آخر الأخبار
الرئيسية » تحت المجهر » غزة.. لماذا لم تنظر مصر للجندي “عبد الله رمضان” كشهيد ولماذا لم يعترف إعلامها بإطلاقه النار أوّلاً على جنود الاحتلال ووصف “استشهاده” بـ”البسيط”؟.. “طلب جنسي” للتوقّف عن قتل أطفال فلسطين ودعوات لمُقاطعة “نجوم بيبسي”.. هل توقّف الغزيّون عن فداء قادة المُقاومة؟ و”الله أكبر في إسطنبول”!

غزة.. لماذا لم تنظر مصر للجندي “عبد الله رمضان” كشهيد ولماذا لم يعترف إعلامها بإطلاقه النار أوّلاً على جنود الاحتلال ووصف “استشهاده” بـ”البسيط”؟.. “طلب جنسي” للتوقّف عن قتل أطفال فلسطين ودعوات لمُقاطعة “نجوم بيبسي”.. هل توقّف الغزيّون عن فداء قادة المُقاومة؟ و”الله أكبر في إسطنبول”!

مجددًا، وبعد يومين.. انهيار جزء من الرصيف الأمريكي العائم في غزة، للمرّة الثانية، ما دفع نشطاء للقول بأن الله يأمر ملائكته لهدم الرصيف، نصرًا للمُقاومة وأبطالها المُجاهدين.

– كشفت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية تفاصيل جديدة حول حادث تبادل إطلاق النار بين عند معبر رفح الاثنين، وقالت معاريف إن الجندي المصري عبدالله رمضان أطلق نيرانه على قوة عسكرية إسرائيلية وأصاب جُنودًا من اللواء 401 مدرع وردّت عليه بإطلاق النار واستشهاده.

– هل هذا يعني التنازل المصري الرسمي عن حق الجندي المصري؟.. قناة القاهرة الإخبارية تقول، نقلًا عن مصدر أمني مطلع، أن حادث رفح بدأ باشتباكات بين الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية، أدّت إلى إطلاق الرصاص في جميع الاتجاهات، وتعامل الجندي مع مصدر النيران.

– بعد نشره فيديو يظهر فيه جندي إسرائيلي يستدرج ناشطة مُدافعة عن فلسطين قائلًا: “أرِني ثدييك وسأتوقّف عن قتـل الأطفال الفلسطينيين”، الناشط الأمريكي جريج جيه ستوكر يفضح مبرّري الإبـادة المدافعين عن مجرمي الجيش الإسرائيلي.

– فايننشال تايمز عن مسؤول مصري: حادث تبادل إطلاق النار في رفح الذي قتل فيه أحد جنودنا كان بسيطًا، وليس له أي أهمية سياسية.

– جامعة إشبيلية الإسبانية تقرر قطع علاقاتها مع إسرائيل، وتقدم منحا دراسية مجانية للطلبة الفلسـطينيين.

– مغنّي الراب “ويجز” يرفض الظهور في إعلان بيبسي الجديد 2024، الذي شارك فيه عمرو دياب، ومحمد صلاح، وأحمد السقا، وكريم محمود عبدالعزيز، ونوال الزغبي، وروبرتو كارلوس، وسامي الجابر، ودعوات واسعة لمُقاطعتهم، وتدعم الشركة المذكورة الاحتلال، وأدرجت على قائمة المُقاطعة العربية والعالمية.

– الغارديان البريطانية: “ترامب يقول لمانحين يهود إنه سيسحق أنصار فلسطين إن تم إعادة انتخابه، ووصف المظاهرات ضد الحرب الإسرائيلية في غزة بأنها جزء من “ثورة راديكالية”.

– الرئيس التونسي قيس سعيّد يستقبل مراسل قناة الجزيرة الصحفي وائل الدحدوح في قصر قرطاج حيث قال له خلال اللقاء بأن التضحيات التي يُقدّمها الشعب الفلسطيني اليوم لن تذهب سدى وانه سيسترد حقه السليب في اقامة دولته المستقلة على كل اراضي فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.

– “الشهيد حبيب الله”.. وداعٌ مُؤثّر من والدة الجندي المصري عبدالله رمضان أثناء تشييع جُثمانه، وهتافات الجموع في وداعه بذات العبارة.

– الفنان المصري محمد رمضان تعليقًا على مجـزرة خيام النازحين في رفح جنوبي غزة: “مكسوف لنفسي ولكل عربي”، وكان جمهور نادي الأهلي قد اعترض على غناء محمد رمضان في الملعب من على المدرجات على طريقة رفع الأيدي، وأعطى جمهور النادي ظهره لرمضان.

– “أنا وزوجتي وبناتي فدا محمد الضيف”.. شاب فلسطيني فقد أفرادا من عائلته يطالب “المقاومة” بالإصرار على المطالب وعدم التنازل.

– وقفة في قصر العدل دعمًا لغزة والفصائل الفلسطينية وتنديدًا بالعُدوان الإسرائيلي المُستمر على القطاع مُنذ 235 يوميّا، بدعوة من نقابة المحامين الأردنيين.

– رجل الأعمال المصري نجيب سويرس: أناشد المسؤولين في مصر بالسماح بدخول المصابين الفلسطينيين من قطاع غزة وسأتكفّل أنا بمصاريف العلاج، الرجاء الاستجابة.

– العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يأمر باستضافة 1000 حاج من أسر الضحايا والأسرى والجرحى الفلسطينيين.

– اللاعب المغربي حكيم زياش يرفع العلم الفلسـطيني تضامناً من قطاع غــزة خلال احتفاله مع فريقه “غلطة سراي” ببطولة الدوري التركي المُمتاز لكرة القدم.

– تجمّع آلاف المتظاهرين أمام قنصلية الاحـتلال الإسرائيلي في إسطنبول احتجاجاً على المـــجازر الإسـرائيلية، رافعين لافتات ومرددين “الله أكبر” تنديدًا بجرائم دولة الاحـتلال، وسط إجراءات أمنية مشددة.

 

 

سيرياهوم نيوز 2_راي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤشرٌ إضافيٌّ للزوال.. للحُكّام العرب والمُسلمين: كولومبيا منعت تزويد الاحتلال بالفحم والكيان منبوذ والمقاطعة تُهدِّد بانهياره الاقتصاديّ.. شركات تسحب مئات ملايين الدولارات من استثماراتها وأخرى تُوقِف صادراتها.. هل “النخوة” العربيّة ستُنقِذ الكيان؟

رويدًا رويدًا تحولّت إسرائيل إلى دولةٍ منبوذةٍ مُصابةٍ بالجذام نتيجة عدوانها الآثم ضدّ قطاع غزّة، والمُستمّر منذ أكثر من 8 أشهر، فبعد أشهر من التهديدات والأضرار ...