آخر الأخبار
الرئيسية » كتاب وآراء » صندوق أمريكا الأسود

صندوق أمريكا الأسود

عارف العلي  2020/07/15

لا تزال أصداء وارتدادات مقتل الشاب الأمريكي الأسود من أصول إفريقية جورج فلويد متصاعدة وتشي بالأعظم، ليس في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها وإنما على كامل الكرة الأرضية، الحادثة قد تكون أقل من عادية مقياساً بتاريخ الولايات المتحدة الأمريكية الدموي المتخم بالقتل والاحتلال والتدمير وتجريب الأسلحة المحرمة دولياً من القنبلة النووية على مدينتي هورشيما وناغازاكي اليابانيتين، وكوريا وأفغانستان والصومال أو ما جرى بملجأ العامرية العراقي أثناء احتلال العراق أو تدمير مدينة الرقة السورية عن بكرة أبيها في الأمس القريب بحجة “محاربة” الإرهاب وهي أي أمريكا الصانعة والعرابة له، لكن الحادثة المومأ إليها أي مقتل الأسود فلويد أزالت الطبقة الرمادية أو الغشاء الرمادي عن عيون الملايين داخل الولايات المتحدة الأمريكية وفي العالم، وأظهرت الحادثة العنصرية كم هي جروح الولايات المتحدة الأمريكية عميقة ونازفة وخامدة كالنار تحت الرماد رغم محاولة أمريكا أظهار وتقمص وجه غير ذلك الوجه العنصري الشعبوي المتجذر فيها منذ تأسيسها على جماجم السكان الهنود الحمر الأصليين أو الذين جلبوا عنوة كعبيد من القارة الإفريقية وعانوا ما عانوا في ربوع الولايات المتحدة الأمريكية أو ما كان يجري بالأمس القريب، عندما حُرمت مدارس وشوارع وأندية وحدائق على الملونين في الولايات المتحدة الأمريكية.. نعم لقد كشفت حادثة فلويد المصورة ببث حي ومباشر كذب وزيف قيم وأخلاق وقوانين وقواعد ما يسمى “بعدالة” الولايات المتحدة الأمريكية أمام مواطنيها أولاً وحلفائها وأصدقائها وكل شعوب العالم ثانياً، بل أعادت حقيقة المؤسسات الأمريكية وأدواتها المتوحشة إلى طبعها والطبع يغلب التطبع وهذه هي الصورة الواقعية لراعي البقر الأمريكي وعقدة العرق والعنصرية فهل تعي بعض المشيخات وبعض ممالك الرمال وبعض القيادات العربية سوء خياراتها والتعويل على مساواة وعدالة المؤسسات الأمريكية التي لم تنصف مواطنيها فكيف لها أن تنصف الحقوق العربية في وجه الكيان الصهيوني.

(سيرياهوم نيوز-تشرين)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نقاش بارد لرؤوس حامية: حول استيراد المحروقات من إيران

ناصر قنديل – نسمع منذ مدة نغمات نشاز في الخطاب السياسي، الصادر عن شخصيات وأحزاب ومرجعيات دينية أحياناً، بالحديث عن احتلال إيراني وجالية إيرانية، والكلام ...