آخر الأخبار
الرئيسية » مجتمع » حفل استقبال رسمي لغبطة البطريرك مار اغناطيوس الثالث يوسف يونان خلال زيارته الرعوية لمحافظة الحسكة

حفل استقبال رسمي لغبطة البطريرك مار اغناطيوس الثالث يوسف يونان خلال زيارته الرعوية لمحافظة الحسكة

احتفاء بالزيارة الرعوية التي قام بها غبطة البطريرك مار اغناطيوس الثالث يوسف يونان بطريرك السريان الكاثوليك لمحافظة الحسكة أقيم في مبنى المحافظة حفل استقبال رسمي برئاسة اللواء غسان حليم خليل محافظ الحسكة وحضور القيادات السياسية والعسكرية والأمنية والأدارية ورجال الدين الإسلامي والمسيحي وسط ترحيب المحافظ بغبطة البطريرك والوفد المرافق له بين أهلهم ومحبيهم في هذه المحافظة.. وفي كلمة له في قاعة الشرف أكد خليل أن محافظة الحسكة اليوم ليست كما هي بالأمس هي اليوم جريحة وهي اليوم الأم المريضة ولكنها كما تعافت المحافظات الأخرى من الارهاب والاجرام نحن على ثقة تامة بأنها ستلتحق بأخواتها من باقي المحافظات وستتعافى مما هي عليه الأن بفضل تضحيات جيشها وصمود شعبها.. ،ولفت الى ان محافظة الحسكة غنية بثرواتها الاستراتيجية كالذهب الاصفر والأبيض والأسود لكن تلك الخيرات اليوم أصبحت مسلوبة ولم تعد كما كانت سابقا جراء إقدام المحتلين التركي والأمريكي ومرتزقتهما من التنظيمات والمليشيات الإرهابية المسلحة الذين لا فرق بينهما، على سرقة محاصيلها وايضا حرق البعض الآخر منها، كما سرقوا القطن والنفط والغاز ناهيك عن تحريض شعبها الطيب على بعضهم البعض وبث بذور الفتنة بين كل الأطياف كيف لا والعالم كله يعرف ماذا فعلو في جارنا العراق وقبله أفغانستان من اجرام وسفك لدماء الأبرياء واستهداف ممنهج لكل مناحي الحياة،ولن ننسى ايضا ما فعله المستعمر العثماني الذي بقي قرون عديدة يمارس أبشع أنواع الإجرام والظلم على أجدادنا واجداد أجدادنا واليوم هو على أبواب بيوتنا ينتظر الفرصة المناسبة كي ينقض على أهالينا مرة أخرى واشار المحافظ في كلمته ان نهر الخابور هو الشريان الرئيسي في المحافظة والذي أكلتم ياصاحب الغبطة من ثماره التي زرعت على ضفافه هو اليوم دون مياه تجري فيه كما كانت ،مشددا على اننا سنعمل جميعا من الجانب الحكومي والشعبي وبمساعدة من صاحب الغبطة لمساعدة الشعب السوري من الجانب الروحي وحسب الامكانيات المتوفرة لأن الشعب السوري ليس في محافظة الحسكة فقط وإنما في باقي المحافظات يتعرض لظلم ويتعرض لقوانين جائرة أتت من خارج الحدود وآخرها كان قانون قيصر المزعوم الذي فرض على الشعب السوري النقص الحاد في كل احتياجاته والمحتلين في هذه المحافظة والتنظيمات والمليشيات المرتبطة بهما تعمل هي ايضا على تطبيق هذا القانون الجائر الظالم على الشعب السوري .. وفي ختام كلمته توجه المحافظ بالتهنئة والتبريك لغبطة البطرك والوفد المرافق له ولكل الطائفة المسيحية الكريمة بقدوم عيد السيد المسيح رسول المحبة والسلام .. وفي تصريح لوسائل الإعلام أكد المحافظ أن زيارة غبطة البطريرك مار اغناطيوس الثالث زيارة هامة جدا تعبر عن مدى تلاحم أبناء سورية ومدى محبتهم لوطنهم ومدى حرصهم على أن تبقى محافظة الحسكة في محبة ووئام وان تعيش حالة اجتماعية كما كانت وكما تربينا سابقا على الوحدة الوطنية وجمالية المحافظة هي بجميع أطيافها بعربها وكردها ومسيحييها والأطياف الأخرى فهذا النسيج الاجتماعي الرائع يجب أن نحافظ عليه .. بدوره غبطة البطريرك الانطاكي مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك أكد ان الارض التي ولدنا فيها تبقى دوما عزيزة على قلوبنا وعندما نعود اليوم الى الحسكة نعود إلى بيتنا وأهلنا وهذه الزيارة هي زيارة الراعي الروحي إلى أبنائه أينما كانوا لاسيما في هذه المحافظة الجريحة التي تعاني من ضغوط المحتلين والطامعين في خيراتها ،مضيفا بأننا جئنا اليوم لنطمئن أولادنا وأهلنا بأننا دوما ملتصقون بأرضنا رغم كل التحديات والصعوبات وندعو أهلنا الى الالتصاق بالارض وان يبقوا متجذرين في ارضهم رغم الصعوبات ونطمئنهم بأنه لا بد أن تشرق شمس الحرية وشمس السلام وشمس الوحدة التي تستحقها سورية والتي من إجلها عانينا الكثير ،كما دعا البطرك إلى وقف التدخل في شؤون سورية من خلال الابتزاز بالعقوبات الدولية التي كان اخرها ما يسمى قانون قيصرالذي ارادوا منه تجويع الشعب السوري الا انه سيفشل لان هذا الشعب مهما فرض عليه سيبقى صامدا برئيسه وحكومته وجيشه ووفاء شعبه . وقال البطرك ” نطلب من الرب ان يجمع القلوب والنفوس حول الوطن ويجب ان يكون ابناء هذه المحافظة في صف واحد ، ونصلي كي يحل الامن والسلام والاستقرار على هذا البلد وان تبقى هذه المحافظة عنوانا للتالف والمحبة من جهته مفتي الحسكة الشيخ الدكتور عبد الحميد الكندح قال في كلمته خلال حفل الاستقبال جميل ان نلتقي ولكن الأجمل أن نلتقي على مائدة الوطن ، ومحافظة الحسكة هي محافظة الخير ومحافظة المساجد والكنائس ومحافظة القرآن والإنجيل وهي محافظة تعيش على الوحدة الوطنية والتآخي بين الإسلام والمسيحية هذه الوحدة الوطنية التي أسسها القائد المؤسس حافظ الأسد ويرعاها بكل إخلاص السيد الرئيس بشار الأسد ويرعاها على أرض المحافظة قيادة ادارية وسياسية وعسكرية وأمنية وجيش عقائدي بطل ونحن تربينا بأن الدين لله والوطن للجميع وان الوطن فوق كل شيء فإذا جرح الوطن تحولت مساجدنا إلى كنائس وكنائسنا إلى مساجد لقد تربينا على هذا المنهاج السوي .

(سيرياهوم نيوز-محافظة الحسكة13-12-2021)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بأدوات بسيطة.. سيدة تؤسس مشروعاً لتصنيع الصابون الطبيعي

عمر الطويل بهدف إثبات الذات بالعمل المنتج ومواجهة ظروف الحياة ومتطلباتها نجحت إيناس أبو حمدان من محافظة السويداء بتأسيس مشروع متناهي الصغر لتصنيع الصابون الطبيعي ...