آخر الأخبار
الرئيسية » ثقافة وفن » جزيرةُ الشيطان

جزيرةُ الشيطان

د. ثائر زين الدين:

ما كنت أعلم حين شاهدتُ فيلم “الفراشة”، المُنتج عام 1973 ببطولة الممثلين الرائعين ستيف ماكوين ودوستين هوفمن، لأوّل مَرّة أن الفيلم مأخوذ عن رواية الروائي الفرنسي هنري شاريير (1906 – 1973)، التي روى فيها تجربته الشخصيّة المُرّة، حينَ اتُهِمَ بجريمةٍ قتلٍ لُفّقت له، وأُصدِرَ الحكمُ عليهِ بالسجن المؤبّد مع الأشغال الشاقة عام 1931 م، ليقضي 13 عاماً في سجنِ مستعمرةِ غوايانا الفرنسيّة، الذي عُدَّ من أسوأ السجون في العالم. نُشرِت الروايةُ عام 1970 وصوّرت أقسى حالاتِ البؤسِ والعنف والمعاملة اللإنسانيّة التي عانى منها السجناء في جزيرةِ الشيطانِ تلك، والطريف في الأمر أن روايةً أخرى أقل شهرة فازت عام 1970 بمسابقةِ وزارة الثقافة السوريّة، للكاتب السوري سلامة عبيد (1921 – 1984) وحملت عنوان “أبو صابر… الثائر المنسي مرتين”، دارَ أحدُ فصولها في مُعتقلِ جزيرة غوايانا، لكن السجين هذهِ المرّة ليسَ مواطناً فرنسيّاً متهماً بالقتل، بل ثائرٌ عربيٌّ سوري يُدعى حمد ذياب شاركَ في بعضِ معاركِ الثورة السوريّة الكبرى ضد المستعمر الفرنسي وحُكمَ بالإعدام، ثُمَّ خُفّفَ الحكم إلى السجن المؤبد في الجزيرة المذكورة، وقد روى حمد ذياب نفسه قصّتَهُ للكاتب سلامة عبيد بعد عودتِهِ إلى وطنِهِ، فولدت تلك الرواية، وروى قصتَهُ أيضاً لسعيد حورانيّة فولدت واحدة من أجملِ قصصِهِ ستينيات القرن الماضي، وإذا كانت جُلّ أحداثِ رواية “الفراشة” تَدور في معتقل غوايانا، فإن سلامة عبيد لم يولِ الأهميّةَ نفسها للعذاب الذي عاشه بطله حمد في تلكَ الجزيرة، وفضّلَ تسليط الأضواء على حياةِ بطلِهِ خلال الثورة السوريّة وبعد عودتِهِ إلى وطنِهِ الذي انتزعَ استقلاله من المستعمر، وعملِهِ مُستخدماً في إحدى المدارس. ولعلَّ مَردَّ ذلك إلى عدم معرفةِ الروائي سلامة عبيد بالجزيرةِ المذكورة وبيئتها وظروف السجناءِ فيها مع أنّ “حمد ذياب” روى معاناته للكاتب، وقد يعودُ ذلك لغاياتٍ فنيّة ومعنويّة خاصة يعرِفها الروائي أكثر مِنّا نحن.
إن هاتين الروايتين ومثيلاتهما عموماً تجعلانا نفكّرُ مليّاً بالأعمال الروائية التي أثّرت فينا كقرّاء، والتي كان السببُ الأهمُ في ولادتها هو المُعتَقَل، بدءاً من الرواية الأشهر في التاريخ “دون كيخوته” لميغيل سيرفانتس (1547 – 1616)، التي نُشرت عام 1605، واستلهمها من سنواتِهِ الخمس أسيراً، بعد اعتقالِهِ عام 1575 مع فريقٍ من الجيش الإسباني في برشلونة، مروراً بعشراتِ الروايات المؤلمة الجارحة مثل “نصف الرجل امرأة” للكاتب الصيني زانغ كزليانغ، و”في ضباب نهايةِ الموسم” للروائي الجنوب إفريقي أليكس لاغوما (1925 – 1985)، وصولاً إلى “شرقِ المتوسّط” لعبد الرحمن منيف و “تلكَ العتمة الباهرة” للطاهرة بن جلّون و “وطن خلفَ القضبان” للسوداني خالد عويس، و “سمير القنطار – قصّتي” التي دوّنها حسّان الزين.
ولقد ذَهبَ الروائيونَ الذين كتبوا عن تجارب الاعتقالِ مذاهبَ فكريّةً شتّى في النظرِ إلى ما تتركه هذهِ التجربة على الإنسان؛ من راءٍ أنّ هذهِ التجربة تجعلُ الإنسان – إن خَرَج منها حيّاً – بائساً، مسحوقاً، مريضاً نفسيّاً، وسيئاً جداً وهذا ما نراهُ عند صَاحبِ “حكاياتِ كوليما”، الروسي فارلام شالاموف (1907 – 1982)، الذي قضى 15 عاماً في معسكرات الاعتقال، والذي دَوّنَ مذكراتِهِ على شكل مقاطع سرديّة مختلفة وقصص وحكايات في معتقل كوليما.
إلى مُعْتَقد أنّ من شأن المعتَقَلِ أن يطهِّرَ الإنسان، ويجعلهُ أكثرَ نقاءً وصفاءً وصلابةً كما رأى سولجينيتسن (1918 – 2008)، وهو الذي عَانى الأمرَّين في معتقلِهِ في سيبيريا ولم يطلق سراحه إلّا بعد وفاة ستالين، فكتبَ روايته الشهيرة “يوم في حياة إيفان دينيسوفيتش”، و “أرخبيل غولاغ”، وهذا – بالمناسبة – يُفضي إلى رأي أستاذِهِ دوستويفسكي الذي عاشَ تجربةَ السجن والنفي في المرحلة القيصريّة.

 

سيرياهوم نيوز 5 – الثورة 3/8/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيلم «أفكّر في إنهاء الأمور» يحكي طبيعة الوجود بطريقة مرحة تشارلي كوفمان يتلاعب بنا… ويراهن على الخيال!

شفيق طبارة  الإثنين 21 أيلول 2020 لا شكّ في أن اللغة التي نستخدمها تنظّم طريقة تفكيرنا وفهمنا للعالم. هذا يعني أن الأفعال التي نستخدمها، والكلمات ...