الرئيسية » تحت المجهر » سامح شكري وزير الخارجية المصري في لقائه مع نظيره الإسرائيلي: حل الدولتين هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام في المنطقة ويؤكد حق الفلسطينيين في دولة مستقلة عاصمتها القدس وإسرائيل تشترط الإفراج عن اثنين من مواطنيها وإعادة جثتي جنديين للسماح بإعادة إعمار غزة

سامح شكري وزير الخارجية المصري في لقائه مع نظيره الإسرائيلي: حل الدولتين هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام في المنطقة ويؤكد حق الفلسطينيين في دولة مستقلة عاصمتها القدس وإسرائيل تشترط الإفراج عن اثنين من مواطنيها وإعادة جثتي جنديين للسماح بإعادة إعمار غزة

محمود القيعي:

استقبل وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الأحد وزير خارجية إسرائيل “جابي أشكنازي”، وذلك بقصر التحرير.

وصرح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن الزيارة تأتي في إطار تواصل مصر مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لتثبيت وقف إطلاق النار بين إسرائيل وقطاع غزة، مشيرًا إلى أن الوزير شكري أكد خلال اللقاء على ضرورة البناء على إعلان وقف إطلاق النار عبر التوقف عن كافة الممارسات التي تؤدي إلى توتير الأوضاع وتصعيد المواجهات خاصة بالأراضي الفلسطينية، وضرورة مراعاة الحساسية الخاصة المرتبطة بالقدس الشرقية والمسجد الأقصى وكافة المقدسات الإسلامية والمسيحية.

وأعرب شكري عن أهمية التحرك خلال الفترة المقبلة لاتخاذ مزيد من التدابير التي تهدف إلى تعزيز التهدئة وتوفير الظروف اللازمة لخلق مناخ مواتٍ لإحياء المسار السياسي المنشود وإطلاق مفاوضات جادة وبنّاءة بين الجانبين بشكل عاجل، مع الامتناع عن أي إجراءات تُعرقل الجهود المبذولة في هذا الصدد.

وأعاد وزير الخارجية التأكيد على موقف مصر الثابت من أن التوصل إلى حل الدولتين هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام العادل والدائم والأمن والاستقرار المنشوديّن في المنطقة، مؤكدًا حق الشعب الفلسطيني الشقيق في تقرير مصيره عبر إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 استنادًا إلى المرجعيات الدولية ذات الصلة، مشيرًا إلى أن القاهرة ستواصل مساعيها واتصالاتها مع كافة الأطراف المعنية سعيًا نحو تحقيق تلك الغاية.

واختتم حافظ تصريحاته بالإشارة إلى أن الوزيرين بحثا كذلك سبل العمل على تسهيل عملية إعادة إعمار قطاع غزة بشكل عاجل خلال المرحلة المُقبلة. كما اتفقا على مواصلة التشاور بين البلدين والسلطة الوطنية الفلسطينية من أجل بحث كيفية الخروج من الجمود الحالي في مسار السلام.

ومن نجهتها اشترطت إسرائيل اليوم الأحد الإفراج عن اثنين من مواطنيها وإعادة جثتي جنديين إسرائيليين، لكي تسمح بإعادة إعمار غزة بعد الدمار الذي أصاب القطاع خلال تبادل القصف بين فصائل فلسطينية والجيش الإسرائيلي على مدار 11 يوما في وقت سابق الشهر الجاري.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الإسرائيلي جابي أشكنازي عقب محادثات أجراها في القاهرة مع نظيره المصري سامح شكري، بحسب ما أوردته صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، على موقعها الإلكتروني.

ونقلت الصحيفة عن أشكنازي قوله: “لن تسمح إسرائيل لحركة حماس باستخدام إعادة إعمار قطاع غزة لبناء قدراتها العسكرية”.

وأضاف أن إسرائيل لن تسمح كذلك بإعادة الإعمار دون التوصل لحل من أجل الإفراج عن مواطنين إسرائيليين اثنين، وإعادة رفات جنديين قتلا في حرب غزة عام 2014 حيث يُعتقد أن حماس تحتفظ بها.

كان أشكنازي غادر القاهرة عصر اليوم الاثنين عائدا إلى إسرائيل، بعد زيارة قصيرة لمصر استغرقت عدة ساعات بحث خلالها مع شكري آخر التطورات فى الأراضى الفلسطينية.

يشار إلى أن زيارة أشكنازي هى الأولى لوزير خارجية إسرائيلي لمصر منذ 13 عاما .

سيرياهوم نيوز 6 – رأي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجلس الأمن ينفض يديه: «النهضة» ليس ضمن اختصاصنا

بعد مضيّ أكثر من شهرين على مناقشة مجلس الأمن الدولي أزمة «سدّ النهضة»، في جلسة علنية، أصدر المجلس بياناً رئاسياً يحثّ فيه أطراف النزاع على ...