الرئيسية » حول العالم » فرنسا بدأت تستغل إدارة بايدن لرفع الضغط على تركيا في الملف الليبي وتحذير من دفع اردوغان للتنسيق مع بوتين ضد الغرب

فرنسا بدأت تستغل إدارة بايدن لرفع الضغط على تركيا في الملف الليبي وتحذير من دفع اردوغان للتنسيق مع بوتين ضد الغرب

تراهن فرنسا على الرئيس الأمريكي جو بايدن لتحجيم دور تركيا في قضايا البحر الأبيض المتوسط، بعدما كان الرئيس السابق دونالد ترامب قد التزم موقف المتفرج، ومن شأن تكاثف الضغط الأوروبي الدفع بتقارب روسي-تركي.

ولا يحمل الرئيس الجديد جو بايدن الود لكل من الرئيس الروسي فلادمير بوتين والتركي طيب رجب أردوغان، ووجه لهما الكثير من الانتقادات وتوعدهما بقرارات وعقوبات، وطالب بايدن أمس الخميس من روسيا وتركيا سحب قواتهما العسكرية من ليبيا لتسهيل عملية السلام.

وتجد فرنسا في بايدن خير حليف لمواجهة النفوذ التركي في شرق البحر الأبيض المتوسط وبالخصوص في الملف الليبي، ووقعت تشنجات خطيرة بن باريس وأنقرة الصيف الماضي حول الملف الليبي بسبب رغبة فرنسا منع تركيا إرسال القوات والعتاد العسكري.

وكان من أسباب فشل فرنسا في احتواء الاندفاع التركي موقف ترامب الذي لم يرغب في التورط في الملف الليبي، ويستغل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الموقف الجديد للبيت الأبيض المعادي لأردوغان لمطالبة تركيا بالانسحاب من ليبيا أمس الخميس.

وجاء الرد التركي عبر أردوغان الذي دعا اليوم الجمعة في تصريحات للصحافة بعد أداء صلاة الجمعة باريس الى شرح الأسباب التي تجعل جيشها يتواجد في عدد من الدول الافريقية.

وتتوجس أنقرة من احتمال استغلال فرنسا التغيرات التي طرأت في البيت الأبيض ورحيل ترامب وتقوم بتحريك الاتحاد الأوروبي ضد سياسة أردوغان في ليبيا واليونان.

وتتعالى أصوات في المؤسسات الأوروبية محذّرة من اقتناص بوتين الفرصة لتشكيل ثنائي مع أردوغان ستعاني أوروبا من ويلاته الكثير، وبرهنت تركيا كيف لم تتردد في اقتناء منظومة الدفاع الجوي إس 400 الروسية رغم اعتراض الحلف الأطلسي وعقوبات واشنطن.

وتتزعم المانيا التيار الأوروبي الذي يحذّر من الضغط على اردوغان واحتواء سياسة باريس. ولدى برلين حساسية خاصة من موسكو وأنقرة وتدرك حجم المشاكل الذي سيتعرض لها الاتحاد الأوروبي إذا حدث ائتلاف وتنسيق بين زعيمي البلدين.

(سيرياهوم نيوز-رأي اليوم)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

سباق الانتخابات الألمانية يحتدم.. من سيخلف ميركل؟

يوم واحد يفصل ألمانيا عن الانتخابات الاتحادية لمعرفة من سيخلف المستشارة الحالية أنجيلا ميركل والتي توصف بـ (المرأة الحديدية) في ألمانيا والعالم. معركة انتخابية تنتظر ...