آخر الأخبار
الرئيسية » العلوم و التكنولوجيا » علماء الفلك يتمكنون من فك لغز النجم القزم (دوكس)

علماء الفلك يتمكنون من فك لغز النجم القزم (دوكس)

تمكن علماء الفلك في جامعة وارويك في بريطانيا من فك لغز لنجم القزم (دوكس) الذي اكتشف في عام 2015 ويسير بسرعة تبلغ نحو 900 ألف كيلومتر في الساعة في كوكبة التنين بمجرة درب التبانة.

ووفق صحيفة الديلي ميل أوضح العلماء في دراسة نشرتها الجمعية العلمية الفلكية في بريطانيا أن القزم الأبيض الذي تم رصده عبر تلسكوب هابل لديه مكونات غير عادية لغلافه الجوي ما يدل على أنه كان في الواقع نجماً ثنائياً تمكن من البقاء بعد دخوله مرحلة السوبرنوفا أو المستعر الأعظم لافتين إلى أن هذا الاكتشاف يشير إلى إمكانية بقاء النجوم في مجرة درب التبانة بعد نجاتها من المستعر الأعظم.

وأشار العلماء إلى أن كتلة النجم صغيرة مقارنة بالنجوم القزمة البيضاء بنحو 40 بالمئة فقط من كتلة الشمس ما يعني أن النجم تعرض لفقدان جزئي لكتلته بسبب دخوله سوبرنوفا جزئية.

وبين العلماء أن النجوم القزمة عبارة عن نجوم عمالقة دخلت في مراحل التطور الأخيرة وتخلصت من غلافها الخارجي عبر ظاهرة السوبرنوفا لتبرد بعدها على مدى مليارات السنين.

وباستخدام تلسكوب هابل الفضائي حدد العلماء أيضاً وجود عناصر من الكربون والصوديوم والألمنيوم في غلاف النجم والتي نتجت بعد حدوث السوبرنوفا ومع ذلك هناك غياب واضح لعناصر تعرف باسم (المجموعة الحديدية) مثل الحديد والنيكل والكروم والمنغنيز والتي تحدد ملامح حصول ظاهرة السوبرنوفا الكلية ما يعني أن النجم مر في مرحلة السوبرنوفا الجزئية.

واكتشف الفريق العلمي أن هناك أنواعاً مختلفة من النجوم القزمة البيضاء التي يمكن أن تبقى على قيد الحياة بعد السوبرنوفا في ظل ظروف متعددة وتراكيب مغايرة وسرعات مختلفة.

 

سيرياهوم نيوز 5 – سانا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيسبوك تتبنى نهجا جديدا للتعامل مع الحسابات الأصلية التي تقدم محتويات ضارة

كشفت شبكة التواصل الاجتماعي الشهيرة فيسبوك عن تبني نهجا جديدا أكثر تشددا للتعامل مع مجموعات الحسابات الشخصية الحقيقية التي تنسق معا لنشر محتويات ضارة. وأشار ...