آخر الأخبار
الرئيسية » يومياً ... 100% » حيازات متناهية الصغر

حيازات متناهية الصغر

بقلم:معد عيسى

 بسبب ضعف الإمكانات وصعوبة تأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي من سماد و مازوت الري والفلاحة والحصاد والنقل، انتهج المزارعون سياسة زراعة المساحات الصغيرة القادرون على تأمين مستلزماتها ويكاد يكون معظم الإنتاج اليوم من المساحات الصغيرة وموسم القمح كان خير دليل، فما أعلن عن زراعته وتوقعات الإنتاج لتلك المساحات كانت كبيرة ولكن ارقام القمح المستلم تفند الواقع .

هذا الواقع يستدعي الوقوف على قرارات سابقة تتعلق بالحيازات الصغيرة ولاسيما في محافظات حيازاتها صغيرة مثل اللاذقية وطرطوس التي لا تتجاوز حيازاتها الزراعية مساحة ثلاثة دونمات للعقار الواحد..وهذا يجب أن يتم الوقوف عنده بكثير من المنطق الواقعي، فالحرص على الأراضي الزراعية يجب أن يكون بتأمين متطلبات هذه الأرض وفي المقدمة التواجد في الأرض، وخير دليل إنتاج المساحات الصغيرة التي تقيم فيها العائلات ، فوجود عائلة في مساحة ولو كانت دونما واحدا يجعل هذه المساحة الصغيرة محط اهتمام العائلة بشكل كامل وبالتالي يكون المردود كبيرا على عكس المساحات الأكبر البعيدة عن السكن والتي يكلف الوصول إليها الكثير .

ما سبق يعيد فتح ملف بناء البيوت الزراعية والمحدد بمساحات وشروط بعيدة عن منطق الإنتاج والاهتمام ، فمن غير المفهوم منع مزارع من بناء سكن بمساحة مقبولة ولو لعدة طبقات بحيث لا يتجاوز على المساحة المحددة ، وعليه ماالذي يمنع من التوسع العمودي طالما تتم المحافظة على المساحة المتبقية ويضمن الاهتمام بها ويزيد من إنتاجها؟

المحافظة على الأراضي الزراعية في محافظات حيازاتها صغيرة لا يكون بمنع البناء على جزء بسيط منها ولكنه يوفر لها الرعاية والإمكانات. الإنتاج لا يتحقق بالمساحات الكبيرة التي يصعب الوصول إليها وتحتاج لامكانات كبيرة لأن كلفتها عالية وصعبة حتى على الدولة بمثل هذه الظروف.محافظات حيازاتها صغيرة يمكن أن تعطي من الإنتاج ما يكفي حاجة القطر فيما لو توفرت لها الإمكانات وأولها السكن والاستقرار وسيكون حالها حال المشاريع الصغيرة المتناهية الصغر التي تشكل مساهمتها في اهم الاقتصادات العالمية أكثر من سبعين بالمائة ، فدونم واحد فيه صالة للزراعات المحلية يشغل عائلة بأكملها ويعطي من الإنتاج الكثير ، ومجموع الحيازات الصغيرة في الساحل ينتج عنه كميات كبيرة من الخضار والحمضيات يغطي حاجة القطر ويتم تصدير كميات كبيرة .تغيرات المناخ تستوجب التوجه للحيازات الصغيرة في الساحل وتقديم تسهيلات استثمارها وحصاد الأمطار الهاطلة بإقامة السدود والسدات المائية لدعم ري هذه الحيازات لتحسين الإنتاج واستثمار الأرض لأن ما يصح على المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر يصح على الحيازات الصغيرة والمتناهية الصغر والبداية تكون بالتواجد في هذه الحيازات من خلال بيوت مناسبة يمكن التوسع فيها عموديا.

(سيرياهوم نيوز-الثورة24-7-2021)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مخصصة للسوق السورية..!!

بقلم :معد عيسى لا أعتقد أن هناك شخصا لم يقرأ عبارة مخصصة للسوق السورية أو مستوردة للسوق السورية على أحد المنتجات أو السلع او الماركات، ...