الرئيسية » قضايا و تحقيقات » جريمة هزت كربلاء.. عراقي ينهي حياة أبنائه الأربعة بطريقة بشعة وهم نائمون

جريمة هزت كربلاء.. عراقي ينهي حياة أبنائه الأربعة بطريقة بشعة وهم نائمون

استيقظت مدينة كربلاء جنوبي العراق، صباح الخميس، على جريمة مروعة، حيث قام مواطن بقتل أبنائه الأربعة حرقًا أثناء نومهم، مستخدمًا مادة البنزين، وذلك بسبب خلافات عائلية مع زوجته.

وأكدت شرطة محافظة كربلاء في بيان لها نقلته “الجزيرة”، أنها حققت مع الجاني (51 عامًا) حول أسباب الجريمة.

واعترف الجاني بوجود خلافات عائلية مع زوجته (47 عامًا) كونها تريد الطلاق منه، قبل أن تترك البيت.

وأضافت الشرطة أن الجاني قام بعد مغادرة زوجته المنزل، بغلق الباب على أبنائه الذين تبلغ أعمارهم بالترتيب (13، 11، 6، 3 سنوات)، أثناء نومهم.

ثم قام الأب الجاني بسكب مادة البنزين في الغرفة ليقضى جميع الأبناء حرقًا، في واقعة مروعة زلزلت كربلاء.

ومطلع العام الماضي، أفاد موقع “نومبيو” العالمي المعني بالمستوى المعيشي لدول العالم، بأن مؤشر الجريمة في العراق “معتدل”، لكن حتى أغسطس/آب من العام ذاته سجلت تقارير الأمن العراقي قرابة 50 جريمة قتل عائلية في مختلف مدن البلاد.

ووقتها، أرجع مسؤولون في جهاز الشرطة تلك الجرائم، لعوامل عدة أبرزها المخدرات والفقر وانتشار السلاح. وأصبحت جرائم القتل “ظاهرة” أرعبت المواطنين، الذين ألقوا باللائمة على الحكومة، كونها لا توفر الحماية لهم.

وقال مختصون ومراقبون عراقيون آنذاك، إن الجرائم الجنائية ارتفعت إلى مستويات قياسية في البلاد، تتصدرها الثارات العشائرية والقبلية ثم الاجتماعية التي تتم بين سكان الأحياء أو في الشارع وصولاً إلى العائلات في بيوتها.

وعلى وقع جائحة كورونا، سجلت فترة حظر التجول في العاصمة العراقية بغداد، خلال الفترة الأخيرة، ارتفاعا ملحوظا في نسبة الجرائم خاصة جرائم العنف الأسري والجرائم الإلكترونية والسرقات داخل المحلات السكنية وغيرها، كما ساهمت تدابير الحجر بارتفاع نسب الانتحار لاسيما بين الشباب ومحدودي الدخل.

 

سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 4/7/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بدلات إيجار البيوت تحلق بعيداً عن مستويات معيشة المواطنين وأصحاب المكاتب يرمون الكرة بملعب المالكين

بشرى فوزي: لم يسلم قطاع العقارات من جنون الأسعار ضارباً بعرض الحائط دخل الفرد والمستوى المعيشي ومتجاوزاً كل الإمكانيات فلم يعد غلاء فقط، وإنما هستيريا ...