الرئيسية » الرياضة » في الأسبوع السابع من الدوري السوري الممتاز بكرة القدم.. الفتوة المستفيد الأكبر بتجاوز أخضر الشهباء … ديربي اللاذقية للبحارة وديربي العاصي للطليعة.. البرتقالي فاجأ الوثبة وجبلة لم تنصفه الكرة

في الأسبوع السابع من الدوري السوري الممتاز بكرة القدم.. الفتوة المستفيد الأكبر بتجاوز أخضر الشهباء … ديربي اللاذقية للبحارة وديربي العاصي للطليعة.. البرتقالي فاجأ الوثبة وجبلة لم تنصفه الكرة

محمود قرقورا

 

جرت أمس الأول خمس مباريات برسم المرحلة السابعة من الدوري السوري الممتاز بكرة القدم، وارتسمت النتائج بما يرضي حامل اللقب فارس الفرات الذي خطف النقاط الثلاث من أخضر الشهباء في وقت متأخر فكانت فرحته مضاعفة لأن الأخبار الواردة من اللاذقية أفادت بفوز البحارة على الحوت فانتقلت الصدارة للمدرب أيمن حكيم ولاعبيه.

 

وفي اللاذقية كان الصدام حامي الوطيس بين البحارة والحوت ففاز تشرين رغم تقدم حطين الذي لم يرضخ لأنصاف الحلول هذا الموسم، والخسارة كانت تعني التخلي عن الصدارة.

 

جبلة بدا في طريقه لفك عقدة فريق الجيش التي تلازمه منذ إياب موسم 2003/ 2004 ومن بعدها تقابلا 31 مرة فكان الفوز للزعيم في 20 مباراة مقابل 11 تعادلاً والحصيلة تتضمن مباراتين في كأس الجمهورية، وبفوزه يضع الجيش حداً لسلسلة التعادلات التي سيطرت في المواجهات الأربع الأخيرة بينهما، وما يخفف ألم النوارس أنهم قدموا مباراة تستحق الاحترام، ولاعبهم البركات حافظ على صدارة الهدافين رغم كونه أضاع فرصة قتل المباراة.

 

وفي حمص وضع البرتقالي حداً للنتائج السلبية عندما أنزل بالوثبة الخسارة الأولى، فكان الفوز بلسماً للمدرب حسام السيد الذي كان موقفه حرجاً من الجماهير الوحداوية، وما أجمل العودة في المباريات الكبيرة!

 

أما ديربي العاصي فتوقعه المراقبون انتصاراً أول للكرامة ولكن الطليعة استفاد من عاملي الأرض والجمهور وحقق الفوز الأول في آخر 11 مباراة بينهما، وكلمة السر محترف الطليعة عبدول هاولي الذي ترجم ركلة الجزاء فبات موقف الكرامة حرجاً أمام جماهيره ولم تعد المبررات تنفع.

 

غداً الإثنين ختام المرحلة بلقاء الساحل وضيفه الأهلي ومع التفاصيل نمضي..

 

فوز متأخر للفتوة

حلب- الوطن

 

كان الفتوة أكبر المستفيدين من هذه المرحلة حين ظفر بنقاط مباراته من عرين الحرية الحلبي الذي حاول واجتهد للحصول على نقطته الأولى، فصمد أمام طوفان أبناء الفرات حتى الدقيقة 86، لكنه لم يفلح، ليستمر في مركزه الأخير بلا نقاط على حين تربع الفتوة على الصدارة بـ17 نقطة.

 

الحرية بدأ مهاجماً وسنحت له عدة فرص تكفل بها الدفاع والحارس وأهدر المهاجم الشاب محمد مصطفى فرصة العمر أمام المرمى الأزرق، واخترق محمد الأحمد الجزاء، وسدد ربيع سرور مباشرة تصدى لها طه موسى وكذلك فعل مع مباشرة الأحمد الثانية. على حين وقف الشنطة بقوة أمام كرة البحر ورأسية ماركوس الخطرة، وكذلك رأسية كرم عمران التي انتهى معها الشوط الأول.

 

الشوط الثاني شهد مداً أزرق مع انحسار الأخضر إلى المناطق الخلفية، فسدد كرم عمران وأمسك الشنطة رأسية ماركوس، وأهدر البحر كرة لا تصدق أمام المرمى، ورد الدفاع تسديدة البديل عبد الرحمن الحسن، الذي عاد وسجل الهدف الوحيد من متابعة رأسية لركلة ركنية. في الدقيقة 86، ومع الدقائق الأخيرة أهدر البحر وعاد الحسن نفسه ليضيع فرصة التعزيز والمرمى خالٍ تماماً، لتنتهي المباراة والنقاط الثلاث في جعبة الآزوري.

 

بطاقة المباراة

 

الفريقان: الحرية × الفتوة

 

الملعب: الحمدانية

 

النتيجة: 0/1

 

الأهداف:

 

للفتوة: عبد الرحمن الحسن د 86

 

الإنذارات: للحرية: محمود شنطة- أيهم خريبان- محمد مصطفى- أحمد العبد الله.

 

وللفتوة: ثائر كروما- محمود البحر.

 

الحكام: طاهر بكار بمساعدة عبد السلام حلاوة ومحمود المحمود ومهند ناصيف الحكم الرابع.

 

المراقبون: الإداري فؤاد جنيد – المنسق العام وليد حداد – مراقب الحكام د. زياد علولو- المنسق الإعلامي علي رضا

 

تشكيلة الفريقين

 

الحرية: مهند شنطة.. مصطفى سال (محمد الحسين د 93)- إسحق كوراني- محمد الأحمد – محمد آلاتي (محمد براء ديار بكرلي د 93) – محمد اليوسف – جهاد غاوي.

 

عبد الرزاق الحسين- محمد ربيع سرور (أحمد العبد اللـه د 82)- محمد مصطفى أيهم خريبان.

 

الفتوة: طه موسى.. عبد الرزاق المحمد ضياء الحق محمد – ثائر كروما – كرم عمران (علي بعاج د 92) – أحمد الأشقر (خليل إبراهيم د 80) – صبحي شوفان – مصطفى جنيد (محمد عبادي د 80). (-67) أحمد الخصي- ماركوس جوزيف (عبد الرحمن الحسن د – محمود البحر (أحمد الحسن د 92).

 

تشرين يقلب الطاولة على الغريم

اللاذقية – أدونيس حسن

 

بترشيحات كبيرة دخل فريق حطين لقاء الديربي وعينه على توجيه ضربة ثانية لغريمه التقليدي تشرين من جهة بعد خسارة الصفر أمام جبلة الأسبوع الماضي، والحفاظ على الصدارة من جهة ثانية خاصة أن كل الظروف تصب في مصلحة الحيتان قبل صافرة البداية.

 

تشرين والمثقل بالغيابات لتشكيلة ينقصها الكثير أساساً دخل أجواء الديربي مبكراً بتسديدة كامل كواية مع الدقيقة الثانية من اللقاء أبعدها يزن عرابي لركنية، وهي اللقطة التي استفاق إثرها حطين وبدأ ببسط استحواذه في قادم الدقائق، ليستثمر في ضعف العمق الدفاعي لتشرين وينجح بالتسجيل مع التسديدة الأولى على المرمى عن طريق المهاجم سليمان رشو مستغلاً تواضع مستوى عالمة في اللقطة.

 

فرحة الزرق لم تدم سوى أربع دقائق، حيث تمكن المحترف الكاميروني كلود إيكييه من إدراك التعادل برأسية مميزة مستغلاً عرضية مثالية من محمد البري، ليؤكد الأسمر الصغير تميز مستواه ويعيد المباراة لنقطة البداية.

 

هدف إيكييه منح المزيد من الثقة لفريقه وكاد عمر ريحاوي أن يسجل هدف التقدم بعد دقيقتين فقط، لكن يزن عرابي كان في المكان المناسب، ليستقر بعدها اللعب على الأطراف مع محاولات الاختراق من الأرجنتيني أليكسيس بارازا والذي أرهق الخاصرة اليمنى من دفاعات فريق تشرين لكن دون فعالية تذكر.

 

ردة فعل الحيتان على هدف التعادل تأخرت حتى الوقت الممدد من الشوط الأول حينما نفذ حسين جويد ركلة حرة مباشرة متقنة وجدت العالمة في طريقها لينهي بعدها حكم اللقاء وديع الحسن أحداث الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.

 

الشوط الثاني لم يختلف كثيراً عن سابقه رغم وجود الرغبة في التغيير، لكن مهارة أليكسيس لم تنفع ومرتدات تشرين لم يكتب لها النجاح مع ربع الساعة الأولى من الشوط الثاني، لتشهد المباراة أول التغييرات بخروج أيمن عكيل ودخول عبد اللـه حمود في محاولة من المدرب بحري لرفع المنسوب البدني لفريقه مع قلة الخيارات المتاحة.

 

وتأخرت أول التهديدات الحطينية على مرمى عالمة حتى الدقيقة الثامنة والستين بتسديدة قوية جاورت القائم الأيمن، وما أخفق فيه عوض نجح فيه كواية الذي سجل هدفه الثالث في الديربي تاريخياً عند الدقيقة السبعين ليقلب السحر على الساحر ويتقدم حامل لقب الكأس بالنتيجة للمرة الأولى في اللقاء.

 

هدف البحارة أجبر المدرب أنس مخلوف على الدفع بعبد الهادي دالي وسلطان سلطان لتدارك الموقف والخروج بنقطة التعادل على أقل تقدير، وكاد سعد أحمد أن يصدم مدرجات الصفر ويعيد الفرحة للطرف المقابل غير أن متابعته لتوغل الرشو أخطأت طريق المرمى.

 

محاولات حطين استمرت مع سيطرة وضغط كبيرين على مرمى غريمه التقليدي دون أي تغيير على مستوى النتيجة، ليخرج الحيتان بخفي حنين من لقاء لم يتوقع أبرز المتشائمين من جمهوره الخسارة فيه، ويحقق تشرين بالتالي انتصاراً في أمس الحاجة إليه سيعيده دون شك إلى السكة الصحيحة.

 

بطاقة المباراة

 

الفريقان: تشرين × حطين

 

الملعب: الباسل، اللاذقية.

 

النتيجة 2 /1

 

الأهداف: سجل لتشرين كلود إيكييه (د24)، كامل كواية (د70).

 

سجل لحطين: سليمان رشو (د20).

 

الإنذارات: صفراء لعمر ريحاوي (تشرين)، وحسين جويد (حطين).

 

الحكام: وديع الحسن، محمد قزاز، مازن زيزفون، محمد قرام.

 

المراقبون: إدارياً نديم الجابي وتحكيمياً أحمد دلو ومنسقاً عاماً عبد الإله بوطة وإعلامياً هشام مهنا.

 

تشكيلة الفريقين

 

تشرين: إبراهيم عالمة– نديم صباغ- حسن أبو زينب- عمر ريحاوي – محمد صهيوني– علي زكريا- كلود إيكييه- محمد أسعد- أيمن عكيل (عبد اللـه حمود)- كامل كواية (نور غريب) – محمد البري.

 

حطين: يزن عرابي – سعد أحمد – حسين شعيب– حسين جويد – جابر خطاب- محمود اليونس- محمد كروما (سلطان سلطان) – عز الدين عوض (عبد الهادي دالي) – أليكسيس بارازا – سليمان رشو – إبراهيما ديكو.

 

ريمونتادا جيشاوية مثيرة

دمشق – شادي علوش

 

أنزل الجيش أول هزيمة بضيفه جبلة حين حول تأخره بهدف إلى فوز بهدفين لهدف في المرحلة السابعة من ذهاب الدوري السوري الممتاز بكرة القدم.

 

المباراة التي استضافها ملعب الجلاء بدمشق شهدت أفضلية جبلاوية ترجمها مهاجمه عبد الرحمن بركات بهدف السبق.

 

واستمر جبلة مهاجما وسط صحوة دفاعية جيشاوية قابلها المستضيف بالهجوم المرتد عبر الأومري والقلعجي والخميس دون فائدة، فيما اعتمد جبلة على تحركات البركات والشيخ يوسف والبوادقجي الذي أبعد له النعسان كرة خطيرة.

 

في الشوط الثاني أجرى الجيش عدة تبديلات زادت من الفاعلية الهجومية على المناطق الجبلاوية لينجح المدافع مؤيد الخولي بتعديل النتيجة فيما أضاع بركات جبلة فرصة التقدم لفريقه والتي كادت أن تحسم الأمور.

 

اعتماد الجيش الأساسي كان على الكرات الثابتة والتي أصابت من جديد برأسية المبيض ليرمي بعدها جبلة بكل ثقله في الهجوم ولكن الصلابة الدفاعية للجيش أبطلت كل محاولات التعديل لتنتهي المباراة بفوز ثانٍ للجيش وخسارة أولى لجبلة.

 

سيناريو الأهداف

 

الدقيقة 13: عبد الرحمن بركات يستقبل كرة عرضية على حدود منطقة الجزاء يسددها قوية من بين المدافعين على يمين حارس الجيش محرزا هدف التقدم لجبلة.

 

الدقيقة 67: مؤيد الخولي يتطاول لكرة عرضية ويودعها برأسه في شباك أحمد مدنية هدف التعديل للجيش.

 

الدقيقة 81: ركلة ركنية ينفذها أسامة أومري على رأس خالد المبيض الذي يودعها في شباك المدنية هدفا ثانيا للجيش.

 

المؤتمر الصحفي

 

عبد اللـه صديقة (مساعد مدرب الجيش): نبارك لجماهيرنا هذا الفوز الذي تحقق على فريق صعب ومتمرس، ونحن درسنا كل جوانب فريق جبلة وغيرنا من طريقة اللعب، وفريقنا كان يعاني من عدة إصابات ولكن اللاعبين البدلاء أدوا بصورة جيدة، ونحن في المباريات السابقة كنا نؤدي بشكل جيد إنما دون توفيق، والحمد لله تحققت النتيجة التي نريدها اليوم.

 

عمار شمالي (مدرب جبلة): نعتذر من جماهيرنا على نتيجة المباراة، نحن لم نكن جيدين ولكن الجيش لم يكن أفضل منا، هم وصلوا لمرمانا بسبب سوء التركيز بالكرات الثابتة وعانينا من غيابات مؤثرة ومع ذلك كان فريقنا أفضل واضعنا عدة فرص وهذه أول خسارة لنا ولن يتكرر هذا الأمر في المباريات القادمة.

 

بطاقة المباراة

 

الفريقان: الجيش × جبلة

 

الملعب: الجلاء بدمشق

 

النتيجة: فوز الجيش 1/2

 

الأهداف: مؤيد الخولي 67، خالد مبيض 81 للجيش.

 

عبد الرحمن بركات 13 لجبلة.

 

الإنذارات: عبد اللطيف نعسان- مؤيد الخولي- مصطفى سفراني- محمد الواكد (الجيش)، حيدر محمد (جبلة).

 

الحكام: أيمن العسافين – أحمد عبد الرحمن- ياسين بي- هيكل حسين.

 

المراقبون: إداري: حيان سلوم، عام: فيصل هزاع، حكام: نزار رباط، إعلامي: محمود قرقورا.

 

تشكيلة الفريقين

 

الجيش: عبد اللطيف نعسان- محمد شريفة (خالد مبيض) – مؤيد عجان – مؤيد الخولي- مصطفى سفراني- عبد الرزاق بستاني( رامي الترك)- علي سعيد- محمد نور خميس( حميد ميدو) – أيهم كرنبة- رضوان قلعجي (محمد الواكد)- أسامة أومري (خالد المصري).

 

جبلة: أحمد مدنية- أحمد شمالي- أحمد حديد – كوران خلو- مؤمن ناجي- نور علوش- عبد الرحمن بركات- حيدر محمد( المقداد أحمد)- فواز بوادقجي (محمود مهنا)- سعيد برو (أحمد شمس الدين)- مصطفى الشيخ يوسف.

 

الوحدة يصحو ليهزم الوثبة

حمص- حسان نور الدين

 

حقق رجال الوحدة فوزهم الأول بالدوري على حساب الوثبة ملحقين به الهزيمة الأولى هذا الموسم. وأفضل وصف للمباراة (سبحان مغير الأحوال).

 

فالتوفيق الذي لازم الوثبة بست جولات تخلى عنه والعكس صحيح للوحدة الذي خاصمه التوفيق سابقا.

 

مهاجمو الوثبة ظهروا مكبلين ولعب مدربه مصعب بتحفظ زائد من البداية ولعب بمهاجم وحيد فدفع الثمن وعندما حاول العودة فاته الوقت على حين عرف مدرب الوحدة حسام السيد ثغرة الوثبة بخاصرته اليسرى الذي صال منها وجال كثيرا.

 

الشوط الأول كان الضيوف أميز ولاحت عدة فرص للمحترف أنس والجنيات ولم يحضر الوثبة إلا بالدقيقة الـ١٩ بكرة رامي عامر وبعدها بينية رائعة لوائل لرأس أسعد الخضر وتاهت عن العنوان.

 

لتأتي الدقيقة ٣٥ ويطالب لاعبو الوحدة بجزاء بداعي لمس كرة بيد مدافع الوثبة يغفلها الحكم وبعدها بدقيقتين وسط دهشة الطرفين يعلن حكم الساحة عن جزاء بحالة ضعيفة لسقوط المحترف أنس الذي يسجلها بنفسه هدفا أول ورغم خروج الجنيات مصابا وإشراك برهان صهيوني لم يستغل الوثبة التبديل وتمر الدقائق الأربع المضافة وتنتهي الحصة الأولى بهدف وحيد للوحدة.

 

بالحصة الثانية وبأول أربع دقائق يثّبت رأس يوسف محمد أصحاب الأرض بهدف ثان وينهي أسطورة الشباك النظيفة لأصحاب الأرض.

 

تلته انفرادة أجمل من الهدف للمحترف أنس تعملق السيد بردها على دفعتين.

 

وحتى طرد المحترف الثاني تراوري لم ينفع الوثبة د٦١.

 

ورغم تراجع الوحدة بعد الهدفين والطرد حافظ على النتيجة والوثبة هدد بلا تعديل.

 

ليزج مدرب الوحدة بعبد القادر عدي وأنس بوطة الذي كاد يزيد الغلة بكرة مقشرة للصهيوني وضاعت.

 

الوثبة حضر بكرة لوب للبديل هادي ملط فوق مرمى حارسه السابق حسين رحال الذي كان موفقا بهذا اللقاء وأساساً لم يختبر جدياً إلا بتسديدة لبهاء قاروط.

 

واستحق الوحدة فوزه الأول.

 

بطاقة المباراة

 

الفريقان: الوثبة × الوحدة.

 

النتيجة صفر/2

 

الملعب الباسل حمص.

 

الحكام: للساحة أحمد خليفة وعاونه عقبة حويج وأمجد خليل والرابع عمار أبو علو.

 

المراقبون: التحكيمي سليمان أبو علو، والإداري عماد محيسن، والمنسق العام جمال هدلة، والمنسق الإعلامي محمد شاهرلي.

 

الإنذارات: حسن أبو كف ووائل الرفاعي من الوثبة

 

ولؤي الشريف من الوحدة وحالة طرد لسيدو تراوري د٦١.

 

تشكيلة الفريقين

 

الوثبة: أمجد السيد وحسن أبو كف وأسعد الخضر(هادي ملط) ووائل الرفاعي ومالك علي (علي غصن) وبهاء قاروط وأدهم غندور(علي الصارم) وثائر الشامي محمد عيسى وموسى رمضاني ورامي عامر(صياح النعيم).

 

الوحدة: حسين رحال وعلي رمال ويوسف محمد وعبدالله جنيات وماهر دعبول ويحيى الكرك وميلاد حمد (عبد القادر عدي) وعمرو جنيات (برهان صهيوني) رياسر شاهين وسيدو تراوري ومحمد أنيس (أنس بوطة).

 

من المباراة

 

حضور لايتجاوز ثلاثة آلاف للوثبة وأقل من مئة من الوحدة لأول مرة منذ سنوات.

 

مساعد المدرب وليد الشريف أكد بالمؤتمر الصحفي أن التوفيق عاد للفريق بعد سلسلة من النكسات وأن نصوح النكدلي كان حاضراً بكل المراحل وإبعاده لحمايته وهو موجود معنا. وأن الفوز الحالي ليس طفرة بل بداية العودة للمكان المستحق وفريقه كان الأفضل اليوم أمام فريق قوي بأرضه.

 

بينما صرح مدرب الوثبة مصعب محمد أن فريقه ليس بالمستوى المطلوب بهذا اللقاء والوحدة كان الأميز سيطرة وفرصاً وخطأ المدافعين سبب الجزاء وأساساً الحالة ضعيفة واندهش لاعبو الوحدة منها مثل لاعبينا والفريق يحتاج لهذه الهزة التي سببها الغرور والثقة الزائدة وأتحمل مسؤولية الخسارة طبعاً.

 

عبدول كلمة السر مجدداً

حماة – رامي عزو

 

قاد محترف الطليعة التنزاني عبدول هاولي فريقه للانتصار على ضيفه الكرامة بهدف نظيف سجله من ركلة جزاء عند الدقيقة 45.

 

كما كان متوقعاً.. ظهرت أفضلية الضيوف نسبياً في ثلث المباراة الأول من اللقاء فاستحوذ الكرامة على الكرة ومنتصف الملعب، وحاول تهديد مرمى الطليعة عبر نجمه محمود الأسود الذي حاول في مناسبتين من خارج المنطقة لكنهما كانتا سهلتين على حامي عرين الطليعة.

 

صحوة الطليعة جاءت في وقتها، فاستحوذ على الكرة وحاول الوصول في الربع الأخير من الشوط الأول.. ومن ركلة ركنية تابعها أسمر المحمد استفاد الطليعة من ركلة جزاء نفذها عبدول هاولي بنجاح في شباك زكريا دهنة عند الدقيقة الأخيرة من مجريات الشوط الأول.

 

وفي النصف الثاني السيناريو كان معكوساً.. فما وصفنا به الطليعة في الشوط الأول يمكن أن نصف به الكرامة في الشوط الثاني. مع تفاوت نسبة خطورة الفرص، وانعدام الروح لدى لاعبي الكرامة مثلما قال المدرب المساعد أحمد العميّر في المؤتمر الصحفي الذي عقب المباراة: اللاعبون لم يقدموا المستوى المأمول منهم، وافتقدوا الروح التي كانوا يتمتعون بها. وعن النتائج السلبية التي ترافق الفريق قال العمير: بكل تأكيد الوضع بحاجة لوقفة ولعدة قرارات داخلية، ويجب ألا تنشر على وسائل الإعلام.

 

فيما تحدث مدرب الطليعة فراس قاشوش عن المباراة أنها لم تكن سهلة، ولاعبوه قدموا مباراة قتالية ويستحقون الثناء، وكان ذلك بفضل الأسبوع التدريبي الجيد الذي سبق المباراة (حسب قوله).

 

يذكر أن الطليعة وصل لنقطته العاشرة من ثلاثة انتصارات وتعادل وثلاث خسارات ويتموضع حالياً في المركز السادس. هلى حين تجمد رصيد الكرامة عند خمس نقاط في المركز قبل الأخير.

 

بطاقة المباراة

 

الفريقان: الطليعة- الكرامة

 

الملعب: حماة البلدي

 

النتيجة: 1-0

 

الأهداف: عبدول هاولي د45 من جزاء

 

الإنذارات: من الطليعة: وليم غنام، محمد حديد، علي رمضان، ريفا عبد الرحمن، ومن الكرامة: زكريا دهنة.

 

الحكام: حنا حطاب، علي أحمد، حسن الحسين، علاء قناء.

 

المراقبون: هوسيب عازار مراقباً إدارياً، خالد السهو منسقاً عاماً، أحمد المالود مقيّماً للحكام، خالد الصباغ منسقاً إعلامياً.

 

تشكيلة الفريقين

 

الطليعة: وليم غنام، صلاح خميس، محمد حديد، عميد بصيلة، أسمر المحمد، ماهر برازي، ريڤا عبد الرحمن (محمد سائر درويش)، زاهر خليل (أمين حداد)، عبدول هاولي (عمر مشهداني)، عبد اللـه تتان (عبد السلام رحمون)، علي رمضان (محمد حمدكو).

 

الكرامة: زكريا دهنة، هيثم اللوز (محمود حلواني)، إبراهيم العبد الله، أنس بلحوس، جهاد بسمار (محمد سراقبي)، عبد الملك عنيزان، محمود الأسود (كوتي)، عبد اللـه زقريط، باهوز محمد (مهند فاضل)، جوزيف، عبد اللطيف ناون (أحمد بيريش).

 

سيرياهوم نيوز1-الوطن

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مالكو ميلان يكشفون عن نية لبناء ملعب يتسع لسبعين ألف متفرج

كشف مالكو نادي ميلان الايطالي إنهم سيقومون ببناء ملعب جديد يتسع لـ 70 ألف متفرج لبطل أوروبا سبع مرات، سيكون بمثابة ملعب متعدّد الأغراض. ويدرس ...