آخر الأخبار
الرئيسية » مختارات من الصحافة » صحف مصرية: روسيا تناشد إثيوبيا عدم إلحاق الأذى بالمصريين.. هل أخطأت مصر بقبول وساطة الاتحاد الافريقي؟ الإساءة للرسول في ثلاث قارات

صحف مصرية: روسيا تناشد إثيوبيا عدم إلحاق الأذى بالمصريين.. هل أخطأت مصر بقبول وساطة الاتحاد الافريقي؟ الإساءة للرسول في ثلاث قارات

محمود القيعي:

لا صوت يعلو فوق صوت المفاوضات مع إثيوبيا حول السد، الجديد اليوم تأكيد جيورجي بوريسينكو سفير روسيا بالقاهرة، تفهم روسيا للمعنى الاستراتيجي لنهر النيل لمصر ولشعبها.

وأضاف بوريسينكو في حوار مع كالة أنباء الشرق الأوسط اليوم بمناسبة الاحتفال بمرور 77 عاما علي إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الذي يوافق الأربعاء المقبل أن روسيا تعترف بحق إثيوبيا في تطوير اقتصادها بما في ذلك قطاع الطاقة، مشيرا الى أنهم يحاولون إقناع أديس أبابا بتسوية هذا النزاع سليما بدون إلحاق الأذى لجيرانها.

وأشار إلى أن “وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أرسل مناشدات متكررة لشركائنا الإثيوبين يطالبهم بالالتزام بالمفاوضات الجارية والتوصل إلى اتفاق ثلاثي بشأن ملء وتشغيل سد النهضة”.

وشدد على أنه من المستحيل تغيير الجغرافيا ولذلك يتعين على دول حوض النيل أن تتعايش اليوم وغدا وبعد 100 عام ومن الضروري أن تكون قادرة على حل جميع الأمور بروح الجوار الطيب، مشيرا إلى أن الحوار الحالي بين الجانبين جاء بعد اجتماع بين زعيمي مصر وإثيوبيا على هامش منتدي الروسي-الأفريقي في مدينة سوتشي العام الماضي.

تقرير نهائي

في السياق نفسه أبرزت المساء  تصريحات محمد السباعي المتحدث باسم وزارة الري التي قال فيها أن تقريرا نهائيا سيقدم الى الاتحاد الافريقي الجمعة القادمة، مشيرا الى أن المفاوضات سيتم استئنافها اليوم الاثنين.

وتابع السباعي: “منقدرش نقول حدث تقدم أو تراجع في المفاوضات، كل ما حدث صياغة  مقترحات الدول الثلاث”.

تحرير أسر المياه !

خبير الأراضي والمياه بجامعة القاهرة د. نادر نور الدين علق قائلا: “أمريكا استأذنت مجلس الأمن مرة لتحرير الكويت واخرى لغزو العراق، فهل يمكن لمصر والسودان ان تطلبا من مجلس الأمن الإذن بتحرير اسر المياه الدولية ومصادرة إثيوبيا لها بعد رفض اثيوبيا الالتزام بأي حصص مياه للبلدين ومصادرة كل مياه النيل الأزرق والتعهد ببناء سدود جديدة وتعطيش البلدين وابادة شعبيهما؟! أليست مصادرة المياه ومنعها عن مصر والسودان إبادة جماعية اخطر من امتلاك اسلحة محظورة؟!”.

هل أخطأت مصر بقبول وساطة الاتحاد الافريقي؟

السؤال الذي يطرح نفسه الآن: هل أخطأت مصر بقبول وساطة الاتحاد الافريقي  في تلك الأزمة المصيرية ؟ وهل يجدي  اللجوء الى مجلس الأمن من الأمر شيئا؟

من أقوالهم

مصر نجحت فى أن تصبح رقمًا فى قوة الردع ولكنها تحتاج أكثر أن تكون رقمًا فى معادلات السياسة التى تتشكل فى ظل حضور أمريكى وروسى وتركى قوى- عمرو الشوبكي- المصري اليوم.

بإمكاننا دوما أن ندافع عن مقدساتنا ورموزنا، وأن نطالب الآخرين باحترام ضمائرنا، على أن يكون ذلك عبر الأقنية المشروعة واللائقة، وبالطريقة التى يفهمها العالم المتحضر ويحترمها- ياسر عبد العزيز في مقاله بالوطن “الإساءة للرسول  في ثلاث قارات”.

لا أحد- حتى الآن- يعرف كيف مات.. هل «استنحروه»، أى دفعوه للانتحار.. أم مات بإرادته؟ عباس الطرابيلي في المصري اليوم متسائلا عن حقيقة وفاة عبد الحكيم عامر.

 

سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 24/8/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التلغراف: تهديدات فرنسا ضد بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي أدت إلى عزل ماكرون

نشرت صحيفة التلغراف مقالا افتتاحيا بعنوان “تهديدات فرنسا ضد بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي أدت إلى عزل ماكرون بشكل متزايد”. وقالت الصحيفة إنه بعد ...