آخر الأخبار
الرئيسية » الرياضة » ختام مثير للدور الأول في كأس أوروبا – يورو 2024 … الدانمارك تواجه صربيا وجورجيا تحلم بالفوز على البرتغال … المجموعة الخامسة على صفيح ساخن والتشيك على محك الأتراك

ختام مثير للدور الأول في كأس أوروبا – يورو 2024 … الدانمارك تواجه صربيا وجورجيا تحلم بالفوز على البرتغال … المجموعة الخامسة على صفيح ساخن والتشيك على محك الأتراك

خالد عرنوس

 

ثماني مباريات هي ما تبقى من دور المجموعات لبطولة كأس أمم أوروبا (يورو 2024) المقامة حالياً على الأراضي الألمانية ومن خلالها سنتعرف على المنتخبات الستة عشر التي ستخوض دور ثمن النهائي بداية من السبت القادم، وكانت منتخبات ألمانيا وإسبانيا والبرتغال وسويسرا ضمنت تأهلها من الدور الأول عند كتابة هذه السطور، وسيكون ختام المجموعة الخامسة الأكثر إثارة حيث تقف المنتخبات الأربعة على خط واحد، والتعادل في المباراتين سيجعل فريقاً يخرج من الدور الأول وهو متساوٍ أو ربما متقدماً على آخر متأهل إلى الدور القادم، وفي المجموعة السادسة تجذب مواجهة تشيكيا وتركيا الأنظار على اعتبار أنها تتعلق بوصافة البرتغال، ومثلها مواجهة الدانمارك مع صربيا في المجموعة الثالثة، وتحاول منتخبات سلوفينيا وجورجيا والنمسا مباغتة منافسيها الأقوى وتجاوز الدور الأول.

 

النتائج الكاملة – المجموعة الأولى

 

ألمانيا × اسكتلندا 5/1، سويسرا × المجر 3/1، ألمانيا × المجر 2/صفر، سويسرا × اسكتلندا 1/1، ألمانيا × سويسرا 1/1، المجر × اسكتلندا 1/صفر.

 

* تصدر المنتخب الألماني ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط يليه السويسري بـ5 نقاط ثم المجري ثالثاً بـ3 نقاط وأخيراً الاسكتلندي بنقطة واحدة.

 

أرقام خاصة

 

كاد المنتخب السويسري يقلب التوقعات ويهزم المنتخب الألماني للمرة الأولى على المستوى الرسمي منذ 96 عاماً بعدما تقدم بهدف دان ندوي في الدقيقة 28 وهو باكورة أهداف هذا اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً ويلعب في بولونيا الإيطالي دولياً بعد 14 مباراة، وبه أفسد احتفالية الحارس الألماني مانويل نوير برقمه القياسي كأكثر حراس المرمى ظهوراً في البطولة برصيد 18 مباراة متقدماً على أسطورة الطليان جيان لويجي بوفون، واقتربت ليلة المانشافت من السواد وخسارة صدارة المجموعة لولا البديل نيكلاس فولكروغ الذي سجل هدف التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت البديل مسجلاً هدفه الثاني في البطولة وهدفه الدولي 13 في 19 مباراة، أما التعادل فهو الثالث على التوالي بين المنتخبين الجارين بعد تعادلين في دوري الأمم 2020.

 

وفي المباراة الثانية هيمن المجريون على المجريات طوال 80 دقيقة قبل أن يضغط الاسكتلنديون بحثاً عن حلم طال انتظاره بتجاوز الدور الأول والنقطة الرابعة تقربه من هذا الهدف وفي الدقيقة 90+10 ومن هجمة مرتدة سجل كسوبوت هدفاً مجرياً صاعقاً أنهى الحلم الاسكتلندي وأنعش حظوظ فريقه بالتأهل من باب الثوالث.

 

أربعة على الخط

 

تميزت المجموعة الخامسة بأن منتخباتها الأربعة تساوت بعدد النقاط بعد جولتين وذلك للمرة الأولى بتاريخ البطولة وعليه فالجميع يملك الأمل ببلوغ الدور القادم مع أفضلية لبلجيكا ورومانيا بفضل الأهداف، وتخضع حسابات التأهل في حال تساوي فريقين بعدد النقاط إلى المواجهة المباشرة بينهما ومن ثم فارق الأهداف المتبع في كل المسابقات الدولية، ويدخل المنتخب البلجيكي لقاء أوكرانيا وعينه على الصدارة خاصة أنه أحد المرشحين للمنافسة على اللقب وقد بلغ ربع النهائي في النسختين الأخيرتين والطريف أن منتخب الشياطين الحمر لم يعرف التعادل في آخر 18 مباراة خلال خمس مشاركات أخيرة وتعادلاه الوحيدان كانا في نسخة 1980 عندما بلغ النهائي بفارق الأهداف يومها.

 

وخرج المنتخب الذي يقوده المدرب الإيطالي تيديسكو من الدور الأول مرتين عامي 1984 و2000، علماً أن الهزيمة أمام سلوفاكيا في المباراة الافتتاحية هي الأولى في عهد المدرب الذي مازال يؤمن بقدرات الدبابة روميلو لوكاكو الهداف التاريخي لبلاده على الرغم من إخفاقه بالتسجيل في المباراتين الأوليين وقد وصل إلى الشباك في ثلاث مناسبات إلا أنها جميعاً ألغيت بداعي التسلل علماً أن مهاجم روما الإيطالي سبق له أن سجل 6 أهداف في نسختي 2016 و2020، وبالمقابل يبحث الأوكراني عن تكرار ما فعله في النسخة الأخيرة عندما بلغ دور الثمانية للمرة الوحيدة في ثلاث مشاركات سابقة، وكذلك لم يعرف المنتخب الأصفر والأزرق التعادل في 11 مباراة في البطولة.

 

وفي المباراة الأخرى يحاول المنتخب الروماني التأكيد على أن فوزه الكبير على الأوكراني افتتاحاً لم يكن مجرد فقاعة خاصة أنه خسر بالتثبيت أمام البلجيكي والأمر ذاته يتعلق بالسلوفاكي الذي خسر تقدمه أمام الأوكراني وبالتالي كل يسعى للفوز من أجل بلوغ الدور القادم، يذكر أن الروماني تجاوز الدور الأول مرة واحدة في خمس مشاركات سابقة على حين نجح السلوفاكي في بلوغ دور الـ16 في مشاركته الأولى 2016 قبل أن يخرج من الدور الأول في 2020.

 

الديوك والطواحين

 

وإذا كانت المجموعة الخامسة تعيش وضعاً خاصاً فإن المجموعة الثالثة تبدو فيها الفوارق واضحة، فالمنتخب الفرنسي يتقدم الجميع على الرغم من فوزه القيصري على النمساوي وتعادله السلبي مع الهولندي إلا أن ما قدمه زملاء كليان مبابي حتى عندما غاب عن المباراة الثانية يؤكد أن الديوك لن تتوقف طموحاتهم عند الدور الثاني الذي باتوا على أبوابه وتعد مواجهتهم مع البولنديين تحصيل حاصل خاصة بعد تأكد خروج رفاق ليفاندوفسكي من الدور الأول للمرة الرابعة في خمس مشاركات، ولم يغادر الفريق الفرنسي من الدور الأول منذ 2008 لكنه خرج من دور الـ16 في النسخة الفائتة رغم عدم خسارته وذلك بركلات الترجيح أمام سويسرا.

 

وعلى الضفة المقابلة فإن مواجهة ملعب برلين الأولمبي بين هولندا والنمسا ستكون حاسمة خاصة للثاني الطامح لتكرار ما فعله في النسخة الماضية عندما بلغ ثمن النهائي للمرة الأولى عل حين تتجاوز طموحات الطواحين هذا الدور ولاسيما أنهم مرشحون للسير بعيداً في البطولة، لكن الواقع يقول إن على لاعبي المدرب كويمان تقديم صورة أفضل في حال أرادوا الوصول إلى أدوار متقدمة، وكان المنتخب البرتقالي خرج من دور الـ16 في البطولة الأخيرة رغم أنه كان أحد فريقين حصدا العلامة الكاملة.

 

مواجهتان كبيرتان

 

في المجموعة السادسة يلتقي منتخبا تشيكيا وتركيا في مواجهة قوية لمرافقة المنتخب البرتغالي وهي المرة الثانية التي تجتمع هذه المنتخبات في مجموعة واحدة والأولى عام 2008 وتأهل يومها البرتغال وتركيا إلى الدور الثاني واليوم تبدو حظوظ الأخير أقرب للحاق بزملاء رونالدو خاصة أنهم يملكون 3 نقاط في حين الفريق التشيكي لديه نقطة واحدة أي أن التعادل سيصب في مصلحة رجال الأناضول الذين يحلمون بإعادة سيناريو 2008 يوم بلغوا نصف النهائي في أفضل مشاركة لهم ويومها فازوا على التشيكي علماً أنهم غادر النسختين الأخيرتين من الدور الأول، أما الفريق التشيكي صاحب التاريخ العريق أيام الاتحاد فيتوجب عليه الفوز الذي يضعه مباشرة في الدور الثاني دون انتظار المفاضلة بين أصحاب المركز الثالث في حين أي نتيجة أخرى ستضعه خارج البطولة علماً أنه تعود على المغادرة من الدور الأول بين كل نسختين منذ احتلاله وصافة البطل 1996 وهو الذي بلغ ربع النهائي في النسخة الأخيرة.

 

وفي المجموعة الثالثة مازالت الأمور معلقة حتى على مستوى الصدارة وهي المجموعة الوحيدة التي من الممكن أن يتأهل منها الوصيف بثلاث نقاط، ولن تكون مواجهة الدانمارك مع صربيا عادية لهما، فالأول الذي خرق قوانين التأهل في النسخة الماضية بتجاوزه الدور الأول رغم خسارته المباراتين الأوليين يريد تكرار ما فعله يومها وقد خسر نصف النهائي بعد وقت إضافي أمام الإنكليز، في حين المنتخب الصربي يسعى لمشاركة أولى تاريخية تحت اسم صربيا المستقلة.

 

وبالمقابل يطمح المنتخب السلوفيني إلى انتصار تاريخي سيكون الأول في مشاركته الثانية قد يضعه في الدور الثاني وأول على حساب المنتخب الإنكليزي بعد 4 هزائم وتعادل في خمس مواجهات تاريخية جمعت الفريقين، ورغم أن الأسود الثلاثة لم يقدموا حتى الآن الأداء المنتظر لفريق تقدم الجميع عند الحديث عن المرشحين للقب لكنه مازال لديه الوقت ليؤكد توقعات المراقبين.

 

مباريات اليوم وغداً

 

– اليوم: فرنسا × بولندا، هولندا × النمسا (7,00)، إنكلترا × سلوفينيا، الدانمارك × صربيا (10,00).

 

– غداً: بلجيكا ×أوكرانيا، رومانيا × سلوفاكيا (7,00)، البرتغال × جورجيا، تشيكيا × تركيا (10,00).

 

مواجهات مباشرة

 

– تقابل منتخبا إنكلترا وسلوفينيا 6 مرات ففاز الأول بخمس منها مقابل تعادل وحيد، والأهداف 10/4، ومنها 5 مباريات رسمية ففاز الإنكليزي بأربع منها وتعادلا مرة، وفاز الإنكليزي بنتيجة 3/1 و3/2 في تصفيات يورو 2016.

 

– تقابل منتخبا الدانمارك وصربيا 12 مرة منذ عهد يوغسلافيا ففاز الأخير 7 مرات والدانماركي 5 مرات والأهداف 25/23 للصرب، ومنها 7 مواجهات رسمية ففاز الدانماركي 4 مرات مقابل 3 مرات للصربي والأهداف 14/8 للأخير، وجمعتهما مباراة واحدة (أيام يوغسلافيا) في يورو 1984 وانتهت دانماركية 5/صفر.

 

– 17 مباراة جمعت منتخبي فرنسا وبولندا والغلبة للديوك بواقع 9 انتصارات و5 تعادلات مقابل 3 انتصارات لنسور بولندا والأهداف 30/17، ومنها 6 مباريات في الإطار الرسمي ففاز الفرنسي بنصفها مقابل تعادلين وفوز وحيد للبولندي والأهداف 12/7، وتواجه الفريقان 4 مرات في تصفيات يورو ففاز الفرنسي 2/1 و4/1 في تصفيات 1968 وتعادلا صفر/صفر و1/1 في تصفيات 1996.

 

– 20 مباراة جمعت منتخبي هولندا والنمسا ففاز الأول بـ10 منها مقابل 4 تعادلا و6 انتصارات للثاني والأهداف 38/24، ومنها 8 مباريات في الإطار الرسمي ففاز الهولندي 4 مرات وتعادلات مرتين وفاز النمساوي مرتين والأهداف 17/8، وفاز المنتخب الهولندي 2/صفر في اللقاء الوحيد بينهما في يورو 2020.

 

– 11 مباراة جمعت منتخبي رومانيا وسلوفاكيا والغلبة للأول بخمسة انتصارات مقابل فوز يتيم للثاني وتعادلا 5 مرات والأهداف 20/12، ومنها 4 مرات رسمياً كلها في تصفيات يورو ففاز الروماني في تصفيات 1996 بنتيجة 3/2 و2/صفر ثم تعادلا صفر/صفر في تصفيات 2000 قبل أن يفوز الروماني 5/1.

 

– لم يسبق للمنتخبين البلجيكي والأوكراني أن تواجها من قبل.

 

– 21 مباراة جمعت تشيكيا (تشيكوسلوفاكيا) مع تركيا ففاز التشيك بـ12 منها مقابل 6 انتصارات للأتراك وتعادلا 4 مرات والأهداف 45/20، ومنها 10 مواجهات رسمية ففاز التشيك بـ6 والأتراك 3 مرات وتعادلا مرة والأهداف 21/8، وفاز المنتخب التركي في مباراتين جمعت الفريقين في يورو، الأولى 3/2 في نسخة 2008 و2/صفر في نسخة 2016.

 

– مباراة واحدة ودية جمعت منتخبي البرتغال وجورجيا وانتهت بفوز البرتغالي بهدفين عام 2008.

 

سيرياهوم نيوز1-الوطن

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نجم برشلونة في عين العاصفة.. “تهمة مشينة” تلاحقه

من المرجح أن تتعرض سمعة مهاجم برشلونة البولندي روبرت ليفاندوفسكي، لخضة كبيرة في مواجهة الاتهامات المتزايدة التي تتحدث عن حصوله بشكل غير قانوني على شهادتين ...