الرئيسية » مجتمع » شباب جامعيون وحدتهم الرغبة بتحدي الظروف عبر مشروع إنتاجي خاص

شباب جامعيون وحدتهم الرغبة بتحدي الظروف عبر مشروع إنتاجي خاص

عدد من الشباب والصبايا الجامعيين قرروا الانخراط في سوق العمل بالتوازي مع مواصلة تحصيلهم العلمي مستثمرين مواهبهم في التصميم والعمل اليدوي للنهوض بمشروع إبداعي وانتاجي في آن معا يعنى بتصاميم الزينة وديكور المواقع الخاصة بمختلف المناسبات الاجتماعية.

الفريق الذي بدأ مشروعه تحت عنوان “ألوان” سعى إلى تحدي ظروفه الاقتصادية عبر خلق فرصة عمل مدرة للدخل وفق محمود مرعي طالب هندسة كهرباء سنة خامسة والمشرف على الفريق بعد أن أوضح في حديثه لنشرة سانا الشبابية أنه وأعضاء الفريق الأربعة اجتمعوا سابقا ضمن جملة من الأعمال التطوعية الرامية الى تقديم الدعم النفسي للأطفال ووحدتهم الرغبة بالتحدي والتحول إلى العمل الإنتاجي لتخفيف جانب من الأعباء المادية عن ذويهم.

مواهب متنوعة تجمع أعضاء الفريق منها الرسم والتلوين والاشغال اليدوية وهي فنون مكنتهم كما أشار مرعي من ابتكار احدث تصاميم الزينة وصناعة علب الهدايا لمختلف المناسبات مستخدمين الأقمشة والدانتيل وورق الايفا لاثراء أجواء الأفراح والمناسبات السعيدة وحفلات التخرج.

وقال: نقوم باختيار التصاميم الملائمة للمناسبة ثم نحضر لوازم الزينة والهدايا المقترحة مستعينين بأحدث صيحات الموضة والأفكار الأكثر حداثة في عالم التزيين وتنسيق المناسبات ثم نبدأ العمل لتحويل التصورات المتخيلة إلى أعمال فنية على أرض الواقع نقوم بتنسيقها في موقع الحفل.

المشروع الذي انطلق قبل عامين على مواقع التواصل الاجتماعي ما لبث وفق مرعي أن تطور واتسع من خلال افتتاح متجر في أحد أحياء حمص للتواصل مع الزبائن وتوفير مساحة واقعية لعرض منتجات الفريق من الهدايا المتنوعة ولوازم الزينة الحديثة مؤكدا أن السنوات الأخيرة شهدت إقبالا متزايدا على هذه الاشغال ما شكل دافعا للفريق للبحث عن أكثر الرؤى والتصاميم إبداعا وجمالا من خلال مواكبة الاقتراحات العصرية التي يوفرها الفضاء الالكتروني.

من ناحيتها الشابة رحمة قويدر طالبة أدب فرنسي سنة ثالثة وعضو في الفريق وجدت في هذا العمل الجماعي بيئة خصبة لاستثمار طاقاتها الخلاقة وشغفها بفن تنسيق الورود والديكور المنزلي عبر استخدام مختلف الخامات التي تزينها بأنواع الاكسسوارات والخرز الملون لمنح كل تصميم معد للزينة أبعادا جمالية مضافة.

وتكمن أسباب نجاح المشروع كما ذكرت رحمة في سعي أفراده إلى الخروج عن النمطية واختيار ما هو غير مألوف في هذا المجال وخاصة في ظل تعدد المشاريع المشابهة حيث يسعى الفريق إلى إيجاد أفكار مبتكرة ترضي مختلف الأذواق وتدغدغ الخيال وترسخ في الذاكرة.

تمام الحسن

سيرياهوم نيوز 6 – سانا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معاً لحماية أبنائنا

 حسين صقر: نتيجة الصعوبات الكبيرة التي يواجهها الطلاب في جميع المراحل التعليمية بالوصول إلى مدارسهم، يضطر الأهالي للتعاقد مع حافلات نقل خاصة تقل أولادهم، وذلك ...