الرئيسية » الرياضة » في الأسبوع الثامن من الدوري السوري الممتاز بكرة القدم.. الفتوة المستفيد الأكبر وصدارة الهدافين على حالها … الأهلي سعيد بالهواش وفوز أول للكرامة.. الحوت يتراجع وأنصاف الحلول حكمت بين البرتقالي والبحارة

في الأسبوع الثامن من الدوري السوري الممتاز بكرة القدم.. الفتوة المستفيد الأكبر وصدارة الهدافين على حالها … الأهلي سعيد بالهواش وفوز أول للكرامة.. الحوت يتراجع وأنصاف الحلول حكمت بين البرتقالي والبحارة

محمود قرقورا

 

جرت على مدار ثلاثة أيام بداية من يوم الأربعاء الفائت مباريات المرحلة الثامنة من الدوري السوري الممتاز بكرة القدم، والجديد اتساع فارق بين المتصدر الفتوة حامل اللقب والمطاردين إلى خمس نقاط مع تغير الوصيف الذي أضحى جبلة بفارق الأهداف عن حطين الذي سقط على غير الموعد أمام ضيفه الطليعة فكانت الفاتورة إقالة المدرب أنس مخلوف.

 

الفتوة أنجز ما عليه عندما اصطاد ضيفه الوثبة جاعلاً الضغوط على غيره، ويحسب للفتوة أنه الوحيد الذي لم يهزم رافعاً رصيده إلى 18 مباراة متتالية دون خسارة معززاً رقمه القياسي.

 

الأهلي بدا سعيداً مع مدربه أحمد هواش عندما حقق فوزاً مقروناً بالأداء على الجيش يوم الخميس ولم يكن باستطاعة التلميذ حسين عفش فعل شيء أمام أستاذه، والفوز هو الثاني على التوالي للأهلي بمواجهة الزعيم رافعاً رصيده إلى خمس مباريات متتالية دون خسارة أمام صاحب الرقم القياسي بعدد مرات التتويج.

 

قمة دمشق بين البرتقالي والبحارة كانت بغير أوانها نظراً لتراجع الفريقين على سلم الترتيب والمهم أن تشرين لم يخسر أمام الوحدة في آخر تسع مباريات بمختلف المسابقات وحصل التعادل الثاني فقط وهذا يؤكد التفوق الملحوظ للبحارة.

 

وأخيراً حقق الكرامة فوزه الأول على حساب الساحل وهو الفوز الرابع لنسر حمص الأزرق بمواجهة الساحل مقابل تعادلين وخسارة، واللافت أن مدرب الكرامة طارق جبان اعترف بأن الأداء على ما يرام خلافاً للمباريات السابقة التي لم يوفق فيها الكرامة.

 

وتطابقت التوقعات على أرض الواقع بلقاء جبلة والحرية فكان الفوز المبين وهو الفوز السادس على التوالي للنوارس بمواجهة أخضر الشهباء في مختلف المسابقات وهذا رقم قياسي ليبقى الحرية دون رصيد وكأن وصفت تغيير المدربين لم تعد بالفائدة.

 

وبقيت صدارة الهدافين بقبضة عبد الرحمن بركات لاعب جبلة الذي أضاع ركلة جزاء عندما كانت النتيجة سلبية ومن حسن حظه أن فريقه حقق المراد.

 

فوز كبير لجبلة

جبلة-خالد عكو

 

حقق جبلة فوزاً مهماً على ضيفه الحرية صعد به لمركز الوصافة في الدوري خلف الفتوة ليعوض بهذا الفوز خسارة المرحلة السابقة أمام الجيش الثقة ويعزز حظوظه في المنافسة على اللقب.

 

المباراة لم تكن سهلة على جبلة حيث عانى الفريق من أجل إحراز هدف التقدم الذي جاء في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي من الشوط الأول بقدم المدافع معتصم شوفان، وكان قبلها قد ضيع عبد الرحمن بركات ركلة جزاء تصدى لها حارس الحرية محمود شنطة والذي عذب جبلة كما توقعنا في المقالة السابقة، كما اشتكى منه الكادر الفني للنوارس طوال الشوط الأول بحجة تضييعه لوقت المباراة في ذلك الشوط.

 

وعلى الرغم من أن البركات لم يكن في يومه بسبب إهداره فرصاً بالجملة وإهداره لركلة الجزاء فإنه مازال محتفظاً بصدارة هدافي الدوري برصيد خمسة أهداف، علماً أنه سيغيب عن مواجهة فريقه السابق الوحدة في الجولة القادمة إثر تلقيه إنذاراً أصفر مجانياً بسبب اعتراضه على قرارات الحكم، ما يرجح أن الفريق سيعتمد في مباراة الوحدة القادمة على المهاجم المصري أحمد شمس الدين كرأس حربة، علماً أن المصري شارك في الشوط الأول من مباراة الحرية حتى الدقيقة 35 ولم يقدم المأمول منه، ولكن بعض الخبرات الرياضية أوعزت أن سبب عدم توفيق المصري قد يعود لعدم مشاركته في المباراة في مركزه الأساسي كرأس حربة، ما يعني أن مباراة الوحدة القادمة فرصة له لإثبات جدارته في غياب البركات الهداف المحروم لتلقيه ثلاثة إنذارات صفراء.

 

ومن الأمور المهمة التي استفادها جبلة من المباراة هو إشراك اللاعب المخضرم يوسف قلفا في الشوط الثاني من المباراة بعد غياب عدة مباريات للإصابة، حيث قدم القلفا عدة تمريرات مرسومة وجميلة، ويحتاج جبلة بالطبع لخبرة القلفا الكبيرة في الجولات القادمة وبخاصة مع غياب نجم الوسط عبد الإله الحفيان المعاقب لست مباريات.

 

أما فريق الحرية الذي لم نعطه حقه في الحديث بعد فقد اجتهد وعذب جبلة في الشوط الأول، وتميز لاعبوه بسرعة الأداء والجري وراء الكرة، ولولا الهدفان اللذان أحرزهما مدافعا جبلة الشوفان والشمالي مع نهاية الشوط الأول لكانت النتيجة مختلفة، حيث إن عدم نجاح أبناء حلب بالخروج من الشوط الأول بنتيجة التعادل بعد حفاظهم على نظافة مرماهم لـ44 دقيقة قد أثر على معنوياته، وأكبر دليل ما شهدناه من صراع ومواجهة بين لاعبين من الحرية ضد بعضهما في مشهد معيب بعد أن أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول، وعلى العموم فإن عزاء الحرية بالخسارة أنه حارب واجتهد أمام وصيف الدوري في معقله وبين جمهوره، لذا فإن أمل الفريق الحلبي مازال موجوداً بالتعويض في الجولات القادمة.

 

المؤتمر الصحفي

 

تحدث المدرب عمار الشمالي عن تحذيره المسبق للاعبيه قبل المباراة من الاستهتار بفريق الحرية الذي عذب الفتوة كثيراً في الجولة السابقة. مبيناً أن الهدف الأول لفريقه عبر الشوفان كان مفتاح الفوز، حيث إن الهدف قد أراح لاعبي فريقه وحررهم من الضغط النفسي، ما سمح بتسجيل هدفين آخرين أولاهما عبر أحمد الشمالي بكرة ثابتة مدروسة، والآخر عبر تسديدة عمر نعنوع البديل الذي كان دخوله مؤثراً بشكل إيجابي على الفريق، وختم الشمالي حديثه بأنه وفريقه تركيزهم كان منصباً على مواكبة طموحات جمهور جبلة العريضة في الجولات القادمة.

 

وتحدث مدرب الحرية محمد نصر اللـه عن غيابات فريقه الكثيرة قبل مواجهة جبلة والتي بلغت تسعة لاعبين ما أثر على أداء الفريق، شارحاً أن عماد فريقه هم اللاعبون الشبان الذين نجحوا بالحفاظ على التعادل في المباراة حتى الدقيقة 44 قبل أن يحرز جبلة هدفين من كرات ثابتة مع نهاية الشوط الأول، رغم أن معظم تحذيراته التي أطلقها للاعبيه قبل المباراة كانت حول خطورة الكرات الثابتة.

 

بطاقة المباراة

 

الفريقان: جبلة×الحرية

 

الملعب: استاد البعث في جبلة.

 

النتيجة: 3-0 لجبلة

 

الأهداف: معتصم شوفان د45، أحمد الشمالي د45+6، عمر نعنوع د46.

 

البطاقات الصفراء: من جبلة: معتصم شوفان، عبد الرحمن بركات، مساعد المدرب أيهم الشمالي. من الحرية: مصطفى سال.

 

الحكام: عمار بدور، علي ضوا، محمود إسماعيل، سيمون سلامة.

 

المراقبون: المراقب الإداري: فريد صحناوي، مقيم الحكام: محمد كوسا، المنسق الإعلامي: عمار الحافي، المنسق العام: وليد القاق.

 

تشكيلة الفريقين

 

جبلة: أحمد مدنية، المقداد أحمد، أحمد حديد، معتصم شوفان، أحمد الشمالي، كوران خلو(علي محمد)، مؤمن ناجي(حيدر محمد)، محمود مهنا(سعيد برو)، فواز بوادقجي، أحمد شمس الدين (عمر نعنوع)، عبدالرحمن بركات (يوسف قلفا).

 

الحرية: محمود شنطة، جهاد غاوي، مصطفى سال، اسحاق كوراني، أيهم خريبان(عمر الحسين)، محمد يوسف(عبد الهادي عبود)، عبدالرزاق الحسين، محمد الأحمد(عمر حنطاية)، ربيع سرور، محمد خير الأحمد، محمد مصطفى(عبد الملك جبران).

 

الطليعة يهزم حطين والمخلوف يستقيل

اللاذقية- الوطن

 

خرجت جماهير حطين غاضبة من هزيمة فريقها أمام ضيفه الطليعة 1/ 2 بعد أداء لم يكن مقنعاً للحيتان رغم تفوقهم وسيطرتهم على الكثير من مجريات الشوط الأول الذي شهد حالة لم يسبق أن حدثت بالفريق وهي المشادة الكلامية بين الحارس يزن عرابي وزميله المدافع حسين شعيب، ما أحدث شرخاً دفع الفريق ثمنه بهدف سجله المشاكس عبد اللـه تتان الذي كان مصدر خطر بمرتدات الطليعة على عكس حطين الذي استحوذ وسنحت له عدة فرص لم يستثمرها بالشكل الأمثل وأضاع لاعبوه عدة فرص ليستمر نزيف النقاط الحطيني.

 

فنياً دانت السيطرة في الشوط الأول لحطين لكن عاب أداء لاعبيه التسرع، ما أفقده النهايات السعيدة وزاد من مصاعب حطين للوصول إلى شباك الطليعة تألق حارسه ويليام غنام الذي استحق بشهادة الجميع لقب نجم المباراة، حيث ردَّ عدة كرات منها تسديدة الإيفواري إبراهيم ديكو وكرة الأرجنتيني أليكسز بارازا فيما حوَّل رأسية المدافع سعد أحمد لركنية وذهبت رأسية أحمد كلاسي فوق المرمى، أما الطليعة الذي حاول لاعبوه تطبيق خطة مدربهم بإغلاق منطقتهم الدفاعية فقد نجحوا بالمهمة واعتمدوا على المرتدات التي شكلت خطورة ومنها تسديدة لعبد اللـه تتان ردها يزن عرابي باقتدار فيما كانت الضربة القاضية بالدقيقة 45 عندما استغل تتان الغياب الذهني لخط دفاع حطين وسجل هدف التقدم.

 

ومع بداية الشوط الثاني تم الزج بعدد من اللاعبين بعد قراءة كل من المدربين لمجريات الشوط الأول وحاول فراس قاشوش مدرب الطليعة اللعب على وتر ما حصل بفريق حطين وأشرك علي رمضان الذي أربك دفاعات حطين باختراقاته التي أثمرت إحداها عن تسجيل الهدف الثاني للضيوف بالدقيقة 83 على حين كان لإشراك محمد قلفاط من حطين أثر جيد بزيادة القوة الهجومية الحطينية التي كادت تعود بالفريق للسكة الصحيحة لكن اللاعبين واصلوا إضاعة الفرص فذهبت كرة القلفاط خارج المرمى وعلت رأسية سعد أحمد المرمى ونجح الغنام بإمساك تسديدة خطيرة للبديل عبد الهادي الدالي على دفعتين وكرة الأرجنتيني بارازا، ومع اقتراب المباراة من نهايتها يشرك مدرب حطين أنس مخلوف المكسيكي كارلوس بينا مكان الإيفواري إبراهيم ديكو ويلعب بينا كرة ضعيفة بين يدي الغنام ومع اقتراب المباراة من نهايتها يزداد الضغط الحطيني وينجح سعد أحمد باستغلال عرضية المكسيكي بينا ويسجل هدف تقليص النتيجة لكن الزمن المتبقي من الوقت بدل الضائع لم يسعف حطين بإدراك التعادل ليخرج الفريق خاسراً بهدف لهدفين.

 

بطاقة المباراة

 

الفريقان: حطين × الطليعة

 

الملعب: الباسل

 

النتيجة: 1/2

 

الأهداف: سعد أحمد سجل لحطين (90+3) بينما سجل للطليعة عبد اللـه تتان (45) وعلي رمضان (83).

 

البطاقات: ماهر البرازي، علي رمضان، وليام غنام، عبدول اليوسف.

 

الحكام: طاهر بكار للساحة ورامي ومحمد عبد الجواد حكمان مساعدان والحكم الرابع مازن الغايب.

 

المراقبون: راقب المباراة إدارياً غدير أسعد وزكريا علوش مقيماً للحكام وعلاء ياسمين منسقاً إعلامياً، وسمير الشاعر منسقاً عاماً.

 

تشكيلة الفريقين

 

مثل حطين يزن عرابي في حراسة المرمى واللاعبون أحمد كلاسي (مؤنس أبو عمشة)، سعد أحمد، جابر خطاب، حسين شعيب، محمد كروما (محمد قلفاط)، محمود اليونس، عز الدين عوض (عبد الهادي دالي)، إبراهيم ديكو (المكسيكي كارلوس بينا) وسليمان رشو، أليكسيز بارازا.

 

ولعب للطليعة الحارس وليام غنام واللاعبون: صلاح خميس، محمد حديد، عميد بصيلة (علي رمضان)، أسمر المحمد، زاهر خليل، ماهر البرازي، كنان نعمة (محمد ثائر درويش)، ريفا عبد الرحمن (محمد أمين حداد)، عبد اللـه تتان (عمر مشهداني)، الإثيوبي عبدول هاولي (محمد حمدكو).

 

استقالة وقرارات

 

عقب نهاية اللقاء تقدم المدرب أنس مخلوف باستقالته إلى إدارة نادي حطين التي قبلت الاستقالة وأصدرت عدة قرارات منها إيقاف اللاعبين حسين شعيب والحارس يزن عرابي إلى إشعار آخر لما بدر منهما باللقاء كما أوقفت مستحقات لاعبي الفريق إلى إشعار آخر ويتم حالياً التواصل مع عدد من المدربين لتولي قيادة الفريق ومن الأسماء التي يتداولها الشارع الحطيني ومنهم مع حفظ الألقاب فجر إبراهيم وهيثم جطل وأحمد عزام ومحمد عقيل.

 

المؤتمر الصحفي

 

مدرب الطليعة فراس قاشوش قال: إن فريقه كان نداً قوياً لحطين الذي يضم مجموعة متميزة من اللاعبين لكنه لم يكن في يومه، وتابع: لعبنا بواقعية حددنا هدفاً وسعينا إليه الفريق يسير بخطا واثقة واستغللنا الفرص التي سنحت لنا ونجحنا بإغلاق منطقتنا الدفاعية وأنا راض عما قدمه الفريقه، أتمنى أن يعود حطين لسابق عهده.

 

مدرب حطين أنس مخلوف اعتذر من جماهير حطين وقال: عانينا أخطاء كلفتنا استقبال هدف وسعينا للتعديل لكننا لم نوفق وتلقينا هدفاً ثانياً بسبب شرود ذهني لخط الدفاع، سنحت لنا فرص كثيرة لم نوفق باستثمارها تعرضنا للظلم للمرة الثانية بإلغاء هدف، غياب الجويد كان لأسباب إدارية وفنية لكون اللاعب رفض الجلوس على مقاعد الاحتياط وأصرَّ على اللعب كأساسي والقرار بهذا في النهاية للجهاز الفني ولا يوجد أحد فوق الفريق، وبالنسبة لمشاركة الحارس الثاني محمد المصري من عدمه يرجع لكون الحارسين بمستوى واحد ولكل مباراة حساسيتها ويزن عرابي يؤدي مهمته بشكل جيد لهذا كنت حريصاً على إبقاء الفريق بالتشكيلة نفسها التي واجهنا فيها جارنا تشرين.

 

التعادل سيد الموقف بين الوحدة وتشرين

دمشق- شادي علوش

 

سيطر التعادل السلبي على لقاء الوحدة وضيفه تشرين في المباراة التي استضافها ملعب الفيحاء بدمشق برسم الجولة الثامنة من ذهاب الدوري الممتاز.

 

أرضية الملعب أثرت بشكل كبير على أداء لاعبي الفريقين ومع ذلك فقد كانت المباراة سريعة في مجرياتها ومتكافئة في الفرص وفي السيطرة.

 

الوحدة بدأ المباراة مهاجماً ومعتمداً على تحركات طرفيه برهان صهيوني وعلي رمال وبمساندة من ماهر دعبول ومحمد أنس الذي رد له العالمة أولى الكرات الخطرة فيما تكفل أبو زينب في إبعاد كرة خطرة على أبواب المرمى قبل وصولها للدعبول الذي جرب حظه بتسديدة قوية جاورت القائم.

 

تشرين بادل مستضيفه الطلعات الهجومية مع مرور الوقت بتقديم الصباغ وإيكيه والعكيل والكواية والأسعد ليشكل الخماسي كثافة هجومية لم تفلح في الوصول للشباك فأضاع الكواية على أبواب المرمى ومثله فعل العكيل مرتين لتنتهي أحداث الشوط الأول بالتعادل السلبي.

 

في الشوط الثاني ساد الحذر أداء الفريقين مع امتداد أكثر لتشرين ومطالبة بركلة جزاء كان للحكم فيها رأي آخر فيما تكفل رجال الوحدة برد كرة الكواية، لينشط الوحدة قليلا ويصل للمناطق التشرينية أكثر من مرة مع دخول أنس البوطة الذي شكل مع الدعبول ثنائياً خطراً فانحرفت رأسية الأخير عن المرمى وأبعد العالمة تسديدة للبوطة.

 

وفي الدقائق الأخيرة ضغط تشرين للتسجيل فضاعت فرصتان خطرتان له الأولى من كرة الكواية التي جاورت القائم والثانية لإيكيه الذي أضاع كرة غريبة على أبواب المرمى لتنتهي المباراة بنقطة واحدة في جعبة كل فريق.

 

بطاقة المباراة

 

الفريقان: الوحدة × تشرين

 

الملعب: الفيحاء بدمشق

 

النتيجة: 0/0

 

الحكام: أيمن العسافين- محمد قزاز- عبد اللـه كنعان- فايز خطاب.

 

المراقبون: الإداري: سعد قرقناوي، ومقيم حكام: زكريا قناة، والمنسق العام: محمد نداف، والمنسق الإعلامي: شادي علوش.

 

تشكيل الفريقين

 

الوحدة: حسين رحال- علي رمال- برهان صهيوني (قيس الحسن)- يوسف محمد – ياسر شاهين ( زكريا كرك)- عبد اللـه جنيات- ميلاد حمد (عبد القادر عدي)- ماهر دعبول- يحيى كرك- فراس اكريم (أنس بوطه)- محمد أنس.

 

تشرين: إبراهيم عالمة- حسن أبو زينب- عمر ريحاوي- محمد صهيوني- علي زكريا- كامل كواية (عبد اللـه حمود)- محمد البري – أيمن عكيل (أحمد حاتم) – نديم صباغ- كلود إيكيه- محمد أسعد.

 

المؤتمر الصحفي

 

ماهر بحري (مدرب تشرين): المباراة كانت متكافئة مع أفضلية في الفرص المباشرة لفريقنا وفريق الوحدة فريق جيد ويضم عناصر متميزة وكادراً فنياً معروفاً، وهم سيطروا على الشوط الأول وفي الشوط الثاني درسنا الأخطاء التي حصلت وكنا قريبين من الفوز ونقول: هاردلك لجمهورنا ويجب تواجد تقنية الفار في ملاعبنا، نحن استحققنا ركلتي جزاء في هذه المباراة ولو كانت التقنية موجودة لحصلنا عليهما.

 

وليد الشريف (مساعد مدرب الوحدة): لم نكن نستحق التعادل فقد كنا الطرف الأفضل وأضعنا عدة فرص محققة وخاصة في الشوط الأول وكنا نمني النفس بتحقيق أول فوز أمام جماهيرنا وبإذن اللـه سنعوض في المباريات القادمة وأوجه التحية للاعبين على مجهودهم الكبير والذين عوضوا النقص الحاصل في صفوف الفريق لأسباب مختلفة.

 

الأهلي يعود من بوابة الجيش

| حلب- الوطن

 

قدم الأهلي أجمل مبارياته هذا الموسم وتمكن من حصد نقاطه من منافسه الجيش وغلبه بهدفين لواحد.

 

الأهلي رفع رصيده إلى 10 نقاط غيَّرت من موقفه المحرج على سلم الترتيب وجعلته يفكر مجدداً بالانتقال إلى مربع المنافسة.

 

الشوط الأول بدأه الأهلي سريعاً حين سدد احمد الأحمد مباشرة تصدى لها النعسان وتأخر الأومري في تسجيل الرد حتى الدقيقة العاشرة من مسافة بعيدة. لكن البستاني باغت الأهلي بانفرادة تصدى لها الشاكر.

 

وبين اليقظة والغفلة كاد الرينة يسجل في مرماه قبل نهاية الشوط بدقيقة.

 

اندفاع الأهلي مع صافرة انطلاقة الشوط الثاني أثمر سريعاً فسدد شادراك داخل المنطقة، ارتبك بها الدفاع، أصلحها النجار وسددها في المرمى هدفاً لا يرد للأهلي في الدقيقة 59.

 

حالة الارتباك استثمرها الأهلي جيداً وحصل على ركلة حرة رفعها أنس دهان على رأس شادراك الذي أودعها في المرمى هدفاً ثانياً للأهلي في الدقيقة 66.

 

الجيش انطلق للتعديل فسدد الواكد فوق المرمى، وكذلك فعل العجان، وضاعت رأسية المبيض بأحضان الشاكر، وقبل صافرة النهاية أعلن الدولي وسام ربيع عن ركلة جزاء للجيش نفذها الواكد بنجاح هدف التقليص في الدقيقة 90+7 ومعه انتهت المباراة.

 

بطاقة المباراة

 

الفريقان: الاتحاد أهلي حلب× الجيش

 

الملعب: الحمدانية

 

النتيجة:2/1

 

الأهداف: للأهلي: عبد اللـه نجار د59، شادراك ايزوكام د 66،

 

للجيش: محمد الواكد من جزاء د 90+7.

 

البطاقات

 

الأهلي: شاهر الشاكر، أمجد فياض، عبد اللـه نجار.

 

الجيش: أحمد رجب، رضوان قلعه جي، عبد الرزاق بستاني.

 

الحكام: د. وسام ربيع – د. علي أحمد – خضر حمامة – محمد غزال حكماً رابعاً.

 

المراقبون: المراقب الإداري مروان خوري – المنسق العام سليمان الجابر – مراقب الحكام د. خالد دلو- المنسق الإعلامي مخلص الحسين.

 

تشكيلة الفريقين

 

الأهلي: شاكر الشاكر- إبراهيم الزين- زكريا حنان- علي الرينة – أمجد فياض (محمود العمر د 61) – محمود النايف- أنس دهان (أحمد حمو د 80)- محمد ريحانية – شادراك (زكريا عزيزة د 75) – أحمد الأحمد – عبد اللـه نجار.

 

الجيش: عبد اللطيف نعسان- رامي الترك (حميد ميدو د 63)- أحمد رجب- مصطفى سفراني- مؤيد عجان (وسام السلوم د78)- أيهم كرنبة (عبد الرحمن عرابي د 78)- محمد شريفة (خالد مبيض د63)- رضوان قلعه جي- أسامة أومري- عبد الرزاق بستاني (محمد نور خميس د 70)- محمد الواكد.

 

الفوز الأول وعودة الروح الكرماوية

| حمص- حسان نور الدين

 

رغم أن الفوز له بهجته إلا أنه لم يقنع المتابعين ولكنه كان مهماً لعودة النسور.

 

بداية اللقاء شهدت تسديدة بلا هوية لجهاد بسمار من الكرامة وقلده البيريش بنفس الطريقة.

 

التميز والثقة السحلاوية والتصميم لتحسين الصورة بدت واضحة فحصن خطوطه الخلفية ولعب بمهاجمين صريحين.

 

الرد على هجمات أصحاب الأرض كانت من تسديدة مقوسة من شادي الحموي تعذب الدهنة حارس الكرامة بردها لركنية.

 

أروع فرص الكرامة صاروخ من قدم جهاد بسمار هزت قلب العارضة للضيوف واعترض عليها الكرامة لتجاوزها خط مرمى الشيخ.

 

وتابع الساحل اللعب بفدائية ورجولة ومرة ثانية شادي الحموي يهدر وقلده محمد حسن زميله وحتى سامر السالم النشيط والسريع انفرد وأضاع، وبعكس المجريات بيريش الكرامة يتوغل من خاصرة الساحل اليسرى ويرسل عرضية تقبل قلب القائم السحلاوية وترتد لقدم محمود الأسود الذي أكملها بقلب محروق هدفاً مع نهاية الحصة الأولى.

 

مع عودة الشوط الثاني بدأ تصميم الساحل على العودة وتحسين الصورة مع تراجع لافت لأصحاب الضيافة وكاد الساحل يستفيد من إعاقة على حافة الجزاء لشادي لعبها محمد حسن أبدع زكريا دهنة بمساعدة القائم بإبعادها.

 

ومع إصابة تامر حج محمد بسط الساحل سيطرته على وسط الملعب والدهنة يحضر من جديد برد فرصة خطرة بأطراف أصابعه.

 

وثبات دفاعي عبر ثلاثة مدافعين داخل منطقته كانت كفيلة بتحطيم كل أمواج الساحل العاتية وإصراره للعودة وتحطيم أحلامه.

 

وفرحة هستيرية لكادر الكرامة ولاعبيه وجمهوره بأول ثلاث نقاط وأول فوز بعد سبع جولات عجاف.

 

بطاقة المباراة

 

الفريقان: الكرامة ضد الساحل

 

الملعب: الباسل بحمص

 

الحكام: أدار اللقاء الحكم الشاب عمار أبو علو وساعده فادي محمود وحيدر قاسم والرابع عداي الغايب.

 

المراقبون: المراقب الإداري عيسى هلال، المراقب العام إياد حمود، راقبها تحكيمياً الحكم عبد اللـه بصلحلو، والمنسق الإعلامي عبد الرحمن ناصر.

 

تشكيلة الفريقين

 

الكرامة: زكريا دهنة. إبراهيم العبدالله، تامر حج محمد (عبدالله زقريط)، جهاد بسمار، محمود الأسود (محمد سراقبي)، هيثم اللوز، باهوز محمد (محمود حلواني)، عبد الملك عنيزان، أنس بلحوس، جوزيف أوديشو (مهند فاضل)، أحمد بيريش (عبد اللطيف ناون). المدرب طارق جبان.

 

الساحل: أحمد الشيخ، حسن بوظان، عبد الكريم حسن، إبراهيم السواس، على حسن، محمد زكريا العمري، محمد حسن (محمود عياش)، محمد حسام العمر، سامر السالم، شادي الحموي، المدرب محمد الشديد.

 

الإنذارات: على الساحل: سامر السالم وعلى حسن ومنهل طيارة إنذارات صفراء، وعلى الكرامة: تامر حج محمد، محمود الأسود، باهوز محمد أيضاً إنذارات صفراء.

 

المؤتمر الصحفي

 

شكوى من مساعد مدرب الساحل محمد قطايا ومدير الفريق بسام عيسى واللاعب منهل طيارة واستغراب من شتم حكم الساحة عمار أبو علو للاعب منهل طيارة.

 

ورضا من الأداء الطيب الذي غاب عنه التوفيق حسب ما أورده القطايا ومنهل بالمؤتمر.

 

مدرب الكرامة طارق جبان يعترف بعدم رضاه عن الأداء بعكس السابق وأكد أن الساحل كان الأميز خصوصاً بالشوط الثاني وأكد أنه امتص فورته ليحافظ على أول فوز ويصل إليه وهو الأهم.

 

ومن جهته اللاعب جهاد بسمار يعتذر للجمهور عن السابق وسوء النتائج ويشكر الإدارة والمدرب لسعة صدرها من سوء النتائج السابقة ويعد ببداية قادمة أفضل مفتاحها فوز اليوم.

 

سيرياهوم نيوز1-الوطن

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مالكو ميلان يكشفون عن نية لبناء ملعب يتسع لسبعين ألف متفرج

كشف مالكو نادي ميلان الايطالي إنهم سيقومون ببناء ملعب جديد يتسع لـ 70 ألف متفرج لبطل أوروبا سبع مرات، سيكون بمثابة ملعب متعدّد الأغراض. ويدرس ...