آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار الميدان » شويغو: موسكو على عكس واشنطن حريصة على خصوصيات الدول … الجيش يقضي على المزيد من دواعش البادية

شويغو: موسكو على عكس واشنطن حريصة على خصوصيات الدول … الجيش يقضي على المزيد من دواعش البادية

قضى الجيش العربي السوري على العديد من بقايا فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية، بالتزامن مع مواصلته الرد على خروقات التنظيمات الإرهابية لاتفاق إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد» في شمال غرب البلاد واستهدافه مواقعها بريفي حماة الغربي وإدلب الجنوبي، في وقت أوضحت روسيا أن سر نجاح جيشها في سورية يكمن في حقيقة أنها على عكس أميركا، حريصة على خصوصيات الدول الأجنبية، ولا تحاول فرض قواعدها الخاصة عليها.
وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن» أن الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة خاضت اشتباكات ضارية مع خلايا من تنظيم داعش في بادية دير الزور الغربية.
وأكد أن الجيش قضى خلال الاشتباكات على العديد من الدواعش، لافتاً إلى أن الطيران الحربي السوري والروسي، شن عدة غارات على مواقع فلول التنظيم في عمق البادية، وما بين دير الزور والرقة، محققاً فيها إصابات دقيقة.
وأما في منطقة «خفض التصعيد»، فقد واصلت التنظيمات الإرهابية المدعومة من النظام التركي خروقاتها لاتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة، الأمر الذي رد عليه الجيش، حسب قول مصدر ميداني لـ«الوطن»، أوضح أن الجيش دك بمدفعيته الثقيلة مواقع للإرهابيين في العنكاوي وقليدين بسهل الغاب الشمالي الغربي، واستهدف براجمات صواريخه أيضاً مواقع ونقاطاً للإرهابيين في البارة والفطيرة وديرسنبل وحرشبنين وشنان بريف إدلب الجنوبي.
وأوضح المصدر، أن الطيران الحربي السوري والروسي، شن عدة غارات صباح أمس على نقاط للإرهابيين في محيط كنصفرة والبارة وعين لاروز بريف إدلب الجنوبي أيضاً.
من جهة ثانية، اندلعت اشتباكات عنيفة بين ميليشيا «فرقة السلطان مُراد» وما تسمى «الشرطة العسكرية» المواليتين للاحتلال التركي في ناحية بلبل بريف عفرين المحتلة شمال غرب حلب، ما أدى إلى وقوع 6 مصابين على الأقل من كلا الطرفين، حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة، في حين أكد مصدر من ناحية بلبل أن الاشتباكات كانت جراء الخلاف على تقاسم المسروقات التي استولوا عليها من سكان عفرين الأصليين في الناحية، وفق ما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.
وأشار المصدر إلى أن المسلحين المرتزقة من كلا الجانبين استخدموا الأسلحة الخفيفة والمتوسطة في الاشتباكات، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف المرتزقة.
في الأثناء، أوضح وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن سر نجاح الجيش الروسي في سورية يكمن في حقيقة أن موسكو على عكس واشنطن، حريصة على خصوصيات الدول الأجنبية، ولا تحاول فرض قواعدها الخاصة عليها، وذلك خلال مقابلة مع قناة «سولوفيف لايف» الروسية على «يوتيوب»، التي تم عرضها على قناة «روسيا الأولى»، وفق ما ذكرت وكالة «سبوتنيك».
وقال: إن «روسيا لا تفرض أسلوبها على أحد»، مؤكّــداً أن «سبب قدوم روسيا إلى الأراضي السورية هو لأهداف محددة للغاية تتمثل في محاربة الإرهابيين، وليس لمحاربة السلطة في هذا البلد»، وأضاف: «نحن لا نحاول فرض «أسس ديمقراطية» كما يفعل البعض».
وأشار شويغو إلى أن «روسيا التي تنفذ مهاماً في دول أجنبية، توضح دائماً لشركائها أن هدفها الرئيس هو دعمهم، وليس فرض حكومة جديدة عليهم».

(سيرياهوم نيوز-وكالات-الوطن)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدفاع الروسية توضح سبب عدم استخدام الجيش السوري منظوماته للدفاع الجوي لصد الهجوم الإسرائيلي الأخير

ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن القوات السورية عجزت عن إشراك منظوماتها للدفاع الجوي لصد الهجوم الذي شنته الأربعاء 4 مقاتلات إسرائيلية بسبب وجود طائرتين مدنيتين ...