آخر الأخبار
الرئيسية » الزراعة و البيئة » حلب.. تعافٍ تدريجي متسارع للقطاع الزراعي بعد انتصارها على الإرهاب

حلب.. تعافٍ تدريجي متسارع للقطاع الزراعي بعد انتصارها على الإرهاب

قصي رزوق

شهد القطاع الزراعي عودة سريعة للإنتاج بعد انتصار حلب ودحر الإرهاب من قرى وأراضي الفلاحين على أيدي رجال الجيش العربي السوري وإعادة تأهيل وإصلاح منظومات الري في المشاريع الزراعية بالمحافظة.

وبلغت المساحات المخططة لزراعة القمح المروي للموسم الحالي 102 ألف هكتار وستة آلاف هكتار قمح بعلي و150 ألف هكتار من شعير بعل وألف هكتار شعير مروي إضافة لمساحات واسعة من محاصيل الذرة الصفراء والخضراوات المتنوعة وذلك تطبيقاً لمخرجات ملتقى القطاع الزراعي الذي عقد بحلب واعتماد الخطة الزراعية للمحافظة على الميزان السلعي وحاجة السوق المحلية من المنتجات.

وبين المهندس رضوان حرصوني مدير زراعة حلب في تصريح لمراسل سانا أنه تم العمل على تأمين مستلزمات الإنتاج من البذار والأسمدة والمحروقات للفلاحين واعتماد الكشف الحسي على الأراضي الزراعية لتوفير متطلباتهم وبالتوازي مع ذلك أعيد تأهيل الوحدات الإرشادية في المناطق الزراعية وبلغ عدد الموضوع بالخدمة منها 38 وحدة من أصل 103 كانت سابقاً خلال عام 2010 ولكن لم يبق منها سوى خمس وحدات بالعمل قبل تحرير حلب من الإرهابيين.

وأوضح حرصوني أنه تم تنفيذ كل الخطط المتعلقة بالوقاية والإنتاج والغراس المثمرة حيث بلغ عدد المساحات المنفذ بها خطط مكافحة الجراد 745 هكتاراً ومكافحة حشرة السونة في 935 هكتاراً ولفأر الحقل 24 ألف هكتار والعمل جار على مكافحة حشرة جاذوب الصنوبر في مناطق التحريج الطبيعي والصناعي ضمن المحافظة.

وبخصوص التحريج الصناعي بلغ عدد المساحات المخصصة لذلك 150 هكتاراً كما بلغت خطة إنتاج الغراس الحراجية نحو 150 ألف غرسة أما ما يتعلق بالغراس المثمرة فتمت إعادة تأهيل مركزين زراعيين في تل عجار وحميمة من أصل ستة.

وبعد تحرير الريف الغربي بالمحافظة تم وفق حرصوني زج كل الإمكانيات المتاحة لتأهيل البنية التحتية للزراعة فيها حيث أعيد ترميم وتأهيل ثلاث وحدات إرشادية زراعية لتقديم النصح والخدمات الزراعية للفلاحين وزراعة المساحات المخصصة بموسم القمح وفق الخطة المقررة.

وقال حرصوني إن مديرية الزراعة تواصل الإشراف على تقديم المنح الزراعية بالتعاون مع المنظمات الدولية والمتعلقة بالأغنام والحدائق المنزلية والدواجن وتقديم الدعم الفني لها ومساعدة المجتمع المحلي على تحسين سبل العيش في مناطقهم وأراضيهم وتحقيق الاستقرار لهم.

كاميرا سانا رصدت أعمال زراعة وإنتاج الغراس المثمرة في المركز الزراعي لبلدة حميمة بالريف الشرقي للمحافظة حيث أوضح المهندس محمد المحمد رئيس دائرة الإنتاج النباتي أن مساحة المركز تبلغ 76 هكتاراً وخطته العملية تتمثل بإنتاج 35 ألف غرسة من الرمان والتين والكرمة والتوت والوردة الشامية إضافة إلى جلب 22 ألف غرسة من الحمضيات والزيتون بهدف بيعها للمزارعين.

وأوضح المهندس محمد الحميدي رئيس مركز زراعة حميمة أن عمل المركز يتجلى بإنتاج وبيع الغراس المثمرة للفلاحين حيث تبدأ عملية البيع منذ كانون الأول من كل عام وحتى آذار وتم إنشاء مشروع إنتاج غراس الزيتون بالعقل الغضة ومشروع تطعيم الكرمة عبر ثلاثة بيوت بلاستيكية.

سيرياهوم نيوز 6 – سانا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طقس الأحد.. الحرارة إلى انخفاض وهطولات ثلجية على المرتفعات

تميل درجات الحرارة للانخفاض غداً لتصبح أدنى من معدلاتها بنحو 3 إلى 6 درجات مئوية نتيجة تأثر البلاد بامتداد منخفض جوي سطحي يترافق بتيارات جنوبية غربية ...