آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار الميدان » سقوط صاروخي “كاتيوشا” في محيط مطار بغداد في هجوم يستهدف معسكرا يضم دبلوماسيين وجنودا أمريكيين.. والكاظمي يدعو البرلمان لـ”الإسراع” بتشريع قانون الانتخابات

سقوط صاروخي “كاتيوشا” في محيط مطار بغداد في هجوم يستهدف معسكرا يضم دبلوماسيين وجنودا أمريكيين.. والكاظمي يدعو البرلمان لـ”الإسراع” بتشريع قانون الانتخابات

أعلن الجيش العراقي، مساء الخميس، سقوط صاروخين في محيط مطار بغداد الدولي، في هجوم رجح ضابط بشرطة العاصمة، أنه يستهدف معسكرا يضم دبلوماسيين وجنودا أمريكيين.

وقالت خلية الإعلام الأمني التابعة للجيش، في بيان، إن “صاروخين من نوع كاتيوشا سقطا في محيط مطار بغداد دون خسائر تذكر”.

وأضافت الخلية، أن “الصاروخين انطلقا من موقعين مختلفين قرب الطريق الدولي في منطقة الرضوانية، غربي بغداد”.

من جانبه، قال النقيب في شرطة بغداد حاتم الجابري، لمراسل الأناضول، إن “الصاروخين سقطا في حرم المطار بعيداً عن المنشآت ولم يتسببا بوقوع خسائر”.

وأضاف الجابري، أن “أجهزة الأمن بدأت حملة تمشيط في المنطقة المحيطة بالمطار بحثا عن مطلقي الصاروخين”.

ورجح أن يكون أحد المعسكرات الموجودة داخل المطار ويضم دبلوماسيين وجنودا أمريكيين، هدفا للهجوم.

وتتكرر الهجمات الصاروخية التي يشنها في الغالب مسلحون عراقيون موالون لإيران على أهداف تضم دبلوماسيين وجنوداً أمريكيين، منذ أشهر.

وتزايدت وتيرة هذه الهجمات منذ اغتيال كل من قائد “فيلق القدس” الإيراني، قاسم سليماني، والقيادي بهيئة “الحشد الشعبي” العراقية، أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أمريكية ببغداد، في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وتتهم واشنطن كتائب “حزب الله” العراقي وفصائل أخرى مقربة من إيران بالوقوف وراء الهجمات.

ومن جهة أخرى، دعا رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الخميس، برلمان بلاده، إلى “الإسراع في تشريع قانون الانتخابات خلال فترة وجيزة، كشرط لانطلاق العملية الانتخابية في أجواء سليمة”.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الكاظمي، مع أعضاء “المفوضية العليا المستقلة للانتخابات” بالعراق، نقل تفاصيله بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء.

وأوضح البيان أن “الكاظمي بحث إجراء الانتخابات المبكرة والتحضير لها، وتوفير المستلزمات الخاصة بإجرائها في موعد سيتم الإعلان عنه لاحقا، مع أعضاء مفوضية الانتخابات”.

وشدد على “استعداد الحكومة لتوفير كل المتطلبات التي تقع على عاتقها، فيما يتعلق بتخصيص الأموال للمفوضية وتوفير الأجواء الآمنة لإجراء انتخابات نزيهة تلبي المعايير الدولية”.

وتتولى حكومة الكاظمي الانتقالية، التحضير لإجراء انتخابات مبكرة في البلاد، بعد استقالة حكومة رئيس الوزراء السابق عادل عبدالمهدي، بسبب الاحتجاجات.

واتفقت الكتل السياسية، قبيل تشكيل حكومة الكاظمي، أن الأخيرة يجب أن تتولى إجراء الانتخابات المبكرة خلال عام من تشكيلها.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بدأت الاحتجاجات الشعبية بالعراق، وأدت إلى الإطاحة بالحكومة السابقة، برئاسة عادل عبد المهدي.

 

سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 30/7/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاحتلال التركي يكثف اعتداءاته على ريف حلب بعد مقتل 6 من جنوده خلال 4 أيام … الجيش يواصل ردّه على اعتداءات إرهابيي «خفض التصعيد»

واصل الجيش العربي السوري، أمس، رده على اعتداءات إرهابيي منطقة «خفض التصعيد» باستهداف مواقعهم بنيران مدفعيته وصواريخه التي حققت أهدافها، في حين أطلق النظام التركي ...