتوافق مع مبادئ اللامركزية المرتبطة بالويب 3.0. والويب 3.0 ــــ المعروف أيضاً باسم Web3 ــــ هو التطور التالي لشبكة الويب العالمية، يتميز باللامركزية والانفتاح وزيادة فائدة المستخدم. ولا يزال الأمر قيد التطوير ويفتقر إلى تعريف مقبول عالمياً. ويُنظر إلى الويب 3.0 على أنّه شبكة ويب لا مركزية ومفتوحة، مبنية على تقنيات مثل بلوكتشاين، ما يسمح بتحكّم أكبر للمستخدم في البيانات والمعاملات. يهدف الويب 3.0 إلى الابتعاد عن النموذج المركزي للويب 2.0 الحالي، وتقديم تجربة رقمية أكثر شخصية وانغماسية. هدف «بلو سكاي» هو إنشاء معيار مفتوح لوسائل التواصل الاجتماعي لا تملكه أي شركة خاصة، ما يسمح للأفراد باستخدام مجموعة متنوعة من الخدمات للوصول إلى الشبكة نفسها، على غرار اختيار موفِّري بريد إلكتروني مختلفين لرؤية الرسائل نفسها. مثلاً، مَن يمتلك بريد Gmail تصله رسائل بريد من Outlook بشكل عادي والعكس صحيح. بالتالي يمكن اعتبار «بلو سكاي» جزءاً من الحركة الأوسع نحو منصات التواصل الاجتماعية اللامركزية والمفتوحة المرتبطة مذهبياً بالويب 3.0.

إلى ذلك، هذا كله يقع في خانة تمنّيات الشركة ومديرتها التنفيذية جاي غرابر. يبقى لنا أن نختبر المنصة ونتابع كيف ستتصرف مع حرية التعبير، وإن كانت ستجذب مئات ملايين المستخدمين على غرار فايسبوك وX وتيك توك. هي بارقة أمل في ظل القمع الممارس على حرية التعبير في الفضاء الرقمي، أمل نتمنى أن لا يضيق في وجه الصوت الفلسطيني وأن تكون منصة مهمة لتوثيق جرائم الاحتلال ضد شعب ينكَّل به منذ أكثر من 70 عاماً.

 

سيرياهوم نيوز1-الاخبار اللبنانية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

في فرح نادر.. سيارة تتحوّل إلى بيت مؤقت لعروسين بغزة

في سيارة بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة، بدأ عروسان فلسطينيان أول لياليهما بعد أن أقاما مراسم الزواج داخل مدرسة تستضيف نازحين في وسط قطاع ...