الرئيسية » إدارة وأبحاث ومبادرات » رؤى وخطط تبادلها المشاركون في مؤتمر إعادة الإعمار بعد الحرب

رؤى وخطط تبادلها المشاركون في مؤتمر إعادة الإعمار بعد الحرب

حسن العجيلي:
محاضرات علمية وأوراق عمل متنوعة تضمنها المؤتمر الأول “إعادة الإعمار بعد الحرب – استراتيجيات وتجارب” الذي أقامته جامعة حلب وقنصلية الجمهورية الإسلامية الإيرانية بحلب بهدف تبادل الخبرات والاستفادة من التجربة الإيرانية في بناء المدن بعد الكوارث بمشاركة عدد من الباحثين وأساتذة الجامعات في كلا البلدين.
وفي تصريح “للثورة” قال الدكتور أكبر زركار أستاذ جامعة العمارة في شهيد بهشتي بمدينة طهران: إن أهمية المؤتمر كونه يبحث في بناء مدينة حلب وأن لإيران تجربة مشابهة في هذا السياق، كما أنه من الضروري الإلمام بالمعرفة المعمارية وامتلاك هذا العلم الذي تطور وأصبح له أكثر من مركز علمي في العالم متخصص بإعادة الإعمار بعد الكوارث، كما يبحث المؤتمر مواضيع تخصصية نأمل من خلال تجاربنا في إيران أن نعكسها ونتبادل الخبرات مع المختصين السوريين الذين يعملون على أرض الواقع ، مضيفا:ً قدمت في المؤتمر محاضرتين الأولى عن الميراث الثقافي في الحرب وموضوعات لإعادة الإعمار في المدن المهدمة في الحرب بشكل ممنهج .
الدكتور ناصر سجادي من القنصلية الإيرانية في حلب مسؤول التواصل بين المراكز العلمية في سورية وإيران اعتبر أن المؤتمر أحد نتائج الارتباط والتواصل بين سورية وإيران اللتين تواجهان مشاكل مشتركة ، مضيفاً بمساعدة المتخصصين من كلا البلدين يمكن حل هذه المشاكل ومواجهة أي مشكلة بالمستقبل.
بدوره الدكتور صخر علبي مدير الآثار والمتاحف بحلب قال: تناولت في المحور الذي قدمته علاقة المدينة القديمة مع المدينة الحديثة وما هو وضع المدينة القديمة قبل الأزمة والحرب التي تعرضت لها والمشاكل التي كانت موجودة سابقاً والتي يشكل العمل حالياً فرصة لتلافيها، كما توقفت بشكل مركز عند ترميم الجامع الأموي، والإضاءة على صعوبات العمل والخطى الحثيثة للترميم، مضيفاً بأن المواضيع المطروحة والدراسات والأعمال المنفذة تسهم في رفع السوية العلمية سواء للأساتذة أو الطلبة سواء في المراحل الجامعية الأولى أو في الدراسات العليا وللباحثين والعاملين في هذا المجال.
الدكتورة عبير عرقاوي نائب عميد كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق قالت: قدمت محاضرة عن حلب القديمة كمدينة على لائحة التراث العالمي وخطة إدارة الموقع على المستوى التوثيقي وتحليل القيم وكيفية العمل بخصوصية المدينة ووضع أولويات التدخل من قبل المعنيين بحلب والتعاون بينها لتأخذ الصيغة النهائية بالتعاون مع اليونيسكو.
الدكتورة هلا أصلان – خبيرة المجلس الدولي للصروح والأوابد الأثرية: عملنا في الفترة الماضية على تأهيل وترميم أسواق حلب سواء من الناحية التخطيطية النظرية أو الناحية العملية، عرضت في المؤتمر بحثاً عن مشاريع إعادة تأهيل الأسواق القديمة التي قامت بها منظمة الآغا خان بداية بسوق السقطية، كما سلطنا الضوء على المشاريع التي تقوم بها الجهات الأخرى.
الدكتور معد المدلجي رئيس مجلس مدينة حلب: الباحثون في إيران وسورية يعملون على تبادل الخبرات والتجارب التي ساهمت في وضع الاستراتيجيات والحلول لإعمار ما دمرته الحرب في إيران والاستفادة منها في حلب.
المهندسة نائلة شحود مديرة السياحة بحلب قالت: أي تخطيط استراتيجي يبدأ من الجامعة بمشاركة الخبراء من أساتذة ومهندسين وتبادل الخبرات ضروري للاستفادة من التجارب ووضع الرؤى والتصورات المستقبلية وهذا ما نسعى للاستفادة منه كمديرية سياحة ضمن الخطة العامة التي تضعها وتنفذها الحكومة.
المهندس هاني برهوم رئيس فرع نقابة المهندسين بحلب قال: لدينا اهتمام بتأهيل المهندسين للقيام بإعادة الإعمار والاستفادة من تجربة إيران في هذا المجال ونقل خبراتهم للمهندسين السوريين والمؤتمر يشكل فرصة كبيرة للمهندسين في هذا المجال.

سيرياهوم نيوز 6 – الثورة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

متابعة عمل المشروع الوطني للإصلاح الاداري في وزارة التربية

  تفقد وزير التربية دارم طباع واقع عمل الفريق المعني بتطبيق البرنامج التنفيذي للمشروع الوطني للإصلاح الإداري، برفقة مدير التنمية الإدارية بالوزارة علي عبود وخلال ...