الرئيسية » إقتصاد و صناعة » صناعي من حماة يطوع البلاستيك لإنتاج أنابيب غاطسة للآبار منخفضة التكلفة

صناعي من حماة يطوع البلاستيك لإنتاج أنابيب غاطسة للآبار منخفضة التكلفة

تمكن الصناعي محمد النبهان من تطويع أنابيب بولي فينيل البلاستيكية وتوظيفها كأنابيب غاطسة للآبار وأيضاً كقمصان محورية لتكون بديلا مستقبليا أكثر كفاءة ووثوقية عن مثيلاتها او المعدنية ذات التكاليف المرتفعة.

فبعد سلسلة من التجارب أنتج النبهان قمصان الآبار المحورية البلاستيكية بسماكات عالية تصل إلى 5ر1 سم وبأقطار تصل إلى 12 إنشاً وذات ضغوط وكثافة عالية تتحمل ضغوطات لأعماق 500 متر كما أنتج أنابيب الاعمدة للمضخات الغاطسة التي يزيد عمرها الافتراضي على 50 عاماً وذات مقاومة عالية لظروف الاحتكاك ووزن خفيف.

وقال النبهان في تصريح لمراسل سانا “إن تطويع البلاستيك كبديل عن المعادن في تقنيات الآبار يتم لعدة أسباب أهمها التكاليف الباهظة للأنابيب المعدنية التي غالبا تستورد من الخارج ما يحمل المنشآت والمزارعين تكاليف كبيرة في تجهيز البيئة الفنية لآبارهم”.

كما تمتاز المنتجات البلاستيكية وفق النبهان بعمر تشغيلي أطول يصل لنحو 50 عاماً وبالقدرة العالية على مقاومة المياه الكبريتية حيث تتحلل تجهيزات المعدن خلال سنوات قليلة فيما نظيراتها البلاستيكية لا تتأثر إطلاقا بتلك المياه كما أنها ذات ديمومة أطول فهي أخف وزناً ما يقلل خطر الانهيار الداخلي للآبار نتيجة انزياح التربة إضافة إلى كونها مصممة بطريقة تقلل الاحتكاك الداخلي داخل الأنابيب وهو ما يوفر جهداً على الغاطسات الكهربائية ويطيل أعمارها يضاف إلى ذلك سهولة الفك والتركيب.

وأضاف النبهان تمكنا من انشاء تقنية تقوم على توجيه الجزيئات في محورين ضمن الأنابيب من خلال التناوب ثم تتقاطع الجزيئات ما يخلق روابط إضافية كما حصلنا على براءة اختراع في كيفية ربط طرفي الأنابيب داخل أكرة بلاستيكية عن طريق برغي معدني مخفي مصنوع من “الستانليس ستيل” لضمان ثبات طرفي الأنبوبين باحكام عال خاصة عند العزم الناتج عن دوران المضخة الغاطسة عند الإقلاع والإيقاف وبالتالي يؤمن سلامة الأنابيب ضمن البئر مشيرا إلى أن تقنية الأكرة تجمع طرفي الأنبوبين بأحكام دون ترك أي ثغرات لتسرب المياه لضمان تدفق المياه بغزارة عالية داخل الأنبوب وبذلك تؤمن جوا جافا حول الأنابيب يمنع حدوث تآكل في جدران البئر وحدوث انهيارات داخلية.

وبين النبهان أنه ينتج هذه الأنابيب والقمصان عبر آلات متخصصة تمكن من تحديثها خلال السنوات الماضية وبأطوال ومقاسات وفق الكشوفات الهندسية مبينا أن عملية تصنيع الأنابيب تبدأ من البودرة التي تمر بمراحل عدة لتأخذ المنتج المطلوب.

وبحسب النبهان فإن الكثير من المنشآت الصناعية والزراعية والحرفية التي لديها آبار باتت اليوم تعتمد على تقنية أنابيب البولي لمميزاتها التشغيلية والتكلفة المادية التي تنخفض 40 بالمئة عن المعدنية.

سيرياهوم نيوز 6 – سانا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المهندس عرنوس: أسعار السورية للتجارة يجب أن تكون مقياساً للأسعار بالأسواق

تركز اجتماع رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس مع مجلس إدارة المؤسسة السورية للتجارة حول حزمة الإجراءات التنفيذية اللازمة لتأخذ المؤسسة دورها الأساسي الفاعل في ...