الرئيسية » قضايا و تحقيقات » شكاوى من سوء نوعية المازوت الموزع في طرطوس

شكاوى من سوء نوعية المازوت الموزع في طرطوس

 

شكاوى عديدة وصلت لصحيفة الثورة من بعض سكان مدينة طرطوس تتمحور حول سوء نوعية مادة المازوت الموزعة، والذين حصلوا عليها بعد طول انتظار.
ويشكو المواطنون بعد طول انتظار ومناشدات كثيرة، ورغم دخولنا في فصل الشتاء وبرده القارس، رضينا بما تم توزيعه علينا من مادة مازوت التدفئة وذلك بعد القرار الأخير القاضي بتخفيض الكمية المستحقة لكل عائلة إلى خمسين ليتراً، هذه الكمية التي لا تلبي حاجتنا في هذه الأجواء الباردة، وفي ظل انعدام وسائل أخرى بديلة للتدفئة مع الانقطاع المجحف والطويل للتيار الكهربائي، وعدم إمكانية الاعتماد على الحطب لغلاء سعره.
فماذا نحن فاعلون ولدينا أطفال صغار وكبار سن؟! فالأمر لا يتوقف عند تخفيض الكمية المستحقة من مازوت التدفئة، بل كانت المفاجأة لنا بسوء نوعية المازوت الموزع والمخلوط بالماء وشحم السيارات.
من جهة أخرى تلقينا شكاوى من ذوي شهداء تتعلق أيضاً بسوء نوعية المازوت الموزع وأنهم بدل من أن يكرموا كونهم ذوي من قدموا الدم كرمى الوطن ويوزع المازوت لهم في منازلهم، طلب منهم الحضور في مساء يوم محدد، ومع هذا تم توزيع أربعين ليتراً للبعض بدل خمسين ليتراً، إضافة لاستغلال من يقوم بعملية التعبئة حلول الليل وعدم إمكانية الانتباه للكمية المستحقة لهم، ناهيك عن استئجارهم لسيارات تقلهم مع (الكالونات) إلى منازلهم وزيادة أعبائهم المادية.
وفي بلدة الشيخ سعد ليس الوضع بأفضل حال، فقد نقل لنا بعض الأهالي استياءهم الشديد من الآلية المتبعة في توزيع مستحقاتهم من مادة المازوت، فبدل أن يتم كما هو متعارف عليه توزيعها بواسطة الصهريج وعلى منازل الأهالي تباعاً، تمت دعوتهم لإحضار (الكالونات) والذهاب إلى أمام مقر البلدية.
ولترى هنا المشاهد التي لا تسر الخاطر، طابور طويل من الأهالي المصطفين على الدور والذين لم يأخذوا مخصصاتهم من مادة المازوت، رغم مضي أشهر على دخول فصل الشتاء.
وناشد أهالي بلدة الشيخ سعد الجهات المعنية لالتدخل لإيقاف هذه الطريقة، والعودة لتوزيع مازوت التدفئة عبر الصهاريج التي كانت تجوب أرجاء الحي أو القرية كما جرت العادة سابقاً.
مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بطرطوس يوسف حسن أفاد بخصوص الشكوى المتعلقة بسوء نوعية المازوت الموزع مؤخراً أنه لم ترد إليهم أي شكوى بهذا الخصوص لجهة سوء النوعية
ولفت حسن إلى أنهم مستمرون بعملهم بسحب العينات من المحطات لمنع أي عملية غش، وفرض الإجراءات القانونية بحق كل محطة مخالفة مؤكداً على المواطنين بضرورة إعلامهم فوراً، وعدم التردد في ذكر اسم المحطة التي عبأ الصهريج منها في حال وقوع مثل تلك الحالات.
من جهته مدير مكتب شهداء المدينة بطرطوس بشار حاج معلا ورداً على سؤالنا حول الطلب من ذوي الشهداء والجرحى الحضور مع جالوناتهم لاستلام مخصصاتهم، أوضح أنهم حريصون على إيصال مستحقات ذوي الشهداء والجرحى إلى منازلهم، وقد تم من أجل ذلك عقد اجتماع موسع قبل عملية التوزيع بمجلس المدينة بحضور الجهات المعنية ومخاتير الأحياء واللجان المكلفة بالتوزيع بغية التأكيد على سير عملية التوزيع بالشكل الأمثل، وتم أيضاً توزيع قوائم اسمية بأسماء الجرحى والشهداء وعناوينهم على مخاتير الأحياء ليتم إيصال مخصصاتهم من مادة المازوت إلى منازلهم
لافتاً إلى أنه أثناء عملية التوزيع كان هناك تواصل مستمر من قبل مدير منطقة طرطوس ورئيس مجلس المدينة مع المخاتير واللجان المكلفة للتأكيد على ضرورة التوزيع بعدالة ومعالجة أي شكوى في وقتها.
مبيناً أن أغلب ذوي الشهداء والجرحى قد حصلوا على مستحقاتهم باستثناء بعض الحالات القليلة والتي كانت أثناء عملية التوزيع في قراها أو خطها مغلق أثناء تواصلنا معها مؤكداً أنهم سيكونون أول من يأخذ مخصصاته في الدفعة القادمة.
بدوره محمد سليمان رئيس مجلس بلدة الشيخ سعد أوضح أن حاجة سكان البلدة كبيرة جداً وتصل لنحو نصف مليون ليتر وأنه تمت المباشرة أمس بالتوزيع.

فادية مجد

سيرياهوم نيوز 6 – الثورة أون لاين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جهاز ال pcr يقبع في احد مستودعات صحة طرطوس من سبعة أشهر وعدم تركيبه وتشغيله واستثماره يشكّل(فضيحة)!

هيثم يحيى محمد سبق وكتبت(الوطن)العام الماضي وهذا العام عدة مرات عن أهمية وضرورة تزويد طرطوس بجهاز لفحص الكورونا(pcr )حيث عانى ابناء طرطوس بشكل عام والمغتربون ...