الرئيسية » مختارات من الصحافة » جيروزالم بوست: فتور العلاقة مع واشنطن غير مريح

جيروزالم بوست: فتور العلاقة مع واشنطن غير مريح

نرت صحيفة “جيروزالم بوست” الإسرائيلية مقال رأي كتبه ديفيد إم وينبيرغ بعنوان “لابد أن تقاوم إسرائيل خيال الولايات المتحدة المتمثل في التوصل إلى نهاية سريعة وغير حاسمة للحرب”، ويستهله الكاتب بوصفه الفتور الكبير المتوقع في العلاقة مع واشنطن بأنه “غير مريح”، مشيرا إلى أن إسرائيل ليس أمامها أي خيار سوى المقاومة.

ويقول الكاتب إنه في يونيو/حزيران 2014، أعطى الرئيس الأمريكي آنذاك، باراك أوباما، الضوء الأخضر لتشكيل ائتلاف وحدة بين حركتي فتح وحماس، مما ترك إسرائيل معزولة بشكل بائس، ووقفت إسرائيل وحدها منعزلة في معارضة الحكومة التي شكلها محمود عباس وإسماعيل هنية.

ويقول الكاتب إن أحدا لم يكن على استعداد للاعتراف بأن السلطة الفلسطينية قد انتهت، وأن الدولة الفلسطينية أصبحت فكرة خطرة، وأن إسرائيل ليس لديها شريك فلسطيني حقيقي لسيناريو الدولتين السلمي، كما لم يعترف أوباما والأوروبيون بأي من هذا لأنهم استثمروا بشدة في السلطة الفلسطينية وعباس، فكان من الأسهل كثيرا التشهير برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، باعتباره عقبة أمام السلام، بحسب كاتب المقال.

ويضيف أن إبعاد الولايات المتحدة عن إسرائيل كان أسلوب عمل أوباما منذ اليوم الأول، بعد أن حذر في مارس/آذار 2014 من أن إسرائيل يمكن أن تتوقع مواجهة العزلة الدولية والعقوبات من الدول والشركات في جميع أنحاء العالم إذا فشل نتنياهو في تأييد محاولته لإقامة دولة فلسطينية، كما شرع أوباما في التأسف على حقيقة أن أمريكا، على حد تعبيره، لم تعد تتمتع بالقوة المطلقة في هذا العالم، وأنه لن يكون قادرا على “إدارة” التداعيات القادمة ضد إسرائيل.

ويرى ديفيد إم وينبيرغ أن هذا التاريخ يرتبط باللحظة الحالية التي تتعرض فيها إسرائيل للتهديد مرة أخرى بـ “العزلة الدولية” وحتى بمقاطعة تزويدها بالأسلحة من قبل إدارة أمريكية مليئة بمؤيدي أوباما.

ويقول الكاتب إن تدويل الصراع وتجريم إسرائيل كان دائما استراتيجية فلسطينية، ومن المؤسف أن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ووزير خارجيته، أنتوني بلينكن، يفكران حاليا في هذا المخطط، ألا وهو الزج بإسرائيل نحو وضع نهاية سريعة وغير حاسمة بشكل خطير للحرب في غزة.

ويؤكد الكاتب أن الفتور الكبير المتوقع مع واشنطن مرة أخرى غير مريح، لكن ليس أمام إسرائيل خيار سوى المقاومة، وليس من قبيل المبالغة أن نقول إن إسرائيل تقف عند لحظة من التحول الدبلوماسي الكبير، وهي لحظة محورية ذات آثار تاريخية على سيادة إسرائيل وأمنها على المدى الطويل.

ويختتم الكاتب ديفيد إم وينبيرغ مقاله واصفا الوضع بأنه غير مرغوب فيه، ولا ينبغي لإسرائيل أن تقبل به كواقع دائم، مشيرا إلى الكثير الذي يتعين على إسرائيل أن تفعله للتغلب على الانقسامات بين تصورها للتحديات المباشرة والطويلة الأجل وبين تصورات الدول الأخرى. (بي بي سي)

 

 

 

سيرياهوم نيوز 2_راي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الغارديان: هل تستعد بريطانيا لحرب شاملة؟

بدلاً من تخزين الأسلحة وإثارة المخاوف من الصراع النووي القادم، ينبغي على بريطانيا أن تركز على الحفاظ على السلام كتب أوين جونز في صحيفة “الغارديان”. ...