آخر الأخبار
الرئيسية » حول العالم » روسيا تقول النهج الأمريكي “السام” دفعها لإلغاء المحادثات النووية.. واستياء روسي بعد تصريحات البابا فرنسيس عن الأقليات الروسية “القاسية”

روسيا تقول النهج الأمريكي “السام” دفعها لإلغاء المحادثات النووية.. واستياء روسي بعد تصريحات البابا فرنسيس عن الأقليات الروسية “القاسية”

موسكو- ا ف ب – رويترز- اتهمت موسكو الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء بتبني نهج سام مناهض لروسيا، وقالت إن هذا هو ما دفعها إلى تأجيل المحادثات بشأن الأسلحة النووية مع المسؤولين الأمريكيين في القاهرة هذا الأسبوع.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عبر تليجرام “في جميع المجالات، نلاحظ أعلى مستوى من السمية والعداء من واشنطن.

“في إطار الحرب الشاملة التي شنت ضدنا على عدة أصعدة، فإن كل خطوة أمريكية تقريبا تجاه روسيا تنبع من رغبة في إلحاق الضرر ببلدنا حيثما أمكن ذلك”.

 

من جهة أخرى، عبرت روسيا عن “استيائها” بعد تصريحات للبابا فرنسيس عن الدور المفترض للأقليات الاتنية الروسية في النزاع في أوكرانيا كما أوردت وكالات الانباء الروسية الثلاثاء.

وقال البابا فرنسيس في مقابلة نشرت الاثنين إن بعض المقاتلين “الأشد قسوة” في الهجوم الروسي على أوكرانيا “ليسوا من التقليد الروسي” انما ينتمون الى أقليات “مثل الشيشان والبوريات” في إشارة الى شعوب هاتين المنطقتين في روسيا.

لكن الرد الروسي جاء سريعا حيث قدمت موسكو الثلاثاء احتجاجا رسميا لدى الفاتيكان بحسب ما أوردت وكالة الانباء العامة “ريا نوفوستي”.

وقال السفير الروسي لدى الكرسي الرسولي ألكسندر أفدييف للوكالة “لقد عبرت عن الاستياء بعد هذه التلميحات وقلت إن لا شيء يمكن أن يزعزع لحمة ووحدة الشعب الروسي المتعدد القوميات”.

واجهت روسيا في أيلول/سبتمبر اتهامات بحشد أقليات اتنية من سيبيريا والقوقاز لدعم هجومها في أوكرانيا بعدما أعلن الكرملين عن تعبئة جزئية طالت نحو 300 ألف جندي احتياطي.

بحسب منتقدي الكرملين فإن الأقليات التي تتركز في المناطق الروسية الفقيرة والنائية سجلت أيضا أكبر عدد من الجنود الذين قتلوا على الجبهة في أوكرانيا مقارنة بالاتنية الروسية.

لكن هذه الأقليات واجهت اتهامات أيضا بلعب دور في الفظائع التي تنسبها كييف إلى القوات الروسية مثل مذبحة بوتشا.

واستهجنت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الاثنين على تلغرام تصريحات البابا قائلة “لم يعد الأمر حتى رهاب روسيا، إنه انحراف”.

كذلك، انتقدت منظمة Free Buryatia Foundation غير الحكومية ومقرها الولايات المتحدة، والتي تقدم مساعدة قانونية للجنود الروس الذين لا يرغبون في المشاركة في الهجوم في أوكرانيا، تصريحات البابا فرنسيس.

وقالت المنظمة في بيان نشر على شبكات التواصل الاجتماعي إن “الاحكام النمطية تبقى أحكاما نمطية، لا يهم من يكررها: ناشطون، سياسيون أو قادة روحيون. وتصريحات البابا حول شعبي البوريات والشيشان ليست مجرد نمطية عنصرية انما هي أكاذيب”.

سيرياهوم نيوز 4-رأي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بن غفير يستعجل تسليح المستوطِنين: «دولة الميليشيات» المُوازية تتمدّد

  لا يكاد يمرّ يومٌ إلّا ويَخرج فيه إيتمار بن غفير بتحفة جديدة من بنات أفكاره الفاشية، في إطار مسار «انقلابي» بدأه منذ صعوده إلى ...