الرئيسية » العلوم و التكنولوجيا » حملة واشنطن ضد بكين لتغطية الإنجازات العلمية الكبرى للصين في غزو الفضاء نظام بايدو واستكشاف المريخ

حملة واشنطن ضد بكين لتغطية الإنجازات العلمية الكبرى للصين في غزو الفضاء نظام بايدو واستكشاف المريخ

تتزامن الحملة التي تشنّها الولايات المتحدة على الصين في ظل تحقيق هذا البلد الأخير قفزات كبرى في مجال الفضاء والاتصالات بالإنترنت، وهي حملة لتوجيه الأنظار عن هذه النجاحات وحصر الصين في دولة التجسس التي لا تبدع.

وخلال فترة الوباء العالمي كوفيد-19، حققت الصين نجاحات كبرى وإن كانت لم تعرف كيفية تسويقها أمام الرأي العام، وعلاقة بهذا، فقد نجحت في جعل العالم يتهافت على الشركات الصينية مثل هواوي للتعاقد حول الجيل الخامس من الإنترنت بعدما أظهر الوباء مدى حاجة العالم للشبكة الرقمية.

وتُمارس الولايات المتحدة ضغوطات على حلفائها في أوروبا ودول من العالم الثالث مقربة منها لكي لا تتعاقد مع الصين لإنشاء شبكة الجيل الخامس من الإنترنت. وفشلت واشنطن  في التقدم في الجيل الخامس وتطرح شراء نوكيا وإريكسون لتطويرهما لتسريع وتيرة الجيل الخامس في أوروبا والولايات المتحدة بديلا.

وحقّقت الصين خلال شهر ايار (مايو) الماضي اكبر الانجازات بعدما نجحت في استكمال الأقمار الاصطناعية بايدو ليكون بديلا للنظام الأمريكي “جي بي إس” الخاص بتحديد المواقع. وخلال شهر حزيران (يونيو) الماضي، أطلقت الصين آخر قمر اصطناعي ضمن 55 قمرا خاصا بنظام بايدو للملاحة وتحديد المواقع، وبهذا تلتحق بالاتحاد الأوروبي الذي يعمل بنظام غاليليو وروسيا بنظام غلوناس والولايات المتحدة بنظام “جي بي إس”، وستعمل الصين على سهيل نظامها الملاحي في الهواتف التي تبيعها ليكون بديلا لما يقدمه غوغل.

وفي تطور ملفت، أطلقت الصين مسبارا للمريخ أمس الخميس بهدف إكمال التحليق في المدار والهبوط والتجول في مهمة واحدة، واتخاذ الخطوة الأولى في استكشافها الكوكبي للنظام الشمسي. وحلق الصاروخ الحامل لونغ مارتش-5، أكبر صاروخ في الصين، حاملا مسبار المريخ بكتلة حوالي 5 أطنان، إلى السماء من موقع الإطلاق في مركز ونتشانغ للإطلاق الفضائي على ساحل مقاطعة هاينان الجزرية جنوبي الصين. من المتوقع أن يصل المسبار إلى المريخ حوالي شباط (فبراير) 2021. بعد دخوله إلى مدار المريخ، سيقضي شهرين إلى ثلاثة أشهر في مسح مواقع الهبوط المحتملة باستخدام كاميرا عالية الدقة للتحضير للهبوط في ايار (مايو).

من المتوقع أن يصل المسبار إلى المريخ حوالي فبراير 2021. بعد دخوله إلى مدار المريخ، سيقضي شهرين إلى ثلاثة أشهر في مسح مواقع الهبوط المحتملة باستخدام كاميرا عالية الدقة للتحضير للهبوط في مايو. وسيكون الجزء الأكثر تحديًا من المهمة هو الهبوط الناعم، وهو عملية مستقلة للمسبار تستمر من سبع إلى ثماني دقائق. وقال قنغ إن المسبار سيستخدم شكله الديناميكي الهوائي والمظلة والصاروخ الخلفي لإبطاء وتثبيت السوق للهبوط.

وتتميز الرحلة الصينية بدوران المسبار حول كوكب المريخ، وهو ما لم تقم به أي الولايات المتحدة. ويعد هذا إنجاز كبير في غزو الفضاء، بعدما كانت قد نجحت السنة الماضية في إطلاق سفينة فضائية لاستكشاف الجانب المظلم من القمر، وهو سابقة.

وفي المقابل، تشن واشنطن حملات متتالية ضد الصين للتقليل من تقدمها في عالم الإنترنت بفضل الجيل الخامس ثم في غزو الفضاء خاصة وأن هذا التقدم جاء إبان وباء الكوفيد-19، حيث نجحت الصين في السيطرة عليه وفشلت الولايات المتحدة.

 

سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 24/7/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بلومبرج: قيمة مسلسل لعبة الحبار على نتفليكس تقترب من 900 مليون دولار

 ذكرت بلومبرج نيوز استنادا لأرقام داخلية في وثيقة لدى نتفليكس أن قيمة مسلسل “لعبة الحبار” أو (سكويد جيم) الذي تبثه الشبكة، وهو أكبر مسلسل من ...