الرئيسية » منوعات » شعب المايا خلط التبغ بـ«القطيفة المكسيكية» لزيادة المتعة

شعب المايا خلط التبغ بـ«القطيفة المكسيكية» لزيادة المتعة

اكتشف باحثون بجامعة ولاية واشنطن الأميركية، آثاراً كيميائية لنبات القطيفة المكسيكية (تاجيتس لوسيدا)، مع نوعين من التبغ المجفف والمُعالج «نيكوتيانا تاباكوم» و«نيكوتيانا روستيكا»، في 14 وعاءً خزفياً صغيراً من حضارة المايا.
ودفنت هذه الأوعية في الأصل منذ أكثر من ألف عام في شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية، ويعتقد فريق البحث، بقيادة الدكتورة ماريو زيمرمان، أن هذا الاكتشاف يقود لحقيقة أن «القطيفة المكسيكية كانت مختلطة مع التبغ لجعل التدخين أكثر متعة».
ويرسم اكتشاف محتويات الأوعية الذي تم نشره أول من أمس في دورية «ساينتفيك ريبورتيز»، صورة أوضح لممارسات تعاطي المخدرات في حضارة المايا القديمة، ويمهد الطريق أيضاً للدراسات المستقبلية التي تبحث في أنواع أخرى من النباتات ذات التأثير النفسي وغير النفسي التي تم تدخينها أو مضغها أو استنشاقها في مجتمعات المايا وغيرها من المجتمعات القديمة.

ويقول زيمرمان في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة واشنطن بالتزامن مع نشر الدراسة: «بينما ثبت أن التبغ كان شائع الاستخدام في جميع أنحاء الأميركتين، إلا أن الأدلة على استخدام النباتات الأخرى ظل غير مستكشف إلى حد كبير، ولكن طرق التحليل الجديدة التي تم تطويرها منحتنا القدرة على ذلك».
وتعتمد طريقة التحليل الجديدة على (الأيض)، والتي يمكنها اكتشاف آلاف المركبات النباتية أو المستقلبات في الأوعية القديمة، ثم يمكن بعد ذلك استخدام المركبات لتحديد النباتات التي تكون مصدراً لها.
ويضيف: «أخذنا عينات من ستة نباتات مرتبطة بممارسات تغيير العقل من خلال السجلات الإثنوغرافية في أميركا الوسطى، وهو ما مكننا، لأول مرة، من تحديد نبات القطيفة المكسيكية في مخاليط المواد المعدة للتدخين».
وتصف شانون توشنغهام أستاذ الأنثروبولوجيا بجامعة واشنطن، والباحثة المشاركة بالدراسة، الطريقة الجديدة بأنها «توسع الحدود في علم الآثار، حتى يتمكن الباحثون من التحقيق بشكل أفضل في العلاقات الزمنية العميقة التي أقامها الناس مع مجموعة واسعة من النباتات ذات التأثير النفسي، والتي كان (ولا يزال) يستهلكها البشر في جميع أنحاء العالم».
وتقول: «هناك العديد من الطرق المبتكرة التي يستخدم بها الناس النباتات المحلية ومخاليط النباتات، وعلماء الآثار بدأوا فقط في اكتشاف مدى قدم هذه الممارسات».

سيرياهوم نيوز 6 – صحيفة الشرق الأوسط

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التعليم فوق الشجرة.. !!

فى ظل الأزمات الاقتصادية التى تمر بها سيريلانكا وارتفاع تكلفة خدمة البيانات الخاصة بالإنترنت قامت الجهات المعنية بالتعليم بتصميم فصول للتلاميذ لتلقى الدروس فوق الأغصان ...