الرئيسية » أخبار الميدان » حماس تعلن أنها قتلت وأصابت جنودا إسرائيليين في غزة وتواصل التصدي لتوغل قوات الاحتلال.. و”أنين” الجنود الإسرائيليين يُسمع في الشيخ رضوان.. ودوي صفارات الإنذار بمستوطنات “غلاف غزة”

حماس تعلن أنها قتلت وأصابت جنودا إسرائيليين في غزة وتواصل التصدي لتوغل قوات الاحتلال.. و”أنين” الجنود الإسرائيليين يُسمع في الشيخ رضوان.. ودوي صفارات الإنذار بمستوطنات “غلاف غزة”

قال الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) اليوم السبت إنه استهدف مجموعة من جنود المشاة الإسرائيليين المتمركزين شمال غربي مدينة غزة مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

واعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم السبت أن مجاهديها يخوضون اشتباكات ضارية ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة في حي الشيخ رضوان ومحاور التقدم شمال غرب وجنوب غزة.

وأكدت سرايا القدس استهدافها مستوطنة “كيسوفيم” برشقة صاروخية، رداً على جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الآمنين في غزة.

وبالتزامن، تبنت قوات الشهيد عمر القاسم، الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، استهداف موقع “كيسوفيم” العسكري بقذائف الهاون الثقيل.

وقال المتحدث باسم قوات الشهيد عمر القاسم أبو خالد، إن المجاهدين الأبطال يتصدون لآليات العدو شرقي القطاع وجنوبه، ويستهدفون مواقعه في أكثر من مكان.

وأصدر أبو خالد بياناً عسكرياً جاء فيه: “عند الساعة 7 و12 دقيقة من صباح اليوم قامت مدفعيتنا بقصف آليات العدو الإسرائيلي المتوغلة في منطقة الشاليهات، غرب مدينة غزة وألحقت خسائر فادحة بالعدو”.

 

وأضاف أنه تم استهداف تجمعات الاحتلال ومستوطناته في “غلاف غزة” برشقات صاروخية عدة.

ومن جهته، أفاد مراسل “الميادين” في غزة، اليوم السبت، بأن المقاومة الفلسطينية تواصل التصدي لقوات الاحتلال الإسرائيلي على محور الشيخ رضوان والنصر وتل الهوا.

هذا وسمع أصوات أنين وصراخ جنود الاحتلال خلال اشتباكاتهم مع المقاومة في حي الشيخ رضوان.

وقال شهود إن الاشتباكات بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال امتدت إلى المحور الجنوبي الشرقي والجنوبي الغربي.

وتخوض المقاومة، اشتباكات عنيفة جداً في منطقة عبسان الكبيرة شرقي خان يونس في جنوب القطاع.

 

وتصدت المقاومة الفلسطينية لقوات الاحتلال على محاور دير البلح، وخاضت اشتباكات ضارية مع الاحتلال في جنوب غرب وجنوب شرق القطاع، بحسب مراسلنا.

وتواصل فصائل المقاومة الفلسطينية التصدي لقوات الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة في قطاع غزة على أكثر من محور، كما تواصل دك المستوطنات برشقات صاروخية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، استهدافها حشوداً لآليات الاحتلال الإسرائيلي شمالي المنطقة الوسطى في قطاع غزّة، مشددةً على أنّ الاستهداف نُفّذ عبر 3 طائرات مسيرة من طراز “الزواري الانتحارية”.

وأطلقت المقاومة الفلسطينية الرشقات الصاروخية في اتجاه مستوطنات “غلاف غزة”، وأفيد بدويّ صفارات الإنذار في الغلاف.

ونتيجة تواصل إطلاق الصواريخ، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ القبة الحديدية استنزفت، خلال يوم الجمعة فقط، ما يقارب 70 مليون دولار.

وفي وقت سابق، نشرت سرايا القدس مشاهد عن حطام الطائرة الإسرائيلية “سكاي لارك”، التي أسقطتها في سماء المنطقة الوسطى في غزة.

ودوت صفارات الإنذار، للمرة الثالثة السبت، في عدد من مستوطنات إسرائيلية بمنطقة “غلاف غزة”، عقب إطلاق رشقات صاروخية من القطاع.
وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، إن “صفارات الإنذار دوت في نير عوز، وعين هشلوشا، وكيسوفيم، وعين هبسور، وماغين”، دون تقارير فورية عن وقوع إصابات.
وهذه المرة الثالثة التي تتعرض فيها مستوطنات “غلاف غزة”، السبت، لرشقات صاروخية من القطاع الفلسطيني، وفق المصدر ذاته.
وتنفذ الفصائل الفلسطينية ضربات صاروخية على إسرائيل تقول إنها “ردا على استهداف المدنيين” في قطاع غزة.

من جانبها، أعلنت “كتائب القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس” الفلسطينية، في منشورات متفرقة على حسابها على تلغرام، “استهداف تحشدات للعدو شرق مغتصبة (مستوطنة) ماغين، برشقة صاروخية”.
كما ذكرت “القسام” أنها قصفت موقع كيسوفيم، وكيبوتس نيريم، وموقع العين الثالثة، برشقات صاروخية، وفق الكتائب.
وصباح الجمعة، انتهت هدنة مؤقتة بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، أنجزت بوساطة قطرية مصرية وأمريكية، استمرت 7 أيام، جرى خلالها تبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية للقطاع الذي يقطنه نحو 2.3 مليون فلسطيني.
ومنذ انتهاء الهدنة واستئناف الحرب الإسرائيلية، هاجم الجيش ما يزيد على 400 هدف في جميع أنحاء قطاع غزة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، وفق بيان للجيش الإسرائيلي السبت، أسفرت عن سقوط 178 شهيدا و589 جريحا حتى مساء الجمعة، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.
وجاءت الهدنة بعد حرب مدمرة تشنها إسرائيل على قطاع غزة، منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، خلّفت دمارا هائلا في البنية التحتية وعشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لمصادر رسمية فلسطينية وأممية.

 

 

سيرياهوم نيوز 2_راي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العدو الإسرائيلي يجدد اعتداءاته على عدة بلدات وقرى في جنوب لبنان

    صعّد العدو الإسرائيلي منذ مساء أمس اعتداءاته على البلدات والقرى جنوب لبنان، حيث أغار على دفعات على جبل اللبونة وأطراف بلدة الناقورة وسمعت ...