الرئيسية » السياحة و التاريخ » فك رموز أثرية غامضة بالعراق تعود لعام 700 قبل الميلاد

فك رموز أثرية غامضة بالعراق تعود لعام 700 قبل الميلاد

شرح عالم آثار الرموز القديمة الغامضة الموجودة في معبد عمره 2700 عام في مدينة دور شروكين في العراق، والتي حيرت الخبراء لأكثر من قرن من الزمن.
ويظهر تسلسل “الرموز الغامضة” على المعابد في مواقع مختلفة في مدينة دور شروكين القديمة، المعروفة اليوم باسم خورسباد، شمال العراق، والتي حكمها سرجون الثاني، ملك آشور (721-704 قبل الميلاد).
وأصبح تسلسل الرموز الخمسة- الأسد، النسر، الثور، شجرة التين، والمحراث- معروفاً للعالم الحديث لأول مرة من خلال الرسومات التي نشرها المنقبون الفرنسيون في أواخر القرن التاسع عشر, ومنذ ذلك الحين كانت هناك موجة من الأفكار حول ما قد تعنيه هذه الرموز.
وقد تمت مقارنتها بالهيروغليفية المصرية التي فُسرت على أنها انعكاسات للقوة الإمبراطورية، واشتبه في أنها تمثل اسم الملك.
واقترح الدكتور مارتن ورثينغتون من كلية الآداب والدراسات الثقافية في دبلن حلاً جديداً، ويرجح ورثينغتون، وهو متخصص في لغات وحضارات بلاد الرافدين القديمة، بما في ذلك حضارات البابليين والآشوريين والسومريين، أن الكلمات الآشورية للرموز الخمسة (الأسد، النسر، الثور، شجرة التين والمحراث) تحتوي، بهذا التسلسل، على أصوات تشير إلى الشكل الآشوري لاسم “سرجون” (šargīnu). وأشار أيضاً إلى أنه في بعض الأحيان يمكن كتابة نفس الاسم باختصار باستخدام ثلاثة رموز فقط (الأسد، الشجرة، المحراث) كما هو موضح في الموقع الأثري.
وعلق الدكتور ورثينغتون قائلاً: “إن دراسة اللغات والثقافات القديمة مليئة بالألغاز من جميع الأشكال والأحجام، ولكن ليس من المعتاد في الشرق الأدنى القديم أن يواجه المرء رموزاً غامضة على جدار المعبد”.
ووفقاً للدكتور ورثينغتون، يمكن أيضاً فهم كل رمز من الرموز الخمسة على أنها كوكبة، وهكذا، فإن الأسد يمثل برج الأسد، والنسر يمثل كوكبة العقاب، وتمثل شجرة التين كوكبة “الفك” التي لم تعد موجودة الآن، بناء على أن كلمة iṣu شجرة تبدو مشابهة لكلمة isu (الفك).
ويضيف ورثينغتون: “كان تأثير الرموز الخمسة هو وضع اسم سرجون في السماء إلى الأبد، وهي طريقة ذكية لجعل اسم الملك خالداً.
وبطبيعة الحال، فإن فكرة قيام الأفراد العظماء بكتابة أسمائهم على المباني ليست فريدة من نوعها بالنسبة لآشور القديمة”.
وكانت بلاد الرافدين القديمة، أو العراق الحديث والمناطق المجاورة، موطناً للبابليين والآشوريين والسومريين وغيرهم، ويتم استكشافها اليوم من خلال الكتابات المسمارية التي لا تزال موجودة بكثرة.. وفي الواقع، ربما تم اختراع الكتابة هناك نحو عام 3400 قبل الميلاد.
لذلك، على الرغم من أن علماء سرجون لم يكونوا على علم بذلك، إلا أنهم من خلال ابتكار رموز مكتوبة جديدة جعلوا تاريخ بلاد الرافدين يتردد صداه منذ أكثر من ألف عام مضت.
وأوضح الدكتور ورثينغتون: “لا أستطيع إثبات نظريتي، ولكن حقيقة أنها تعمل مع كل من تسلسل الرموز الخمسة وتسلسل الرموز الثلاثة، وأن الرموز يمكن أيضاً فهمها على أنها مجموعات ملائمة ثقافياً، تذهلني بشدة”.
وتابع:”هذه المنطقة من العالم، والتي تشمل العراق الحالي وأجزاء من إيران وتركيا وسورية، غالباً ما يشار إليها باسم مهد الحضارة.
فهي المكان الذي ولدت فيه المدن والإمبراطوريات، وقصتها جزء كبير من تاريخ البشرية.
إن حل الألغاز أو محاولة حلها يعد أمراً ممتعاً بشكل خاص، لكن دراسات بلاد الرافدين بشكل عام لها هدف أكبر يتمثل في فهم التعقيد والتنوع لجزء كبير من المجتمعات البشرية والإنجازات الثقافية”.

سيرياهوم نيوز 2_الثورة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحكومة توافق على ترخيص أعمال ترميم وتأهيل المنشآت السياحية في مراكز المدن

  كشف معاون وزير السياحة غياث الفراح لـ “الوطن أون لاين” أنه وبناء على مقترح وزارة السياحة وافقت اللجنة الاقتصادية ومجلس الوزراء على التسهيلات التالية: ...