الرئيسية » مجتمع » جدل في مصر بعد دعوة شيخ الأزهر لعدم تقديس التراث الفقهي.. لماذا الآن؟ وهل للأمر علاقة بإنكار ولي العهد السعودي أحاديث الآحاد؟ ولماذا سجد رئيس جامعة القاهرة شكراً لله؟

جدل في مصر بعد دعوة شيخ الأزهر لعدم تقديس التراث الفقهي.. لماذا الآن؟ وهل للأمر علاقة بإنكار ولي العهد السعودي أحاديث الآحاد؟ ولماذا سجد رئيس جامعة القاهرة شكراً لله؟

محمود القيعي:

تصدر هاشتاج حمل عنوان “شيخ الازهر” مواقع التواصل في مصر بعد تأكيد الشيخ الطيب أن ‏الدعوة لتقديس التراث الفقهي، ومساواته في ذلك بالشريعة تؤدي إلى جمود الفقه الإسلامي المعاصر، نتيجة تمسك البعض بالتقيد -الحرفي- بما ورد من فتاوى أو أحكام فقهية قديمة كانت تمثل تجديدا ومواكبة لقضاياها في عصرها.

رجل تنويري

البعض سارع إلى الإشادة بشيخ الأزهر والثناء عليه، مؤكدين أنه عالم جليل وإنسان نبيل.

ولي العهد السعودي

على الجانب الآخر ذهب آخرون إلى أن حديث شيخ الأزهر جاء متأثرا بحديث ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن التجديد، وعن أحاديث الآحاد .

لعلها بداية

السياسي المصري محمد أبو حامد ‏تمنى أن تكون تصريحات الإمام الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الأخيرة هي بداية عملية لوضع الأزهر استراتيجية متكاملة لتجديد الفكر و الخطاب و الديني ، مشيرا إلى أن الجميع مع التجديد .

وتمنى أبو حامد

التوفيق للقيام بهذا الدور التاريخي للأزهر و مصر ، داعيا إلى المساعدة بأي شيء في هذا الأمر المهم.

محمد عبد الله نصر

الشيخ محمد عبد الله نصر علق على حديث الطيب قائلا: “قال لهم العبد الربانى الهاشمى الغنى بربه محمد عبدالله نصر نفس القول فأعرضوا وأشاحوا وكفروه وأدخلوه السجن بتهمة ازدراء الأديان ولما قال ولى عهد السعودية نفس القول قالوا سمعنا وأطعنا لبيك لبيك لا شريك لك لبيك ياولى العهد وولى نعمتنا ها هو الله ينصرنى ويعلى ذكرى ويفضحهم علي رؤوس الأشهاد”.

جدل حول حديث بن سلمان

في ذات السياق لا تزال توابع حديث الأمير محمد بن سلمان مستمرة في مصر، حيث قال المفكر د. كمال حبيب إن هناك مدونة قانونية مطروحة على الجيل الجديد لحكام الخليج، مشيرا إلى أن هذه المدونة يراد اعتمادها وفق مايريده ويطلبه العقل الغربي وهي مدونة علمانية بامتياز بدأتها الإمارات فيما يتصل بقوانين الأحوال الشخصية وقد سبقت فيها سبقا بعيدا جدا فأسقطت عقوبة الزنى وقننت الإقامة المشتركة للرجال والنساء بدون عقد للزواج واعترفت بالولاد نتاج العلاقات خارج الزواج وغيرت قوانين المواريث.

وتابع حبيب: “المسأله ليس لها علاقة بما ذكر عن آحاديث الآحاد والأحاديث المتواترة وإنما لها علاقة بأجندة جديدة يراها الحكام الجدد متصورين أن التوجهات الحنبلية والوهابية يجب التخلص منها وبلا رجعة للانفتاح على عالم مابعد حداثي لا بد من مجاراته والاندماج فيه”.

وقال حبيب إن الإشارة إلى الأحاديث ليست سوى إشارة للمدرسة المتسيدة دينيا في البلاد ليدبروا حالهم ، مشيرا إلى أن التحولات الحادة تثير مشكلات ومن ثم فالعمل يسير في هدوء على تبني هذه المدونات القانونية.

وتابع حبيب: “لكن ثقل الواقع في بلاد الحرمين تكفي فيه الإشارات مؤقتا اليوم وغدا معبء بغيب لا يعلم تداعياته إلا الله. معارك شحرور كانت توطئة لما تطبقه الإمارات اليوم ومعارك أعداء السنة والهجوم على البخاري من عصابات فكرية كان مدعوما من الخليج وبترحيب غربي”.

وخلص حبيب إلى أن المشكلة أن بعض السذج من التيارات العلمانية يهللون لما يحدث في الخليج وكأنه الفتح المبين الذي يضع أقدام العالم العربي على طريق التقدم والنهوض والتنوير.

التنوير والطغيان

من جهته قال الشاعر المصري محمد حربي إنه لا يثق في تنوير يأتي على لسان طاغية يقتل مخالفيه.

رئيس جامعة القاهرة

من جهته كتب د.محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة بحسابه على الفيسبوك: “أسجد لله شكرا، لا أحصي ثناء عليه سبحانه”.

ما كتبه الخشت اعتبره البعض إشارة إلى مناظرته القديمة مع شيخ الأزهر، حيث هاجم الخشت التراث، داعيا إلى تنقيته، في الوقت الذي تمسك به شيخ الأزهر بعظمة التراث الإسلامي.

سيرياهوم نيوز 6 – رأي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاب من السويداء يصمم كرسياً متحركاً للمرضى بمزايا جديدة وتكاليف أقل

عمر الطويل نجح الشاب محمد مروان زين الدين من محافظة السويداء بتصميم كرسي كهربائي متحرك لخدمة المرضى بتقنيات متطورة وتكاليف أقل مع التحكم به إما ...