الرئيسية » عربي و دولي » طهران تعترف: حادث مجمّع “نطنز” النووي خلّف أضرارًا جسيمةً وقد يُبطئ عمليّة تصنيع أجهزة طرد مركزي لإنتاج اليورانيوم.. “نيويورك تايمز”: إسرائيل هي المسؤولة عن الحادثة وجرت باستخدام مواد متفجرة

طهران تعترف: حادث مجمّع “نطنز” النووي خلّف أضرارًا جسيمةً وقد يُبطئ عمليّة تصنيع أجهزة طرد مركزي لإنتاج اليورانيوم.. “نيويورك تايمز”: إسرائيل هي المسؤولة عن الحادثة وجرت باستخدام مواد متفجرة

أعلنت طهران الأحد أنّ “الحادث” الذي وقع الخميس في مبنى بمجمّع نظنز النووي في وسط البلاد خلّف “أضراراً مادية جسيمة” و”قد يبطئ” عملية تصنيع أجهزة طرد مركزي متطوّرة لإنتاج اليورانيوم المخصّب.

وكانت السلطات الإيرانية أعلنت الخميس عن وقوع “حادث” في هذا المجمّع النووي الذي يضمّ مصنعاً مهماً لتخصيب اليورانيوم، قبل أن تعود وتشير إلى أنّها اكتشفت “بدقّة أسباب الحادث”، مشدّدة في الوقت نفسه على عدم رغبتها في الكشف عنها في الحال “لاعتبارات أمنية”.

ومساء الأحد أعلن المتحدّث باسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية بهروز كمالوندي بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية “إرنا” أنّه “لم يقع ضحايا (…) لكنّ الأضرار المادية جسيمة”، من دون أن يحدّد بدقّة طبيعة هذه الأضرار. وكان كمالوندي قال الخميس إنّ المبنى المتضرر هو “مستودع”، في حين ظهر من صور نشرتها الوكالة والتلفزيون الرسمي أنّه تعرّض إلى حريق.

لكن في تصريحه لإرنا، قال المتحدّث إنّه “كان مقرّراً” أن تنتج هذه المنشأة “المزيد من أجهزة الطرد المركزي المتطوّرة”، من دون أن يوضح ما إذا كانت عملية تجميع هذه الآلات قد بدأت فيها أم لا.

وأضاف “على المدى المتوسط، يمكن أن يبطئ هذا الحادث خطة تطوير وانتاج (أجهزة طرد مركزي) متطوّرة، لكن إن شاء الله، بالجهود الحثيثة (…) للزملاء (في الوكالة) سنعوّض هذا التباطؤ بحيث تصبح إمكانيات هذا الموقع أكبر مما كانت عليه في السابق”.

وشدّد المتحدّث على أنّ أنشطة الراهنة في نطنز لتخصيب اليورانيوم لم تتأثّر من جرّاء الحادث.

والتزمت إيران باستعمال عدد محدود من أجهزة الطرد المركزي من “الجيل الأول” بموجب الاتفاق حول برنامجها النووي الموقّع مع عدة دول في فيينا عام 2015.

لكن اعتبارا من أيار/مايو 2019، وردّاً على قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق وإعادة فرض عقوبات اقتصادية عليها، تخلّت إيران تدريجيا عن التزاماتها الواردة في الاتفاق.

واستأنفت طهران أنشطة إنتاج اليورانيوم المخصّب في نطنز بعد أن كانت قد وافقت على تعليقها بموجب الاتفاق.

كما أعلنت طهران رفع جميع القيود على أنشطة البحث والتطوير بخصوص تخصيب اليورانيوم، وبدء تطوير أجهزة طرد مركزي أكثر كفاءة.

لكنّ الجمهورية الإسلامية تشدّد على أنّها لا تعتزم صنع قنبلة نووية كما تتّهمها بذلك الولايات المتحدة وإسرائيل.

هذا ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” اليوم الاثنين عن مسؤول استخباراتي شرق أوسطي مطلع أن إسرائيل هي المسؤولة عن الحادثة التي وقع بمنشأة نطنز النووية الإيرانية قبل أيام.

كما نقلت الصحيفة عن مسؤول بالحرس الثوري أن الحادثة جرت باستخدام مواد متفجرة.

وقال المسؤول الشرق أوسطي إن إسرائيل زرعت قنبلة في مبنى يتم فيه تطوير أجهزة طرد مركزي حديثة.

 

سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 6/7/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إيران وقوى عالمية توقف المحادثات النووية للتشاور دون تحديد موعد استئنافها.. طهران تقول ان “الهوة القائمة بيننا وبين الاتفاق لا تزال قائمة وسدها ليس بالمهمة السهلة”

دبي/فيينا – (رويترز) – قال مسؤولون إن المفاوضات بين إيران والقوى العالمية الست لإحياء الاتفاق النووي المبرم في 2015 ستتوقف اليوم الأحد لكي يعود المفاوضون ...