آخر الأخبار
الرئيسية » ثقافة وفن » حفل توقيع ديوان شعري ورواية للأديبة الشابة منال يوسف

حفل توقيع ديوان شعري ورواية للأديبة الشابة منال يوسف

فاطمة حسين

تقدم الكاتبة الشابة من أصحاب الهمم منال يوسف نتاجين أدبيين جديدين لها أولهما رواية بعنوان الهائمة والثاني ديوان_شعري حمل عنوان دمع_الأزمان تلخص فيهما مشاعر وأحاسيس وجدانية نابعة من حب الوطن والوجود. حفل التوقيع للإصدارين استضافه مدرج قاعة مبنى محافظة طرطوس وسط حضور أدبي وإعلامي وعدد من المهتمين وتضمن عرض فيلم وثائقي عن حياة الكاتبة ونتاجها الأدبي والمشاركات والجوائز التي حصلت عليها وهو الفيلم الذي تم عرضه ضمن احتفالية الجالية السورية في روسيا احتفاء بيوم الثقافة السورية العام الماضي. روضة يوسف والدة الكاتبة أعربت عن اعتزازها وفخرها بما قدمته ابنتها وما وصلت إليه من إبداع فكري رغم معاناتها وروت في تصريح صحفي رحلة معاناة وإبداع ابنتها التي بدأت بموهبة الكتابة في سن مبكرة وقالت: كتبت لمنال سبعة مؤلفات لكونها لم تكن قادرة على الإمساك بالقلم والكتابة بيديها بسبب وضعها الصحي قبل أن تتمكن من اقتناء حاسوب محمول ليقوم والدها بجلب تلك المؤلفات إلى دار_النشر لتنضيدها وطباعتها وهي الآن وبعد اقتنائها الحاسوب أصبحت تكتب بنفسها وترسل كتاباتها إلى العديد من الجرائد والمجلات ليتم نشرها. الصحفي هيثم يحيى محمد الذي قدم رأياً بالتجربة الأدبية والمقالات المتعددة المنشورة بالصحف المحلية والعربية للكاتبة منال قال: إنها تستحق وبجدارة صفة الكاتبة المعجزة واستطاعت أن تقضي على معاناتها وتذلل كل الصعوبات التي واجهتها سواء تلك التي شكلت عائقاً أمام عدم تمكنها من متابعة دراستها أو وضعها الصحي الصعب الذي تعاني منه إلا أنها أصرت وثابرت على القراءة والإبحار في هذا المجال لتصبح كاتبة ونستطيع أن نقول عنها الكاتبة الاستثنائية من خلال ما أصدرته من دواوين شعرية وروايات ومقالات نشرت في الصحف المحلية والعربية ونالت إعجاب الكثيرين. في صفحات رواية الهائمة التي بلغت 182 صفحة والصادرة عن دار_الهندسة_والأدب بطرطوس تقدم الكاتبة عناوين متعددة كـ صحراء الزمن والذاكرة المتقدة ونهر الألم والآمال لتروي حكاية وطن في سني حرب ظالمة تعرض لها والتي قالت عنها الكاتبة والأديبة أحلام غانم بعد تقديمها قراءة نقدية عن تلك الرواية: إن الكاتبة منال حملت مقامات وجدانية روحية تعبر عما لديها من مشاعر تجاه وطنها وتلخص فيها زمناً من حالة الهذيان الروحي نتيجة لما رأته من قبح هذا العالم الأسود خلال الحرب الكونية على سورية في محاولة منها لاستقصاء الوجع الوجداني الذي عانت منه سورية بكامل جغرافيتها. بدورها قدمت الإعلامية والكاتبة رشا_النقري قراءتها عن الديوان الشعري للكاتبة منال دمع الأزمان الصادر عن دار السويد بدمشق والذي تضمن بصفحاته التي قاربت المئة عناوين وجدانية متنوعة منها ماذا يبقى واقترب ولهفتي عليك حيث قالت النقري: إن منال قدمت في هذا الديوان النثري الشعري أحاسيس ومشاعر إنسانية وجدانية جميلة وهادئة تعبر فيه عن وجودها الإنساني وتغازل القمح والشعر والحبيب والوطن بلغة ومفردات بسيطة ومفهومة رغم استخدامها في بعض الأحيان مفردات خاصة عميقة تحتاج الكثير من التعمق والفكر. يشار إلى أن منال يوسف من قرية (الصليّب) بريف صافيتا ولها 12 إصداراً أدبياً منها روايات ودواوين شعرية ونصوص خاصة للسينما إضافة إلى العديد من المقالات والمشاركات في الصحف العربية والمحلية وتم تكريمها في العديد من الدول العربية والأجنبية كمصر والكويت وعمان وروسيا إضافة إلى عرض كتاباتها بمعرض الكتاب الذي أقيم في أبو ظبي بالإمارات الأسبوع الماضي. تصوير : رياض علي

(سيرياهوم نيوز6-سانا19-6-2022)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تركي آل الشيخ يجلب إنتاجات السينما المصرية البارزة إلى الرياض

بعد نجاح فيلم “أولاد رزق” بجزئه الثالث، تنتظر الجماهير بشغف أفلام السينما المصرية القادمة من إنتاج هيئة الترفيه وبتعاون مع المستشار تركي آل الشيخ. هيئة ...