الرئيسية » مختارات من الصحافة » دروس فرنسية وبريطانية يجب تعلمها

دروس فرنسية وبريطانية يجب تعلمها

نشرت صحيفة الواشنطن بوست مقالا لماكس بوت، بعنوان “دروس من الانتخابات الفرنسية والبريطانية لتعزيز الديمقراطية الأمريكية”.

ويقول الكاتب إنه لم يحدث شيء مفاجئ على الإطلاق في نتائج الانتخابات العامة البريطانية، فكما كان متوقعاً، فاز حزب العمال بأغلبية ساحقة، حيث حصل على 412 مقعداً مقابل 121 مقعداً لحزب المحافظين.

ويرى بوت، أنه في المقابل، كانت الانتخابات التشريعية الفرنسية يوم الأحد صادمة، فبعد أن احتل المركز الأول في الجولة الأولى من التصويت، تراجع حزب التجمع الوطني (أقصى اليمين) إلى المركز الثالث، خلف الجبهة الشعبية الجديدة اليسارية وائتلاف الرئيس إيمانويل ماكرون، ولم يحصل أي حزب على الأغلبية المطلقة في الجمعية الوطنية. ويقول إنه ربما تواجه فرنسا الآن فترة من الشلل السياسي، لكن “هذا أفضل من البديل اليميني بقيادة مارين لوبان”، بحسب رأيه.

ويوضح الكاتب أنه قد لا يوجد تشابه دقيق بين التطورات السياسية في أوروبا وتلك التي تحدث في الولايات المتحدة، ولكن حدثت توازيات مذهلة في الماضي، وخاصة بين السياسة البريطانية والأميركية. فعلى سبيل المثال “كان النصر الشعبوي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في عام 2016 نذيراً بانتصار دونالد ترامب الشعبوي، في حين كان انتخاب (الديمقراطي الجديد) بيل كلينتون في عام 1992 بمثابة نذير بانتخاب توني بلير وحزب العمال الجديد في عام 1997”.

ويقول بوت، إنه يمكن استخلاص بعض الدروس من نتائج الانتخابات البريطانية والفرنسية الأخيرة. ويقول إن أول هذه الدروس هي “ضرورة أن يعمل يسار الوسط ويمين الوسط معاً لإحباط المتطرفين”. وهذا بالضبط ما حدث في فرنسا.

ويشير الكاتب إلى أن اقتراب ترامب من العودة إلى السلطة “يشكل إدانة دامغة” ليس فقط للحزب الديمقراطي، “لترشيحه رئيساً ضعيفاً وغير قادر على التعبير عن نفسه يبلغ من العمر 81 عاما”، بل وأيضاً للجمهوريين المعتدلين “لفشلهم في بذل المزيد من الجهد لوقف ترامب”.

ويقول الكاتب إن الدرس الكبير الثاني هو جاذبية الوسطية والكفاءة كبديل سياسي للشعبوية.

ويرى بوت أن الدرس الثالث المستفاد “هو عدم الاستهانة بدور النمو الاقتصادي واتساع فجوة التفاوت في الدخل، وارتفاع معدلات الهجرة الدولية، والأثر المتبقي للتضخم على الرؤساء ورؤساء الحكومات الذين يسعون لإعادة انتخابهم”.

واستشهد الكاتب باستطلاع لمركز بيو للأبحاث هذا العام، إذ أظهر أن الرضا عن الآلية التي تعمل بها الديمقراطية، في الولايات المتحدة (فقط 31 في المائة) مقارنة ببريطانيا (39 في المائة) أو فرنسا (35 في المائة).

ويشير الكاتب، إلى أنه كان ينبغي أن يكون ذلك بمثابة ضوء أحمر ساطع، لحملة بايدن هذا العام، “حتى قبل كارثة مناظرة الرئيس”.

ويؤكد الكاتب “أنه في أعقاب المناظرة، يبدو من المرجح أن المزاج المناهض للإدارة الحالية سيؤثر على حظوظ الديمقراطيين بشكل عام، إذا لم يتمكن الحزب من العثور على مرشح أكثر إلهاماً”.

ويقترح الكاتب “نائبة الرئيس هاريس أو حاكم ولاية أو عضو مجلس الشيوخ لا ينخرط بالإدارة الحالية”. (بي بي سي)

 

 

 

سيرياهوم نيوز 2_راي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إعلام إسرائيلي: قبيل توجهه إلى واشنطن.. نتنياهو يُلغي سفر وفد التفاوض إلى الدوحة

رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يُلغي سفر وفد التفاوض إلى العاصمة القطرية الدوحة، قبيل توجهه لزيارة الولايات المتحدة الأميركية، في خطوة تهدف إلى عرقلة ...