الرئيسية » العلوم و التكنولوجيا » عشر طرق لتقوية ذاكرة الطفل

عشر طرق لتقوية ذاكرة الطفل

في ما يلي نصائح لمساعدتك على تقوية ذاكرة ابنك ما بين سن الثالثة والخامسة، وتنمية قدرته على احتواء معلومات جديدة:

* أبعدي عنه كل ما يسبب له التوتر ويحول بالتالي دون استيعاب دماغه لأي معلومة يمكن أن تلقنيه إياها، وذلك عن طريق ممارسة الأنشطة الترفيهية الممتعة على غرار تأدية الأغاني المفضلة واللعب بالورق، قبل البدء بالدراسة.

* اسع إلى جذب انتباهه وإثارة فضوله وحثّه على بذل جهدٍ للإجابة على أسئلتك حول محتوى الدرس التالي له في المدرسة. فالفضول، بحسب الدراسات، ينشط الإدراك في الدماغ ويحفّز الذاكرة.

* دعي ابنك يستخدم الأقلام الملوّنة وينوّعها حسب درجة الأهمية، كون الألوان هي أكثر ما ينفذ إلى عمق الدماغ ويعلق في ذاكرة الولد.

* استخدمي مخيّلتك وابداعك لتعليم ابنك مفاهيم جديدة، مثال أفلام الفيديو.

 

* ضعي المعلومات الجديدة التي تودين تعليمها لابنك في قصةٍ من تأليفكما. فهذا النمط من الربط بين المعلومات يقوي القدرة على الاستيعاب.

 

* حاولي أن تربطي كل مسألة جديدة تطرحينها على ابنك بأخرى ناقشتماها في وقتٍ سابقٍ أو بنشاطٍ ذي صلة قمتما به معاً.

 

* الجأي إلى أنماط تعليمية تطوّر الذاكرة الطويلة الأمد مثال الجداول والتعداد واللوائح والمقارنات.

 

* علّمي ابنك أن يكتب خلاصةً عن المفاهيم التي تعلمها بكلماته الخاصة وبالنمط الأحب إلى قلبه، ونعني بذلك الرقصات والرسوم والصور، إلخ.

 

* استعملي أسلوب التكرار والممارسة كلما أردت لابنك أن يستوعب معلومةً ويحفظها في ذاكرته طويلاً.

 

* احرصي على أن يأخذ ابنك استراحةً تتجدد خلالها كيميائيات دماغه وتتهيأ لتعلم شيءٍ جديد.

 

 

سيريا هوم نيوز /4/ موقع طرطوس

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دماغ المرأة اقل حجما ولكنها أكثر ذكاءً

كشفت دراسة علمية حديثة النقاب عن أن عقول النساء أكثر كفاءة من عقول الرجال وإن كانت أقل حجما و ذلك بعد سنوات من حيرة العلماء ...