آخر الأخبار
الرئيسية » حول العالم » خسارة الحزب الحاكم في تايوان توجّه الأنظار نحو مستقبل الرئاسة

خسارة الحزب الحاكم في تايوان توجّه الأنظار نحو مستقبل الرئاسة

فاز حزب المعارضة الرئيسي “كومينتانغ”، أمس السبت، بانتخابات رئاسة البلديات والمقاطعات بحصوله على 13 مقعداً من أصل 21 مقعداً جرى التنافس عليها، بما في ذلك العاصمة تايبيه.

وقال رئيس حزب “كومينتانغ”، إريك تشو، إنّ “الحزب أدرك أنه لا يمكنه الفوز إلاّ من خلال الاتحاد فقط”، مضيفاً: “لقد منحنا شعب تايوان فرصة.. إنكار الذات هو الفرصة الوحيدة لفوز حزب كومينتانغ بانتخابات عام 2024”.

واستقالت رئيسة تايوان، تساي إنغ وين، من منصب رئيس الحزب الديمقراطي التقدمي، بعد أسوأ هزيمة في تاريخ الحزب، الذي أصبح الآن يشغل رئاسة 5 بلديات فقط.

وبعد الهزيمة التي تعرض لها الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم، بدأ الاهتمام يتحول إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة التي ستُجرى في تايوان في عام 2024،  مع تحرك الرئيسة تساي إنغ وين للتركيز على الصين بنتائج عكسية مع الناخبين.

وتعتبر الصين تايوان جزءاً من أراضيها، وقد كثفت الأنشطة العسكرية لتأكيد ذلك، ما أثار قلقاً عالمياً لا سيما بالنظر إلى الدور الرئيسي لتايوان كمنتج لأشباه الموصلات.

ويدعم حزب “كومينتانغ” تقليدياً إقامة علاقات وثيقة مع الصين، لكنه ينفي بشدة أن يكون مؤيداً لبكين. وتراجع الحزب منذ خسارة الانتخابات الرئاسية عام 2020. وواجه أيضاً ضربةً في كانون الأول/ديسمبر الماضي، بعد فشل 4 استفتاءات كان قد دافع عنها لإظهار عدم الثقة في الحكومة.

اقتراب 8 طائرات و4 سفن صينية من تايوان

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع التايوانية رصد 4 سفن تابعة لبحرية جيش التحرير الشعبي الصيني و8 طائرات في المنطقة المجاورة لتايوان.

ووفقاً للوزارة، فإنّ “مقاتلتين من طراز J-10 وقاذفتين إستراتيجيتين من طراز H-6 دخلوا منطقة تحديد الدفاع الجوي التايوانية في المنطقة الجنوبية الغربية”.

وردّ جيش الجزيرة بإرسال دوريات جوية وإنذارات لاسلكية ونشر أنظمة صواريخ مضادة للطائرات.

 

سيرياهوم نيوز3 – الميادين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بن غفير يستعجل تسليح المستوطِنين: «دولة الميليشيات» المُوازية تتمدّد

  لا يكاد يمرّ يومٌ إلّا ويَخرج فيه إيتمار بن غفير بتحفة جديدة من بنات أفكاره الفاشية، في إطار مسار «انقلابي» بدأه منذ صعوده إلى ...