آخر الأخبار
الرئيسية » السياحة و التاريخ » سياحة بنكهة العيد.. ونسبة إشغاﻻت فندقية جيدة خلال العطلة

سياحة بنكهة العيد.. ونسبة إشغاﻻت فندقية جيدة خلال العطلة

يبدو المشهد مختلفاً هذا العيد، فمن الملاحظات المسجلة ما تحفل به محافظة دمشق من قدوم سياحي من المحافظات وحجوزات لقضاء فترة إجازة العيد، ويتزامن الأمر أيضاً مع السياحة باتجاه المدن الساحلية، ومن خلال المتابعة والتصريحات تبين زيادة واضحة في الحجوزات الفندقية على مستوى دمشق، وكذلك المناطق السياحية الأخرى الريفية والجبلية والساحلية.
وحول مدى الإقبال على القدوم السياحي في دمشق، استطلعنا عدداً من الآراء حول إقبال الناس على الفنادق خلال فترة العيد، فقد أفاد أغلبهم أن الأسعار هي نفسها سواء بالأعياد أم غير ذلك من فترات العام، ولا تختلف إذا كان هنالك موسم سياحي أم غير ذلك.
لقاءات صحيفة الثورة تنوعت، فمنها مع المعنيين بمجال السياحة، إضافة إلى جولة للعديد من الفنادق لمعرفة نسبة الإشغال.
80% في المناطق الساحلية
رئيس اتحاد غرف السياحة السورية المهندس طلال خضير أشار إلى أن الإقبال على الفنادق كبير، فقد بلغت نسبة الإشغالات ٨٠ بالمئة في المناطق الساحلية كاللاذقية وطرطوس، والفنادق بدمشق وحلب وحمص، وأغلب المنتجعات والفنادق ممتلئة خاصة بعد انتهاء امتحانات الطلاب، وقدوم عدد كبير من المغتربين، وتشهد دمشق القديمة نسبة قدوم عالية للمجموعات السياحية.
70-90% في دمشق
ادوارد ميرزا- مدير أحد الفنادق التراثية بدمشق القديمة من سوية خمس نجوم، أوضح أن هنالك نسبة إشغال مرتفعة خلال فترة الأعياد وصلت إلى ٧٠٪ .
بينما ذكر عماد سعادة- مدير فندق تراثي من سوية خمسة نجوم، أن نسبة الإقبال خلال فترة الأعياد تتراوح من ٥٠ إلى٦٠ بالمئة، ومن بينهم مغتربين ومن عدة جنسيات ومن المحافظات المختلفة.
مروان حج عمر مدير أحد الفنادق بساروجة من سوية نجمة أوضح أن نسبة الإشغالات تصل إلى حدود ٨٠ بالمئة، وأن الزبائن معظمهم يأتون من محافظات متنوعة، ومنهم مغتربون وسياح من الخارج.
أحد العاملين في فندق في البحصة من سوية ثلاث نجوم، أوضح أن نسبة الإشغال كاملة نتيجة قدوم أهالي المحافظات لقضاء عطلة العيد بدمشق، فقد وصلت نسبة الإشغال إلى ٨٠ بالمئة.. موظف بقسم الاستقبال بفندق المرجة من سوية ثلاث نجوم أوضح أن نسبة الإقبال تصل إلى ٩٠ بالمئة، نظراً لقدوم زبائن من محافظات أخرى لقضاء عطلة العيد بدمشق.

وجهات سياحية
وتشكل الربوة والغوطة وطريق المطار المناطق القريبة من دمشق وجهة للسياح من الداخل والخارج، بحسب ما أفاد عدد من الأشخاص الذين التقيناهم، إضافة لبلودان والزبداني، وعبروا عن أن هناك اشتياقاً لزيارة دمشق والعطلة الطويلة هي فرصة لهم، وبعضهم أتى مع مكاتب سياحية تقوم بتنظيم الرحلات.
ورأى أحد أصحاب المكاتب السياحية بدمشق أن العيد فرصة جيدة لعملهم وزيادة النشاط السياحي، وعليه يتم العمل على تنظيم برنامج خاص بالرحلات سواء ضمن دمشق أم إلى خارج دمشق نحو المحافظات الساحلية وكذلك إلى الجبال، مشيراً إلى وجود إقبال كبير على هذا النوع من الرحلات.

سيرياهوم نيوز 2_الثورة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“دبي” أيقونة العالم

  د.محمود عبدالعال فرّاج       في عام 2001 أثناء وجودي في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، وإقامتي فيها لفترة تجاوزت الخمس سنوات، كان ...