الرئيسية » مختارات من الصحافة » صحف مصرية: إحالة رئيس تحرير مجلة تابعة للدولة للتحقيق بتهمة الإساءة للكنيسة! مصر: أي إجراءات أحادية لإثيوبيا ستعقد الوضع في المنطقة برمتها! تبديل جثتين لمتوفيين بكورونا بالغربية ومريض بالفيروس ينتحر! المصطلحات السحرية الثلاثة للمقاومة! مسحة ثانية لرجاء الجداوي والنتيجة إيجابي

صحف مصرية: إحالة رئيس تحرير مجلة تابعة للدولة للتحقيق بتهمة الإساءة للكنيسة! مصر: أي إجراءات أحادية لإثيوبيا ستعقد الوضع في المنطقة برمتها! تبديل جثتين لمتوفيين بكورونا بالغربية ومريض بالفيروس ينتحر! المصطلحات السحرية الثلاثة للمقاومة! مسحة ثانية لرجاء الجداوي والنتيجة إيجابي

محمود القيعي:

ربما كان التصريح الذي أبرزته الأهرام في صدارة صفحتها الأولى بعنوان “مصر: أي إجراءات أحادية لاثيوبيا ستعقد الوضع في المنطقة”، هو أكثر مواد صحف السبت إثارة، فهل تصل الرسالة وتكون رادعة، أم أن لآبي أحمد حسابات أخرى؟

وإلى التفاصيل: البداية من الأهرام التي كتبت في صدارة صفحتها الأولى “مصر: أي إجراءات أحادية لاثيوبيا ستعقد الوضع في المنطقة”، وجاء في الخبر أن مصر أكدت ضرورة أن تراجع إثيوبيا مواقفها التي تعرقل إمكان التوصل لاتفاق شامل حول آليات ملء وتشغيل سد النهضة، مشددة على أنه لابد أن تمتنع أديس أبابا عن اتخاذ أي إجراءات أحادية بالمخالفة لالتزامتها القانونية خاصة أحكام اتفاق إعلان المبادئ المبرم في 2015، لما يمثله هذا النهج الإثيوبي من تعقيد للموقف قد يؤدي إلى تأزيم الوضع في المنطقة برمتها.

المصري اليوم كتبت في صدارة صفحتها الأولى “تحفظ مصري سوداني على ورقة جديدة لاثيوبيا في مفاوضات سد النهضة”.

إحالة رئيس تحرير مجلة تابعة للدولة للتحقيق

ومن المانشيتات إلى التحقيقات، حيث قالت الوطن إن الهيئة الوطنية للصحافة قررت في إجراء عاجل،  إحالة رئيس تحرير مجلة روزاليوسف للتحقيق، بسبب ما تضمنه غلاف العدد الأخير للمجلة، من إساءة للكنيسة، ووقف المحرر المسؤول عن الملف القبطي، إلى حين الانتهاء من التحقيقات.

وقررت الهيئة، في بيان، تقديم اعتذار للكنيسة، وأن تعتذر المجلة في العدد المقبل، عن الإساءة التي تضمنها الغلاف، “في ظل العلاقات الطيبة التي تربط الهيئة والصحافة والإعلام، بقداسة البابا والأخوة الأقباط، وحفاظا على التاريخ العريق لمجلة روزاليوسف، في الدفاع عن قضايا الوحدة الوطنية، وفتح صفحاتها وقلبها وعقلها منذ نشأتها لشركاء الوطن”، بحسب نص البيان.

الكنيسة تستنكر

من جهتها استنكرت الكنيسة المصرية غلاف مجلة “روز اليوسف” وطالب البابا بمحاسبتها وأعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية استنكارها غلاف العدد الجديد من مجلة  “روز اليوسف” الذي تصدّرته صورتا الأنبا رافائيل، أسقف عام كنائس وسط القاهرة سكرتير المجمع المقدس السابق والمرشح البابوي السابق، ومحمد بديع مرشد تنظيم الإخوان، فوق عنوان “الجهل المقدس”.

وقالت الكنيسة في بيان لها، مساء أمس، إنه بناءً علي توجيهات البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، تستنكر الكنيسة القبطية بشدة تطاول إحدى المجلات القومية على الكنيسة الوطنية في شخص أحد أساقفتها ووضع صورته على غلافها أسوة بصورة أحد خائني الوطن.

وأضافت الكنيسة: “لا يعتبر هذا تحت مجال حرية التعبير، بل هو إساءة بالغة وتجاوزًا يجب ألا يمر دون حساب من الجهة المسؤولة عن هذه المجلة، كما أن مثل هذه الأفعال غير المسؤولة سوف تجرح السلام المجتمعي في وقت نحتاج فيه كل التعاون والتكاتف في ظل الظروف الراهنة.. وتنتظر الكنيسة رد الاعتبار الكامل مع احتفاظها بالحق القانوني في مقاضاة المسؤول عن ذلك.. حفظ الله مصر من كل سوء”.والعدد الجديد من المجلة الذي من المقرر نزوله إلى الأسواق وقام رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتداوله، يحمل عنوان موضوع صحفي حول الجدل الدائر عن طقس التناول في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد وتحركات أساقفة ضد البابا.

السويد ومناعة القطيع

الى المقالات، ومقال د.محمود خليل في الوطن “السويد ومناعة القطيع”، وجاء فيه: “منذ بدء جائحة كورونا وظهور أولى الإصابات بها اتجهت حكومة السويد إلى اعتماد نظرية مناعة القطيع، وأصر رئيس وزرائها ستيفان لوفين على التعامل الحر مع الفيروس، فلم يوقف عجلة الحياة، وترك «الفيروس» لضميره ليعبر منه من يعبر ويصاب به من يصاب. على مدى أسابيع متلاحقة كان أسلوب السويد فى مواجهة الجائحة نموذجاً يشار إليه بالبنان من جانب دول عديدة، خصوصاً فى اللحظات التى يريد فيها مسئولوها اتخاذ قرارات بالتخفيف أو التحلل من الإجراءات الاحترازية التى اضطروا إلى اتخاذها فى مواجهة «كورونا». النتيجة أنه بعد عدة أسابيع من تطبيق نظرية «مناعة القطيع» اقترب عدد الإصابات بالفيروس من 50 ألف إصابة، وعدد الوفيات حوالى 5 آلاف وفاة، أى أن نسبة الوفيات بلغت حوالى 10% من إجمالى عدد المصابين، وهى نسبة مرتفعة للغاية مقارنة بمثيلتها فى دول أخرى قريبة أو بعيدة عن السويد”.

واختتم قائلا: “لقد واجه العالم فيروس كورونا وهو لا يعرف شيئاً عنه، والكل اجتهد فى التفسير وتحديد أساليب التعامل معه، والتجربة تقول إن أمر الفيروس لم يزل مجهولاً. ففى وقت كنا نتحدث فيه عن أن أفريقيا لا تواجه خطورة كبيرة مع وصول الفيروس إليها بسبب الأجواء المناخية، إذا بالصيف يدخل ورغم ذلك لم يهدأ الفيروس بل ازداد شراسة. التجربة العملية تقول إن «العزل» و«التباعد» و«الحظر» هى المصطلحات السحرية الثلاث التى تحمل سبل مقاومة كورونا.”.

التحقيق في تبديل جثتين لمتوفيين بكورونا

ونبقى في سياق كورونا، حيث قالت الوفد في صفحتها الأولى إن وكيل محافظة الصحة بمحافظة الغربية د عبد الناصر حميدة قرر فتح تحقيق عاجل في واقعة فريدة شهدها مستشفى العزل بكفر الزيات، حيث تم تبديل جثتين لمتوفيين بكورونا داخل المستشفى، أحدهما رجل من كفر الزيات، والأخرى سيدة من المحلة.

وجاء في الخبر أن أقارب المتوفيين لاحظوا اختلافا في المظهر الخارجي للجثتين عند تشييع الجنازة، ومراسم الدفن عند المقابر، ولقطع الشك باليقين تم الكشف عن الجثتين ،وبالفعل تبين تبادلهما أثناء الغسل ،فاتصل الأهالي بالمستشفى الذي اعترف بالخطأ أثناء استلام الجثث، وتم تبادل الجثث ودفنها.

مريض كورونا ينتحر

ونبقى في السياق نفسه، حيث قالت الوطن إن مريض كورونا، حكم بالإعدام فى نفسه، داخل شقته بمنطقة أوسيم، بمحافظة الجيزة، بعد مرور 8 أيام داخل العزل المنزلي.

وجاء في الخبر أن تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية كشفت أن المنتحر يقيم برفقة زوجته وأبنائه ووالده ووالدته، في منزل العائلة المكون من 3 طوابق، تم عزله في الطابق الأخير، بينما تقيم زوجته وأولاده في الطابق الثاني، ووالديه في الطابق الأرضي، وكانت زوجته تتولى الصعود له بالطعام، مع أخذ الاحتياطات اللازمة.

وأضافت التحريات والتحقيقات، أنه بعد مرور 8 أيام، صعدت زوجته بالطعام للاطمئنان عليه، ففوجئت به معلقا، وتم تحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة التى باشرت التحقيق.

رجاء الجداوي

ونختم بالأهرام التي قالت إن الفنانة رجاء الجداوي أجرت المسحة الثانية لفيروس كورونا وكانت النتيجة استمرار إصابتها بالفيروس.

وجاء في الخبر أنه من المقرر إجراء مسحة أخرى بعد 72 ساعة للتأكد من تماثلها للشفاء.

(سيرياهوم نيوز5 – رأي اليوم 13/6/2020)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التلغراف: الأزمة في لبنان: مع تهاوي الاقتصاد اللبناني.. حتى الأغنياء لن يكونوا آمنين

نشرت صحيفة التلغراف تقريرا لمراسل شؤون الشرق الأوسط، كامبل ماكديارميد، بعنوان، “مع تهاوي الاقتصاد في لبنان، حتى الأثرياء، لن يكونوا آمنين”. يستهل كامبل تقريره بشرح ...